اغلاق

على لسان الوطن


عندما يكون الحديث عن الوطن، تكون الهيبة والوقار..

عندما يكون الحديث عن الوطن، تكون الأخلاق بحجم الأم..
(على لسان الوطن)

ماذا تقول لأفراخ بذي مرخ؟

أنا سأقول لك...

قل لهم: إنَّ الذي كان بيني وبينك لم يعد عامرا!!

قل لهم: إننا جرَّدنا أنفسنا من حضن الأم الدافئ، من الوطن...الأرض...الإنسان...الهوية...الكينونة...من كل شيء!!!

قل لهم ولتصرخ في وجوههم علَّ تلك الصرخات تمزق شيئا مما علق في القلوب!!

قل لهم ما عاد الوطن يعنينا، وما عادت دموع الثكلى وعبارات الأحرار تؤثر فينا!!!

أخبرهم الحقيقة وقل لهم: إننا نتربص ببعضنا بعضا، كأن العروق بلا دماء!!

لا تجحد...لا تنكر شيئا...تكلَّم ولا تصمت...

إياك أن تسرد لهم سقوط غرناطة، ولا تعرِّج على بغداد، والشَّام، وليبيا، واليمن، وبيروت، ومصر ، وتونس وكلها بلا

استثناء...إياك إياك!!! فلسطين _ يا وجعي _ لا تهمس لهم عنها ببنت شفة؛ فما عادت بحاجة إلينا!!!

حدِّثهم عن بطولاتنا ببعض، وكيف أنَّا تمرَّسنا الطِّعان على أفئدة الأطفال والنساء!!!

قدِّم لهم القهوة، واترك لهم حرية النُّكران...نكران الوطن...نكران الذات!!!

لا تغضب...لا تبحث عن وطن آخر...لا تفعل شيئا!! فقط أومئ برأسك من بعيد!!

لماذا أخفيت عنهم الحقيقة...حقيقة أنْ لسنا للوطن.

أخبرهم بأكاذيب السياب، ودنقل، ونزار، ودرويش، والجواهري، وحبيب، وعبد الصبور وووووو، أخبرهم أن كلَّ أشعارهم كانت كذبا، وأنَّ حبيباً ما أراد ذلك!!! أخبرهم ولا تُحرج!!

قل لهم: إنَّ سامحا مات وفي نفسه كثير من الوطن!

لا تحدِّثهم عن الوطن...هذا كان منذ زمن...

الوطن...الوطن...الوطن!!!

حماك الله يا وطني.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات