اغلاق

كل عام ومعلمينا بألف خير


قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا ...
مقوله مشهوره ولها الكثير من المعاني الجميلة عمن له الفضل في إطلاق شراره المعرفة في عقولنا ولمن زرع زهور الثقه في طريقناواضاء بالعلم دروبنا وروى عبقرية العلماء فأثمرت اختراعا وتقدما .

يعتبر المعلم حجر الزاويتي العمليه التعلميه التعليمية والتربوية فهو من يحمل رسالة العلم وهي رساله متصله بالمسؤولين لمن له القدره على الصبر والعطاءليكون كالشجرة في عطائها يتغذى منها جميع البشرنظرا لما يقوم به من دور هام على مسرح الحياه بمختلف مجالاتها وجوانبها فهو ليس مجرد ناقل للمعرفة والمعلومه بل يمتد دوره لتنمية قدرات الجيل وتعزيز الاتجاهات وتربيتهم تربيه صحيحه ليكونوا رجالا ذو قدره وثقه .

ان مهنة المعلم تعتبر من اكبر المهام خطوره وأثر على المجتمع وذلك لان المعلم يقوم بأعداد الطلاب أعدادا مسلكيا ووطنيا يعتبر من الركائب الأساسيه التي يبنى عليها استقرار المجتمع وتقدمه ورقيه لذلك فان للمعلم الفضل الأكبر بالحياه فهو الذي يعلم الطلاب كيف يمسكون القلم وكيف يقرؤون فهو من يوصلهم الى مرتبة الأطباء والمهندسين والمعلمين .

فهو من يبذل الجهود من اجل جعل الطلاب ذوي شأن عظيم وجعلهم يتصفون بالاخلاق الحميدة وهو من يساهم في انتشار العلم .

ان المعلم هو من يعرف الطلاب بتاريخ بلادهم وتاريخ العالم وتاريخ اجدادنا فعلمه يبقى رصيدا جاريا حتى بعد مماته فهو كالشمس الذي يضيئ الطريق لمن بعده فهو من يخرج الناس من الظلمات الى النور ومن الجهل الى المعرفة والعلم فلذلك لا بد من الاعتراف بفضل المعلم وتقديم كل الاحترام له والحرص على جعله شامخا مرفوع الرأس بين الناس فهو مربي الأجيال وصانع الرجال ووريث الأنبياء في رسالة العلم والتعليم ولو بقينا نكتب ونتكلم عن دور المعلم وفضله لن نوفيه جزءا من حقه ومن هذا المنبر اقول لكل معلم علمني ولكل المعلمين شكرااا حتى وصلت الى ما وصلت اليه .

العلم يبني بيوتا لا عماد لها والجهل يهدم بيوت العز والكرم .

كل عام وملكنا لانه معلمنا الأكبر ومملكتنا لانها المدرسه والبيت الذي عشنا به وتعلمنا به وشعبنا الكريم ومعلمينا ومعلماتنا بألف خير .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات