اغلاق

ليس دفاعا عن الساكت


لم يسعفني الوقت لاتمكن من حضور الندوة التي تحدث بها رئيس هيئه الأوراق المالية الاردنيه الدكتور بسام الساكت على التلفزيون الأردني والتي ورد فيها حسب ما نشر بأنه تكلم عن ضرورة أن يخضع النواب لدورات تثقيفية عامه الأمر الذي أتثار حفيظة بعض السادة النواب الذين نحترمهم ولكن الملفت أن يثير مثل هذا الكلام بعض النواب الذين نعرف عنهم البحث والتقصي وعدم رفض أي فكره أو مناداة من أي أحد لطلب العلم أو التعلم بل كانوا دائمي الحث على التعلم والمعرفة مهما وصلت درجه الإنسان العلمية .


في السابق كنا ننتقد الحكومات وادائها ونجد النزق وضيق الصدر وفي بعض الأحيان كنا نجد من كان يتمتع برحابه الصدر والأفق الواسع ويتعامل مع الموضوع من باب النقد البناء والابوه ونلمس ونتعلم منه رحابه الصدر
 
ولكن في هذه الأيام التي نحن فيها بأشد الحاجة للتسامح وعدم الوقوف عند أي كلمه أو عثره لمسؤول أو مواطن يقع تحت تأثير مجموعه من الضغوط التي لاتخفى علينا جميعا نتيجة التسارع الهائل في تطور حركه الحياة ونبدا بأكل لحوم بعضنا بعض وكأننا في ساحة معركة أو استعراض قوه .....

وعند الاطلاع على تجارب الدول الأخرى وخاصة التجربة البرلمانية يعتبر الأمر عاديا أن يقوم المجلس بإخضاع النواب الجدد لدورات تتعلق بالاطلاع على الأمور العامة وعمل اللجان ومهامها والأعراف والتقاليد البرلمانية الأخرى وهذا العمل ضروري لانه لايمكن افتراض أن كل النواب وخاصة الجدد أن يكونوا على معرفة تامة بجميع النواحي التي يتعرض لها المجلس في جلساته المتتالية بل يبقى يتعلم وبعد أن يتعلم تنتهي الدورة ويتم انتخاب شخص أخر ولا نكسب شي ويتضح اكثر في مجلسنا الحالي فالنواب الذين تكرر انتخابهم أصبحت لديهم القدرة على أداره الأمور بشكل افضل وهذا لا يعيب النواب الجدد والتجربة الهندية في العمل البرلماني خير دليل على صحة هذا التوجه.

جميعا نعمل لاجل هدف واحد هو بناء بلدنا لنا ولأولادنا من بعدنا وليس لنا من سلطه تقف للدفاع عن حقوقنا وعنا أشخاصا ومؤسسات سوى السلطة التشريعية التي نأمل منها الحلم والرويه .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات