اغلاق

مشروع شيخه


وصلت طيارة فليح ارض الوطن بعد غياب سنة بساحل العاج ، أبو فليح وأم فليح حاطين ببالهم مشروع زواج فليح بعد ما جاب معه شوية مصاري ..أم فليح قالت : خلينا نجهز الغرفتين اللي على السطح ونخطب له ونزوجه بباقي المصاري...وبعد ما انتهوا من أيام الاستقبال والتهاني حكت أم فليح مع فليح بموضوع زواجه ، لكن فليح قال لأمه : أني عندي اسع مشروع أهم من الزواج ..أم فليح ردت مستغربة : وشو في أهم من مشروع زواجك ،صار عمرك فوق الثلاثين سنة واللي من جيلك أولادهم بالمدرسة ..المهم فليح بعد ما استلم المصاري اشترى سيارة (أفانتي) واشترى أكم بدله رسمية وثوب ابيض مع عباية وشماغ أحمر وعقال وعطور واشترى مسدس وشبريه مع حزام وجناد....وصار فليح كل يوم يلبس ويشخص ويطلع بالسيارة يلف القرية عشر مرات ويمر على كل ديوان وكل قعده ويحكي عن حاله وعن سيارته وعن مشاريعه بعد التقاعد، يعني فليح ضيع المصاري وضيع مشروع أمه وأبوه مشان يتمشيخ ...

هذا هو حال بعض شباب الأيام الذين يحاولون أن ينصّبوا أنفسهم شيوخاً ووجوهاً وتراهم يتنطحوا بالكلام في مجالس الرجال دون أن يأخذوا اعتبارا للكبار ... دققوا جيداً في بيوت العزاء وفي صالات الأفراح وفي مجالس الرجال تجد أن هناك شاب كثير الحركة يحاول إبراز نفسه وإظهارها إما برفع صوته على العاملين بخدمة الصالة وبيت العزاء مثل ( جيب ماء لهون ، صب قهوة هناك ، يا ولد هات كنافة لهاي الطاولة ... )..... أو بحشر أنفه بكل شيء فتجده يدخل ويتدخل بالكلام بكل موضوع يُطرح في المجلس (بالطب والهندسة والفلاحة والنووي والسياسة وحتى بحمل النسوان ...) والمشكلة كل كلامه غلط وتخبيص لكن أهم شيء يحكي ويسولف، وما بحترم كلام الكبار فيقطع حديثهم ويرفع صوته بينهم ، ويتعدى بالكلام على الرجال حتى بوجود أبوه وأعمامه، ويحاول أن يجذب انتباه الحضور بكثرة الكلام الفارغ ...وفي الأعراس تراه يلازم العريس بكل مكان ويدخل معه الى صالة النساء وبدون حياء...

فنقول لهؤلاء الذين يخططون لمشروع شيخه بأن الشيخه والمشيخه لا تأتي بهذا الأسلوب الهمجي وإنما تكون بالأخلاق الحسنة والاحترام والتعامل الرائع مع الناس...(فليس الكفيف الذي أمسى بلا بصر ،إني أرى من ذوي الأبصار عميانا)....



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات