اغلاق

"سمسم" .. مصنع اردني" اسرائيلي" لأشعة أكس قريباً


جراسا -

سيدير مسرّع الجزيئات (SESAME) الإلكترونات بطاقاتٍ عالية، مشكِّلًا أشعةً ذات نشاطٍ إشعاعيٍّ شديدٍ ستُستَخدم لدراسة كنوز الحضارات.

وصمد مركز الأبحاث الرئيسي الأول في الشرق الأوسط في وجه الاضطرابات السياسية، والعقوبات الاقتصادية العالمية، وحتى اغتيال مُفوَّضَين اثنين (عالمَين إيرانيَّين ساهما في تطوير الأبحاث النووية)، أما الآن فإن جهاز السينكروترون* الضوئي للعلوم والتطبيقات التجريبية في الشرق الأوسط، المدعو بـ “سمسم” (SESAME: Synchrotron-light for Experimental Science and Application in the Middle East)، شارف على تدوير أولى جسيماته الدُّون ذريّة.

سيبدأ الجهاز الذي يقع خارج عمّان، بتسريع الإلكترونات حول حلقته التي يبلغ طولها 133 مترًا في كانون الأول-December، وسيستخدم الأشعة الناتجة ذات القدرة الإشعاعية الشديدة لممارسة العلوم ابتداءً من شهر أيار-May لعام 2017.

بدايةً سيعمل سمسم المقيّد ماليًا بنصف قدرته المخطَّط لها، ولكنَّ موقعه في الشرق الأوسط يعني أنَّه سيقوم بمساهمةٍ مهمةٍ في العلم، يقول المدير خالد طوقان.

SESAME هو تعاونٌ بين البحرين، وقبرص، ومصر، وإيران، والكيان الصهيوني، والأردن، وباكستان، وفلسطين، وتركيا، وأُنشِئ تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (UNESCO) ، كما أنه تلقى تمويلًا من دول أخرى من الاتحاد الأوروبي.

ستولّد الآلة الضوء بمجال أطوال أمواج، ومن ثم تحوّله إلى خطوط أشعةٍ شديدةٍ بتوترات معيَّنة (انظر صورة “افتح يا سمسم”)، والتي يمكن استخدامها لإظهار بنى موادَّ وعيناتٍ بيولوجية وآثار من صنع الإنسان هبوطًا إلى المقياس الذرّي، ويتسع SESAME لـ 24 خطًّا شعاعيًا (beamline)، وقد كانت الخطة هي الانفتاح بدايةً بأربع فتحات ممتلئة، ولكنَّ نقص التمويل يعني أنه سيفتح باثنين فقط، واحدة للأشعة تحت الحمراء والأخرى لأشعة X.

"يوجد سمسم في مكانٍ من العالم يمرُّ بأوقات عصيبةٍ سياسيًا، وبالكثير من عدم الاستقرار، كما أنَّ التمويل لم يزد>> يقول طوقان،



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات