اغلاق

نعم لدعم الاجهزة الامنية والعسكرية في الاردن


عندما نتحدث عن الاجهزة الامنية و الجيش العربي الاردني فان الفخر والاعتزاز والكبرياء والامن والامان والزهو ببلدنا هي القواسم المشتركة لهذه الاجهزة الامنيه و الجيش العربي الذي بة نفخر ونعتز امام كل العالم لما لة من سمعة عالمية كبيرة رسمت على صدور الاردنين لما قدمة جيشنا واجهزتنا الامنية ن تضحيات على امتداد التاريخ الاردني.

ان الاجهزة الامنية وقواتنا المسلحة وما تقدمة من شهداء وارواح وما تضحي به من ابنائها الشهداء يستحق منا كل التقدير والوفاء والوقوف لجانبها في مختلف الظروف والاحوال ،ان جيش الاردن القوي واجهزته الامنية الشجاعة تعيش مع الوطن والمواطن حبا ووجدانا والقا تدافع بقوتها و عزيمة جنودها عن أي عدوان يهدد الاردن لا قدر الله.

من اربد عروس الشمال الى الكرك الابية مرورا بالبقعة وقبلها عمان العاصمة التي ستبقى باذن الله شامخة شموخ ابناء الاردن وجيشة وأجهزته الامنية وقيادتة .

عكست الصورة الناصعة عن الاردن وشعبة واجهزتة الامنية وان هبة رجال الكرك للدفاع عن مدينتهم جنبا الى جنب مع رجال الامن العام والدرك رسم مشهدا عظيما ووجه رسالة قوية عن معادلة هذا الوطن الي تقول أن من ينال الشهادة لأجل أمته يعيش عظيماً ويموت عظيما ، والعظمة بكل معانيها وتفاصيلها تنساب انسيابا من دم الشهداء ، لتُزرَع في كل مكان وفي كل قلب وفي كل نفس وليتربى عليها الجيل تلو الجيل ، فتصبح أمتنا مدرسة للشهداء ومدرسة للعظماء.

ان الجهود الامنية الكبيرة التي تبذلها مختلف الاجهزة الامنية والعسكرية على ارض الوطن تؤكد ان المؤسسة الامنية تعتبر ركيزة اساسية في استقرار الوطن وبنائه وحمايته وان كل ابناء الوطن يقدرون الدور الكبير الذي تقوم بها اجهزتنا وابنائه وان ما تتعرض له الاجهزة الامنية وقواتنا المسلحة من مخاطر عالية اثناء اداء واجبها المقدس في التعامل مع الجماعات التخريبية يؤكد ان الجهات الامنية وقواتنا المسلحةهي الحامي الاول والاخير للوطن وابنائه الذي يقفون دائما معها ويدعون لها ليل نهار بان يحمي الارواح الطاهرة والغالية التي تدافع عن ثرى وطننا الحبيب والغالي.

هذا الامر يتطلب بشكل واضح لا لبس فيه ولا غموض على ضرورة دعم الاجهزةالامنية وقواتنا المسلحة بكل الامكانيات والحوافز دوما لرفع كفاءتها وتقديم الشي القليل مما يليق بما يقدمونه في سبيل الوطن وابناء الوطن.

ان ارواح النشامي من ابناء القوات المسلحة والاجهزة الامنية تستحق منا حكومة وشعبا تقديم كل الممكن في سبيل تامين الحياه الكريمة والحقيقية لهم وهم ابناء ابا الحسين الذي عمل و يعمل دوما جاهدا لرفع سوية هذه الاجهزة.

ان زيادة الرواتب وتقديم الحوافز وتامين كافة وسائل النجاح والتفوق للاجهزه العسكرية والامنية صمام امن وامان الاردن وشعب الاردن هو حقا وطنيا يجب ان نتسابق جميعا لتامينه لهم وعلى الحكومة اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة بهذا المجال وهم احق من اصحاب البطون المنتفخة من خيرات البلاد وهم احق من اصحاب الرواتب العالية واصحاب الامتيازات الذين لم يقدموا لهذا الوطن وقيادته اي شي وهم احق من الذين نهبوا ملايين الدنانير من ثروات الاردن ولازالوا ينعمون بهذه الخيرات وهم لا يقدمون للوطن اي شي وهم احق من كثير من وارثي المناصب والمراكز المتقدمة وهم لم يقدموا ولن يقدموا اي شي لهذا الوطن وشعبة وقيادته.
 
ان الاردن وطننا وملاذنا بعد الله وعلى الجميع الواجب الديني والوطني بالمحافظة علية بالمهج والارواح.

حمى الله الأردن وقيادة الاردن وشعب الاردن واجهزتة الامنية وقواتنا المسلحة المرابطة والحامية لتراب الاردن وامنة والله اسال ان يحفظ الجميع من كل مكروة .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات