اغلاق

من حق الأمير أن يغضب !!


جراسا -

خاص - بعد اعلان "الملكية الأردنية"  توقيعها عقد رعاية لنادي "ليغانس" الإسباني ، حيث سيقوم النادي بموجب الاتفاقية بوضع شعار "الملكية الأردنية" على قميصه طيلة المباريات المتبقية من الموسم الكروي الحالي، جاء انتقاد سمو الأمير علي بن الحسين مباشرا ، وذلك عبر ما نشره سموه بوصفه رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، عبر حسابه الشخصي على "فيسبوك" حيث انتقد توقفها عن رعاية المنتخبات الوطنية، ومعرجاً سموه الى "حقيقة أنه يجب أن يكونوا رعاةً لمنتخباتنا الوطنية لكرة القدم مع الحد الأدنى من الاستثمار، من منطلق الواجب الوطني، أفضل من الارتباط مع ناقلين آخرين والذي يمكن أن يعطونا صفقات أفضل".

سموه كشف في ذات المنشور بأن "فقط اليوم تأكد بالدليل أنه بسبب شركة أجنبية تتحكم برؤية الشركة الإعلانية وعوائدها، أنهم يفضلون رعاية وعقد صفقة مع ناد في إسبانيا، بدون إخطارنا بذلك".

انتقاد سموه حمل رسالة وطنية خالصة، اكثر منها انتقادا، سيما وانه اعلنها صراحة في المنشور المشار اليه بالقول "أنا لست ضد تلك الصفقة، وبصراحة كان يمكنهم أن يعقدوا الصفقتين للرعاية، وقد قلت ذلك بأنها لا تزال الناقل الوطني بإسمها".

نعم ..

كان يمكنهم ان يعقدوا الصفقتين للرعاية، وكان يتوجب على القائمين عليها ان يدركوا تماما ان سفراء منتخب النشامى الاردنيون هم الرصيد الحقيقي والأمثل والذي سيحرص على حمل "وسم الخطوط الملكية" على صدره وقلبه قبل قميصه في الملاعب العربية والعالمية، لا ان يحمله على قميصه مقابل اجر كما سيفعله لاعبو نادي "ليغانس" الإسبانيون !!

"الناقل الوطني" جزء لا يتجزأ من مفهوم الوطنية بوصفه شركة اردنية ظل اسمها طيلة نصف قرن ولا يزال مقرونا بالأردن الرسمي والاقتصادي والسيادي، تماما كما يعتبر منتخب النشامى جزءا اصيلا من معادلة الوطنية التي لا تعنى بالربح او المردود المالي، الذي هرولت لأجله ادارة نادي "ليغانس" الإسباني !

وان ترعى "الملكية الاردنية" انديتنا الرياضية عامة ومنتخب النشامى بوجه خاص، لن يكون بأي شكل كان، هما او عبئا ماليا يذكر مقابل ما ستدفعه لنادي "ليغانس"، كان الأولى بإدارة الملكية ومن وقف وراء توقيع العقد مع "ليغانس" ان يراجعوا موقفهم الوطني قبل موقفهم الاداري، كان عليهم ان لا يتنصلوا من اردنيتهم ومن وطنيتهم بالتخلي عن رعاية منتخبنا الوطني ورياضتنا الاردنية.

 نعم .. من حق سمو الأمير أن يغضب وليس ان ينتقد فحسب ، اذا علمنا أن خسائر الشركة بلغت نحو ( 15.5) مليون دينار في الشهور الستة الأولى من هذا العام فقط، بحسب ما كشفته البيانات المالية التي زودت بها "الملكية الأردنية"بورصة عمان ,,

نعم كان عليهم ان يخجلوا من أنفسهم حيال خشيتهم من ان رعاية رياضتنا الاردنية قد تزيد من خسائرهم !!

سمو الامير علي والذي خاض اهم وأعتى الفعاليات الرياضية العالمية بخوضه انتخابات رئاسة "الفيفا" وضع الأردن الرياضي في المصاف الأول على خارطة الرياضة العالمية .. ومن حقه ان ينتقد ومن حقه ان بغصب.

تالياً ترجمة للمنشور الذي نشره سمو الأمير:

"اقل ما يقال بعد إسبوع غريب من الاعلانات من قبل ناقلنا الوطني الملكية الأردنية، فضلا عن حقيقة إصرارنا على مدى السنين أنه يجب أن يكونوا رعاةً لمنتخباتنا الوطنية لكرة القدم مع الحد الأدنى من الاستثمار، من منطلق الواجب الوطني، أفضل من الارتباط مع ناقلين آخرين والذي يمكن أن يعطونا صفقات أفضل، نحن كإتحاد أردني لكرة القدم.
على كل حال فوجئنا بأن الملكية الأردنية لم تعد تريد تقديم الرعاية وذلك قبيل كأس العالم للسيدات تحت 17.
فقط اليوم تأكد بالدليل أنه بسبب شركة أجنبية تتحكم برؤية الشركة الإعلانية وعوائدها، أنهم يفضلون رعاية وعقد صفقة مع ناد في إسبانيا، بدون إخطارنا بذلك.
أنا لست ضد تلك الصفقة، وبصراحة كان يمكنهم أن يعقدوا الصفقتين للرعاية، وقد قلت ذلك بأنها لا تزال الناقل الوطني بإسمها.

على أي حال، الذين يديرون الملكية الأردنية في رأيي يجب أن يكون لديهم الاحترام وكرامة النفس والايمان في أنفسهم، عندما تحمل إسم بلدك، إحترم هؤلاء الذين تمثلهم".

 





تعليقات القراء

معادلة اردنية
خيرنا لغيرنا
05-11-2016 10:52 AM
هنيئا للاردن به
امير واعي وصاحب موقف
05-11-2016 10:53 AM
وتحية لمنتخب النشامى
الف الف تحية للأمير الهاشمي
05-11-2016 10:59 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات