اغلاق

الشيخ أبو نضوة


ايهاب سلامة - مع تطاير الدراسات الطبية في عوالم اﻻنترنت، بشكل ﻻ يستوعب العقل ادراكها لكثرتها وتناقضاتها، تارة تؤكد واحدة معلومة طبية، وسرعان ما تصدر اخرى تنفيها، وتؤكد عكسها.

صديق طريف لي، أخبرني ذات مرة انه ظل يتناول مشروبًا عشبيًا طعمه كالعلقم، يتسبب بامساك واسهال معًا، ورجفان في جفن عينه اليسرى بشكل دائم، حتى يظنُ من ينظرُ اليه انه "يغمز" بها قاصدًا، اﻻمر الذي تسبب بتعرضه لعلقة ساخنة ذات يوم اسود، من شابين مفتولي العضلات، شكت لهما أختهما ان جارهم التعيس يعاكسها !

العشبة التي تسببت بارتجاج في دماغه، و12 قطبة في ذقنه، و3 كسور بأضلاع صدره، على يدي الشابين .. كان قد قرأ عنها بدراسة طبية (كورية شمالية)، أكدت أنها تفتت الحصى اللتي يعاني منها وتؤرقه، وتقضي عليها تماما، فاضطر الحزين لتجرعها عامًا كاملاً، ليذوّب حصى كليتيه اللتين وصفهما له طبيب محلي، بانهما يشبهان "كسارة" ، لكثرة تشكل الحصى الصغيرة بهما، ليصدم أول أمس بدراسة طبية جديدة ثانية، صادرة من (كوريا الجنوبية)، تحذّر بان ذات العشبة الملعونة، سبب رئيسي لتشكل الحصى في الكلى !!

بطبيعة الحال، صديقنا أصبح اﻻن مراجعًا منتظمًا لعيادة طبّ نفسي، ليعالج من اثار العشبة وتاثيرات دراساتها الطبية، بعد اصابته بفصام ذهاني حاد، عقب عام من علقته اياها، وشربه منقوعها الذي شبّه طعمه بزيت محرك.

خلطات عشبية .. ووصفات سحرية، تفتح لها عشرات الفضائيات المتخصصة بالدجل، والضحك على ذقون الناس، ومصّ جيوبهم، تبيع منتجات ﻻ يعلم محتواها وتركيبتها اﻻ الله وحده.

.. أحضر كبد صوص هندي أسود، واخلطه مع رجل قنفذ، ومن ثم انقعهما بماء مطر، وضع عليهما زعفرًا وكزبرًا وزبرجد، وقبل استواء "ما هببّت" على نار حطب شجرة بلوط، ضف ملعقة زيت زيتون واخرى عسلاً وثالثة خل تفاح، واترك المقادير حتى تبرد، ومن ثم اشرب ما شئت صباحًا منها، لتدخل مساء أقرب غرفة طوارىء باذن الله .. علك تنجو !

"خلطات" على هذه الشاكلة، تسوق في الفضائيات ومواقع انترنت وتواصل اجتماعي .. لها رواد اكثر من رواد مستشفى البشير، ومردود أعلى من "مايو كلينك" ..

فضائيات اخرى مخصصة للشعوذة، وطرد الجن، والمس، وجلب الحبيب، ورد المطلقات ، وسد الديون جراء الحسد والعيون.. ولعلاج نهائي للايدز والسرطان والزهايمر، وازالة الكرش والعقم وللفحولة، وجميع اﻻمراض التي استعصت على اطباء العالم، تختفي بقراءة رقية من دجال زرع على ذقنه لحية طويلة، وادعى انه "شيخ روحاني"، له كراماته وعماماته المقدسة، ويتعامل مع الجن اﻻرضي والسفلي واﻻحمر واﻻخضر، وقادر على ملاقاة جبلين ببعضهما بطلسم.. وهو بينه وبين الدين والتقوى، مسافات ضوئية ﻻ يعلمها اﻻ الله والراسخون في العلم وحدهم.

سيدة عجوز اتصلت باحد المشعوذين المخرفنين على قناة فضائية سمعتها مصادفة قبل يومين، تشكو للشيخ الروحاني النضوة، معاناة ابنتها العانس "الواقف حالها" كما وصفت، وطالبت "اﻻسياد" بالكشف عليها، لمعرفة سبب عزوف العرسان عنها، بعد ان بلغت من العمر عتيا ..

سالها الشيخ "النضوة": هل ابنتك جميلة ؟
ردت العجوز مخبئة جوابها: ليس مهما الجمال بقدر اﻻصل والفصل يا شيخنا !..
قال حسنا : هل هي متعلمة ؟
ردت بانها لم تفلح بفك الخط ﻻن "مخها سكر" حسب وصف امها، من كثرة "الحجبة" التي تعملها "بنات الحرام" لقطع نصيبها.
قال: حسنا ..هل بيدها حرفة أو صنعة او ما يحزنون ؟
ردت العجوز: معاذ الله شيخنا.. بناتنا ﻻ يعملن وﻻ نقبل.
قال وهو يجهد بالكشف عن خصلة واحدة طيبة في ابنتها المعثرة : اذًا ..فهي ست بيت جيدة ..بطهيها وتنظيفها وأشغالها المنزلية ؟
بكت العجوز متحسبة على "من كانو السبب" وراء سهر ابنتها يوميًا لبعد الفجر، وعيناها "مفنجرتان" في هاتفها الخلوي : ﻻ يا شيخنا .. فهي لا تنام ليلًا .. وتظل حتى المساء "ملقحة" على فرشتها ﻻجهادها في السهر، وانا اشتغل لها وعنها ..
تأفف الشيخ مغتاظا : وبعد ان تصحو مساء .. تتزين طبعًا وتتهندم.. وتكون في أبهى حللها ؟
ردت "أم المعطوبة": "العمل".. "العمل" المعمول لها وراء عدم اهتمامها بمظهرها يا شيخ ..
قال "ﻻ حول الله يا حجة" .. لكن صحتها تمام وجسمها سليم ..
بكت العجوز وقالت : الحمد لله على كل شيء .. فقد انخفض وزنها اﻻن الى 150 كيلو غرامًا .. بعد ان لعبت "بنات" الحرام بها.. وظلت من قهرها تأكل كل ما تقع عليها عينها، وﻻ ترحم معدتها، وﻻ جيب والدها ..

رد النضوة مطمئنًا : ﻻ تقلقي "يا حجة" .. ابنتك معمول لها عمل، كتب بدم جمل، ودفن في مقبرة على يد "بنات الحرام" ، فلا تقلقي .. بَخِّريْها صبحا ومساء بالفاسوخ والناسوخ .. واقرأي عليها ما تيسر من سورة "الواقعة".. ليس لوقعتها كاذبة .. وشهر زمان ويأتي لها عريس الغفلة بعون سادتنا عليهم الرضى والبركة ...

على الشريط السفلي لقناة شيخنا النضوة ..عقبّ مشاهد على قصة الفتاة العانس المحجوبة برسالة نصية كتب فيها : يا شيخ .. البنت مش معموللها حجاب .. البنت نفسها حجاب !



تعليقات القراء

تحشيشش
ههههههههههههههههههعععععععععععععععععععععععععع تحشيش والله انك سادق
28-12-2016 10:34 PM
ام راس يابس
هههههههههه من اصدق ماقرأت
وهذا كله بسبب بعدنا عن الدين ونسينا ان القرآن الكريم كلام الله فيه الشفاء من كل ما ابتلينا فيه
ابدعت
28-12-2016 11:04 PM
الـــمـــثـــنـــى
و لا تنس أنّ هذا النضوة يتهم بقية " زملائه " بالكذب و الدجل

و أنّ نسبة نجاحه في حل المشكلات 100%
28-12-2016 11:26 PM
مازن مازن
معبين القنوات ينعن يومهم دجل بدجل الله لا يسامحهم نصبو علي بخمسين ليرة
28-12-2016 11:33 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات