اغلاق

احداث الكرك ..


لقد اتسعت الفجوة كثيرا بين الشعب والحكومة وبين الاجهزة الامنية نفسها بعدما نخر دواعش عمان الفاسدون لبابة الدولة سرقا ونهبا ممنهجا فليس شرطا ان يلبس دواعش الاردن اللباس الافغاني لتنفيذ الاعدامات، فدواعش الاردن يلبسون ربطات العنق ولصوصية انيقة عند تنفيذ حكم الاعدام في نحر و ذبح ونهب اي مؤسسة وطنية سيادية تعد رمز من رموز واعمدة الاردن .

ان انتحاريوا عملية القطرانه و الكرك هم خمس اشخاص مجرمين ولا يدرى عن انتماءتهم الفكرية وماتريكس من معهم ومن يدعمهم تجعلنا نبحث بشده للوصول للداعم الرسمي لهم فكريا وماليا وهولاء الزمرة تم وضع خطة شيطانية محكمة لهم استطاعوا من خلالها محاكاة المشهد الاردني بكل تفاصيلة وايصال رسالة للعالم بضرب هيبة الدولة والاجهزة الامنية وزعزعة ثقة المواطن بحكومتهم خصوصا بعدما كانوا يتنزهون من القطرانه للكرك حتى القلعة بعدما سفكوا دماء الامن والمواطنيين دون سحقهم بالبساطير وتفجير روؤسهم فلا ادري اين سلاح الجو والامن العام والتنسيق الغائب بين الاجهزة الامنية المختلفة .


ان المخفي اعظم لحياكة مؤامرات اكبر واشمل لضرب المصالح الحيوية والامنية للاردن واشعال الحرائق داخل الوطن فعند ربط خيوط المؤامرات والعمليات التخربيبة نلاحظ ان المستهدف الاول هم رجال الامن العام والدرك ورجال المخابرات العامة فاين التخطيط الاستراتيجي الامني القائم على الحس الامني و التنبؤ بعد عملية البقعة عندما دخل المخرب السوري القزم حتى مهاجع العسكر وقتلهم بدم بارد.

اين التخطيط الامني المحكم بعد هذه العمليات للتصدي لعمليات مشابهة اشمل او اكبر تصل الى مرحلة تفجير مقار حكومية او منشأت حيوية لا قدر الله والمنحني التخربيبي المتوحش بعد هذه العمليات يشير ان هناك تخطيط يعد من قوى الظلام والخوارج لضرب الاردن وزعزعة امنه واستقراره فلا تستتبعدوا اي سيناريو قادم ولتكن اليد على الزناد .

لقد اثبت بالوقائع ومخرجات النهب المبرمج والمديونية الفلكية وتغيير المناهج الدراسية لابناء الاردن لاخراجه من جلده ودينه وعروبته وترك مجرموا الاردن يسرحون ويمرحون كما نشاهدهم عيانا واقع مر بطعم العلقم الذى لا غبار او نقاش فيه ان تقويض منظومة حكومة الظل التى التى دمرت الاردن ونهبت مقدراته اصبح لزاما وطنيا محتما حلها وتشكيل حكومة انقاذ وطني من ابناء وحرائر الاردن المخلصين لانقاذ الاردن من براثن داعشيه وفاسيده وسارقيه وناهبي خيراته .
ومن المفارقات العجيبة بعملية الكرك هو رداءة الاسلحة المستخدمة من قبل قوات الامن العام ونفاذ الذخيرة منها والسيطرة التامة على قلعة صلاح الدين من قبل خمس اشخاص وترويع الناس باطلاق نار كثيف على المركز الامني والمارة هذا يستدعي على صانع القرار اعادة النظررباقالة الفريق الامني برمته ويكفى الاردنيون الاستعراض الكاذب عندما صدمت عين الواقع شعبنا برمته .
والاردنيون جميعا نقف صفا واحدا منيعا مع اجهزتنا الامنية وذاك حفاظا على وطننا الاشم وعلى قيمة مهمة لنا وهي الامن الاجتماعي للوطن بدرعه القوات المسلحة والاجهزة الامنية وهناك خللا في منظومتنا الامنية بالتنسيق بين الاجهزة المختلفة تستدعي اعادة النظر مرارا في ادائها

حفظ الله الاردن قيادة وشعبا ...



تعليقات القراء

أم بلال
اللهم آمين، سلم فوك وقلمك استاذ عاطف ابدعت. وما أكثر الخلل في منظوماتنا للاسف الشديد .
22-01-2017 02:07 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات