اغلاق

إضاءة على المجموعة الشعرية "قصب الملح"


جراسا -

بقلم : صابرين فرعون

إن الشاعر بطبيعة الحال يبتكر الصورة وينسج الأخيلة من مكنونات اللحظة، يلهب الكلمة بالموسيقى لتتوافق والجملة الشعرية بألفة..

في مجموعته الشعرية "قصب الملح" يصنع محمد ثلجي تجانساً للعنوان، وهو عتبة لإحدى قصائد المجموعة، يجمع فيها بين الماديات والحسيات غير المتجانسة، وهو يشير لصلة الغريق بحبل الحياة، تهزه غربة الطريق، وإن تغنى الشعراء بالوطن، فهو يؤثر أن يتمسك بأناه ليحفظ مسافةً بين روحٍ تعيش الاغتراب وجسدٍ يكابد الموت بنقر الحبر على الورق.
يستعير من معالم وطنه "الألوان، الحركة، الصوت" ليدلل على ذلك الأرق وهو ينمو بين ضلوع العاشق، وكما الشعراء يرى أن نيسان يمحو قسوة الشتاء وبرده، مازجاً صلابة الحس الشعري بليونة اللغة وتطويعها بما يناسب الإيقاع:
عن سنا الكرم والبرتقال المُشِع كأبريل
عن الياسمين يفض بكارة رمل الخريف
وسطوة ريح الشتاء الطويل
كل داليةٍ تستريح
وقبَّرةٍ تستعد لكسر رتابة هذا الفراغ
بنقر الظلام...

نجد جرساً موسيقياً في الاستعارات من الأساطير ، تشد المتلقي للبحث عن مفاتيح دلالية لنوعين من الرمز، أولهما:
الرمز الجزئي، مثل "السندباد، دون كيشوت"، حيث ترتبط الكلمة بالصوت لتبني المعاني، على سبيل المثال في مقطع من قصيدة محمد ثلجي "وأمشي"، تكاد الموسيقى "السجع" من فرطها توحي بالتأثر وتحوي مقاربات تجمعها بقصيدة "قولي أُحبكَ" لنزار قباني، وكأن النص يفرض نفسه شعرياً ليخبرنا عن مصدر إلهام الشاعر لحظات مخاض القصيدة:

وأمشي إلى باب قلبك أمشي
وإن كنتُ لا أستطيع الدخولا
وأمشي كأني أسافر
منكِ إليك رسولا
منارات عينيكِ تيهٌ
ولونهما مستحيلٌ
وكانت زنابق خديكِ براقةً
تسجد الشمس تحتهما رهبةً وذهولا
وما بين نهديك من مدنٍ
يقطع السندباد بحوراً إليها
ولا يستطيع الوصولا...

كما يعتمد محمد ثلجي الرمز الكلي، ليرسم صوره الشعرية من امتداد الواقع ويستعين بالتراث والقرائن الدينية والتاريخية، كما في قصيدة "أحلام الرجوع" وهي عن حلم العودة للوطن فلسطين:
قالوا لهم:

ستعود كل حمامةٍ وفراشةٍ
فلتسرعوا..
نوحٌ بأعلى الفُلك ينتظر الجموع المؤمنة
وتباعدت أحلامهم...
القارئ يلحظ بساطة وعفوية عتبات النص، من وحي المضمون مثل "عشتار، مطر، مركبات الحزن، في الممر، فوضى المسرات، رعاف الإناث"...

أربعون نصاً تتكاثر فيها الصور بشاعرية حسية مدبوغة باللفظ الجزل ذي الوقع على نفس القارئ..
يُذكر أن "قصب الملح" هو المجموعة الشعرية الأولى لمحمد الثلجي، وهي صادرة حديثاً عن دار فضاءات للنشر والتوزيع/ الأردن.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات