اغلاق

لا تطلقوا سراح الدقامسة


سلامُ الحدود عليكَ يا حارس الحدود ، سلامُ الجنود عليكَ يا عميد الجنود ، سلامُ القيود عليكَ يا عنقود القيود ، سلامُ الورود عليكَ يا مورد الورود ، ما زال فنجان قهوتكَ فاتراً على حدود الوطن ، وما زالت بزّتُكَ العسكرّية معلّقة على مسمارٍ حديدي في ثكنتكَ رافضةً أن يمسسها جنديّ سواك ، وما زالت بندقيتُكَ السمراء خاشعةً في سجّدتها الأولى على تراب الباقورة ، قابضةً على ما تبقى من زندكَ ، وما زال صوت الله يعلو هناك "أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى * عَبْدًا إِذَا صَلَّى " صدق الله العظيم .

وما زالت جبال فلسطين على موعدها معك ، متكلّلةً لَكَ القِبابَ طرحةً في صباحيّة الحريّة ، سمرائك التي كلّما ناديتها نادى القمر "سمرائي" ، سلامٌ عليك يا ثامن جبال عمان ، سلامٌ على من لم يُفزعْ رصاصه حَمَام الوطن.

ما أهون قيد العدو ، إذا ما شدّ قيد الوطنِ على قيدك ، ما أجمل سجن العدو ، إذا ما صار قفص الوطن سجنك ، ما أحنّ سلاسل العدو ، إذا ما صارت سلاسل الوطن طرقُ كعبك ؛ بلادي وإن نادى سلامها الملكيّ ، وقفت قابضاً على قلبي ، كطفلٍ في طابورٍ مدرسيّ ، بلادي وإن نادى في الليلة الظلماء المُنادي ، فرّ القلب من أسره ليصير جنديّاً على ثغرك ينادي " بلادي وَإِنْ جارت عليّ عزيزةٌ" ، بلادي وإن سألك الحاقدون عنّي ، لا تقولي إعتقلناهُ ، لا تقولي بين الحديد كبّلناهُ ، لا تقولي غطّينا على وجهه وبين الجدران غطّيناهُ ، بل قولي لهم يا بلادي ، راح ليُعيد طلاء السجن وغصن زيتونٍ أعطيناهُ،

الحريّة لمن باعوا ترابك يا وطني ، الحريّة للأسرى المعتقلين في جحور الفساد ، الحريّة للمناضلين الساهدين ليلاً ليقامروا على مقدرات الوطن ، الحريّة للكادحين العاملين في مناجم الذهب لنأكل الطين ، الحريّة للخائنين الخائفين من عتمات الزنازين ، الحريّة لمن باعوا بإسم الحريّة فلسطين ، فلا تطلقوا سراح (أحمد) ، فهو في سجنه حرٌ وحرٌ وحرّ



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات