اغلاق

رسالة اعتذار الى .. تيسير النجار


 ايهاب سلامة - عذرًا تيسير، فأنا خجل منك حد الوجع.

عذرًا ايها الطيب لأن يداي أقصر مما كنت اتخيل، وتتخيل .. وعجزي بلغ دمعةً على مشارف الهدبِ ﻻ أدري وتدري أتراها تبكيني أم تبكيك ..

عذرًا أبا عون .. فلا عون من كل مضارب القبيلة، أو نخوة ترتجى من أحد ..

نحن عاجزون حد الفضيحة يا صديقي، وكاذبون .. فلا تغرنك شواربنا، وﻻ يغرنك من أقسموا في حكومات بلادك على كتاب الله أن يحافظوا عليك، وتركوك ..

تركوك وحدك يا رفيقي وخذلوك ..

يا تيسير، يا صاحب القلب الطيب الكبير، هذه أمتك العربية التي طالما تغنيت بها، هذه بلاد العرب أوطانك .. كانت أول معتقلك، وسجانك !

ها هم "النخب" المخصّية السنتهم .. خسارة فيهم "الحبر" الذي خطه ذات يوم قلمك.

ها هم المثقفون النائمون، مخنثون.. تمر حضارات الكون أمام عيونهم الجاحظة، تمر نكبات الامة أمام جثامينهم.. تتغير الدنيا وهم لا يغيرون ولا يتغيرون..

ها هم الشعراء والكتاب والاعلاميون والصحفيون والفنانون منبطحون في قصور مخيالهم العاجي، يمارسون علينا كذبهم اليومي، وبطولاتهم العنترية الفارغة ..

ماذا كنت تتوقع منا يا تيسير ؟ ونحن أجيال الهزيمة كابراً عن كابر ؟

نحن ميتون نتنفس، واجساد باتت حملاً حتى على مداساتها، فلا تعوّل على أحد فينا يا صاحب البوح الحزين، فما أسمعت اذ ناديت حيا ..

نحن من أمة يهتك عرضها على مرأى البشرية.. وتنتهك مقدساتها وتغتصب بناتها، ويذبح شيبها وشبابها، وننام كل ليلة على انغام "عرب ايدول"، وافلام الغرب قاتلنا ..

ماذا ارتجيت منّا ونحن أمة تجزُ رقاب أطفالها صبح مساء، تنزُ جراحها بحور دماء ، ولم تحرك فينا ضمائرنا العقيمة ولن تحرك..

يا تيسير: أتلُ على اضرحتنا ما تيسر من سورة الفاتحة..



تعليقات القراء

سمر قنديل
مبدع اااااااااااااااانت لحدود الجنون
10-01-2017 08:18 AM
ام راس يابس
ابدعت في وصفك حالنا وحال الوطن والأمة جمعاء
فرّج الله همك وهمنا وطمّن الله بالك على زميلك الذي واضح انك تكن له كل الإحترام والتقدير كما نحن نكن لك ذلك لكتابتك الجميلة
دام قلمك حر بالحق ينضح
10-01-2017 09:26 AM
حسن الحسيني
يا تيسير: أتلُ على اضرحتنا ما تيسر من سورة الفاتحة..
10-01-2017 12:32 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات