اغلاق

الطلاق وأزماته


الطلاق وفسخ العقود قبل الزواج والشقاق والنزاع والرعب والتوتر والانكشاف ازمات اجتماعيه واخلاقيه لا يخفى وراءها الغامل الاقتصادي ،
ورغم أن شر البليه ما يضحك ‘
قصص غريبه ومضحكه أحيانا ومهازل ضحيتها شباب وبنات في عمر الورود وتنازع بين العائلات ولا سبيل لكلمة مصلحه واحده فلا تخلو القصص من البكاء والنحيب والوجع واللعن وتبادل التهم المؤلمه !
هكذا إذ لم تعد سمعه الشاب والإساءه اليها بعيده عن سمعه الشابه وفي الحالتين أذى وصدمات إجتماعيه لا يراها أحد وتستمر بضررها النفسي والاجتماعي ..
وهنا لابد من المخارج والعودة للاسره الكبيره فلا شاب يكفيه كل راتبه ليدفع الكهرباء والمال والأجرة والمحروقات فلا بد من المساكنه وما تضيفه للوالدين من دفء وجود الأحفاد ولمه الجلسة وتعلم وتربيه الصغار من الكبار والاستفادة من خبرتهم !

وتستمر الحياة ويأتي الأحفاد ! فلا يجدون التوجيه اللازم ولا البعد الأخلاقي المنسجم مع هويتنا العربيه والمسلمه !

وللحلول والمخارج أطر يجب أن يبحثها الأهلون بهدوء
فما من شك أن اللقاء بين الشاب والشابه أمر حتمي سهلته وسائل التواصل الإجتماعي لكنه معيب لكونه مليئ بالتجمل والتلون والزركشات التي سرعان مت تكتشف أصبح متاحا ولكنه لا يعتمد على اللقاء الفكري والتلاقي الموضوعي المبني على الأسس المستنده للعقل والفهم والوضوح ، عداك عما تسميه الأسر المتطلبات الأجتماعيه

حين يتكاثر الطلاق والفراق والعنوسه ، حين تكثر مغادره الأباء لبيوتهم وتتظاهر أية الأرمله المهجوره لا بد من القلق والإنتباه والحذر ثم التحليل والعودة للقواعد الأساس الإلهيه الناظمة للطلاق وفهم جذور إباحته حتى لايكون العوبة بيد فاعل تخلى عن مسؤوليته ولحظه نزو في أخرى !

يقول الله " ولا يخرجن من بيوتهن إلا أن ياتين بفاحشة مبينه "

من هنا نفهم حقيقه التشريع الالهي في إباحة الطلاق ،وترك البيوت للأزمات
كما يقول الانجيل "من طلق لغير علة الزنا فقد زنا "
لا اعتقد أن هنالك لبس في فهم النصوص هنا ، .
والرسول الكريم صل الله عليه وسلم " يقول واستحللتم فروجهن بكلمه الله " فهذا ميثاق غليظ يجعل التلاعب بالأعراض متصلة بالله وميثاق الله ، والإئتمان على الأعراض!

وفي مجتمعات لا دينيه كاليابان ترسل الفتيات قبيل سن الزواج ل" مدارس خاصه " يتعلمن فيها قواعد التدبير المنزلي وقواعد خلقيه " كإحترام الأسرة والزوج وفهم العلاقة معه في ظل اسره ستنتج أبناءا هم مستقبل الوطن ونور طريقه وبشرى إزدهاره

أما الطلاق كظاهرة مجتمعيه مترافقة مع ظواهر البذخ والإسراف والتبذير التي تجعل الشباب " يحجمون " ويبتعدون فيم تنتظر الفتيات سن العنوسه بأحداثه ومشكلاته المجتمعيه والتى لها اسقاطاتها الأخلاقيه المدمره .

واولى هذه المشاكل هي مشكله " اللقاء " والمقصود هو اللقاء الفكري بحيث يجب على الطرفيين وضع المرتكزات , والتفاهم عليها ووضع الخطوط التي لا يمكن تجاوزها مثل الثقه والاحترام وقبول كل طرف للأخر وتفهم العلاقة مع الأهل وإحترام الكل في تواد وتراحم





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات