الى "النائبة" العراقية .. الأردن ليس بحاجة الى صوتك النشاز | محليات | وكالة جراسا الاخبارية

الى "النائبة" العراقية .. الأردن ليس بحاجة الى صوتك النشاز


جراسا -

خاص - في الوقت الذي يتصدر فيه الأردن المشهد السياسي الإقليمي والعالمي كلاعب رئيسي في سياسات المنطقة، وبذله الجهود فوق القصوى التي يقودها جلالة الملك لترسيخ العدالة السياسية في الاقليم ، والى جانب ما يستنزفه الاردن من جهود تفوق طاقته في استقبال اللجوء السوري وقبله العراقي، تقوم بعض الرموز السياسية في العراق بمهاجمة الأردن بين الفينة والاخرى، عبر وسائل الاعلام ، ولا تجد من يكبح لجام تهورها او اساءتها للاردن الذي يقف مهادنا ومتعقلا امام تلك الاساءات تطبيقا للرؤية الملكية في الحفاظ على حسن الجوار وعدم تعكير الاجواء مع الدول الشقيقة او الصديقة.

مؤخرا قامت نائب عراقية عن ائتلاف دولة القانون الذي يرأسه رئيس الوزراء العراقي السابق ونائب الرئيس الحالي "نوري المالكي " ، بتوجيه اساءة بالغة للأردن، وذلك عبر رفضها للاتفاق الاردني العراقي الذي صادقت عليه الحكومة العراقية بإعفاء الاردن من الرسوم الجمركية على بعض صادراتها الى السوق العراقية .

وقالت النائب عن ائتلاف المالكي " فردوس العوادي " في بيان نشرته وسائل اعلام عراقية انه من الخطأ اعفاء بلد مثل الاردن من الرسوم الجمركية لصادراتها الى السوق العراقية، مبررة رفضا لما يعانيه العراق من تداعي لأسعار النفط، وبحثه عن ايرادات اخرى تعين الخزينة العراقية" .

ولم تتوقف النائب العراقية عند تبريرها ذلك، لتختمه بالإساءة للأردن بقولها ان "الحكومة والشعب الاردني لم يكونوا في يوم من الأيام أصدقاء للشعب العراقي، لاسيما وان ارض الاردن تعد اكبر مرتع لعائلة وازلام صدام المجرم، واكبر مصدّر للتكفيرين في تنظيمي القاعدة و داعش الارهابيين للعراق، فضلا عن انها اكثر دولة تتم فيها مراسيم الاحتفالات التأبينية للمجرم صدام وأولاده "انتهى الاقتباس.

تصريحات النائب العراقية "العوادي" تخلو من اي التزام او مسؤولية وطنية لوطنها العراق، وهي تتناسى دور الاردن في احتواء نحو مليوني عراقي وفدوا الى ارض المملكة هربا من الحروب والقتل المجاني، تناست دور الاردن في فتح حدوده وقلبه وذراعيه للجوء العراقي الذي زاد في اعباء المملكة على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي وحتى الامني، لماذا تقف هذه النائب عند استقبال الاردن لبعض افراد من عائلة صدام، وتتناسى المليونين من ابناء شعبها !

وحول تساءل العوادي "بعد كل هذه الاسباب والمنطلقات الاردنية الاستفزازية الخالية من اي مشاعر اخوية او حسن ظن منها بالعراق، هل تستحق ان تمنح الامتياز من العراق وتقوم حكومته بإعفاء صادراتها من الضرائب ويباع لها النفط بأسعار مخفضة".

ونسألها بدورنا، الا يستحق الاردن ذلك، وهو من دفع الثمن مسبقا قبل ان يحظى بأي امتياز اقتصادي من الشقيق العراق، وهو من داهمت ارضه الجماعات المتطرفة والخلايا الارهابية، الم يدفع الاردن الثمن غاليا وهو يستنفر بجيشه العربي على البوابة الشرقية لحماية حدود العراق، الا يشفع للأردن ايتها "النائبة" من نوائب الدهر انه تصدى للدفاع عن العراق في ثمانينيات القرن حينما تواجد الجيش الاردني بذات الخندق مع الجيش العراقي؟

الا يستحق الاردن ان يقف كل العراقيين شعبا ونظام وقوفا واجلالا له وهو من اوائل الدول التي وقفت نظاما وجيشا وشعبا للدفاع عن العراق حينما خذله الاخرون ، وحينما اعتلى الكثيرون من ابنائه ومنهم "النائبة العوادي" لظهور الدبابات الامريكية التي سحقت جسد الشعب والوطن العراقي.

النائب "العوادي" وبتصريحاتها الحاقدة اثبتت بالوجه القطعي انها ليست عراقية، بل ولا تمثل بلدها العراق، وقد اصطفت الى جانب المشروع الصهيو-امريكي في العراق المنادي بتفتيت العراق، حينما تسربت تصريحاتها القائلة بأن الدستور العراقي يكفل تقسيم البلاد لأقاليم وإنه يجب تقسيم العراق إلى ثلاثة كيانات منفصلة للشيعة والسنة والأكراد" فماذا ننتظر من نائبة تدعو وتدفع باتجاه تفتيت دولتها !!

اصطفاف "النائبة العوادي" الى جانب مشاريع التقسيم واراقة الدم العراقي تحت نخيل بغداد، ليس اصطفافاً مجانيا، فمن يبيع بلاده لا بد انه قبض الثمن مسبقا، وليس ادق على ذلك من حصولها على الجنسية البريطانية كجزء مما تقبضه مقابل بيع بلادها، بل ولتستثمر ما تقبضه بتمويل حزب الله اللبناني لتمكينه من فرض سيادته على الدولة العراقية، بل وراحت لتتصرف بأموال أيتام العراق حيث تُدير مؤسسة "اليتيم العراقي" وفرعها في لندن حيث تقيم لتعود بين الحين والاخر لتبث سمومها من الاراضي العراقية.

الاردن كان وما زال وسيبقى، الحضن العربي الذي وسع ابناء جلدة العرب، ولم يتخلَ يوما عن أخيه العربي، فقد سجل للأردن وحده من بين دول العالم قاطبة ما فعله لأجل العراق الشقيق، فالأردن عندما فتح ابوابه للاجئين العراقيين لم يميز بين سني او شيعي، مؤيد لنظام صدام حسين او معارض له، فهؤلاء جميعا وجدوا كل الترحيب من جميع فئات الشعب الاردن، ولكن يبدو ان معظم دبلوماسيي "العراق الجديد" ليست لهم علاقة بالعلاقات اليبلوماسية واحترامها تجاه بلد فتح اراضيه وقلبه للاجئين العراقيين الذين تدفقوا بمئات الآلاف الى اراضيه طلبا للأمن والامان عندما انهار الامن كليا، واصبحت السيارات المفخخة هي العنوان الرئيسي لبلادهم .

الاردن يملك اغلى واثمن مما تملكه دول النفط قاطبة، وهو صاحب المجد والكرامة واب ام الثورات العربية .. وسيبقى الاردن رمز العزوة والمنعة ، لا تهزه "تشدقات" حاقدين من امثال "النائبة العوادي" التي اضاعت هويتها العراقية الوطنية قبل ان تجد اصولها الحقيقية !!



تعليقات القراء

ابو ثائر
لما كان الشهيد البطل صدام حسين يحكم العراق كنت طفله تبكين على حبة من وسلوى بينما العراقيون لهم التعليم المجاني المدرسي والجامعي والصحه والكهرباء والماء النظيف والنفط ببلاش والامان على بيت اهلك وجيرانك نسيتوا كل هذا وباركت الحراميه لانك منهم اسيادك في طهران يعطونك التعليمات وانت تنبحين
11-01-2017 09:44 PM
ابو هاشم
على رأي صدام حسين طز عليكي طزين
11-01-2017 11:40 PM
ابو عادل
حقا انك نائبة من نوائب هذا العصر، الامم تجتمع وانت تفرقين وانت رمزا للتفرقة والحقد الدفين، الى جهنم انت ومن يناصرك يا نائبة المصائب.
12-01-2017 12:22 AM
هههههه
شكلها فرخ قرد بس حاطة مكياج مجوسي
12-01-2017 12:26 AM
محمد الجبور
هاي اجيرة من النظام الايراني المجوسي الحقير جندوها لتتطاول على اسيادها
لعنة الله على هيك تافهة
12-01-2017 07:32 AM
موسى
اوؤيد ابو هاشم
12-01-2017 07:34 AM
سمير
شكلها مجرمة مثل شكل ساجدة الريشاوي
لا تؤءاخذ
12-01-2017 08:39 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات