اغلاق

مساعدات الحاج فلاح


في رمضان أراد الحاج فلاح أن يخرج زكاة أمواله وعقاراته ومزارعه ......الحاج فلاح بحكي عن حاله انه زلمه ما بحب التصوير ولا الإعلام ولا حب الظهور وما بحب يصور الفقراء مشان ما يجرح مشاعرهم... فقام بتشكيل لجنة تقوم بتوزيع صناديق كرتونية فيها مواد غذائية ومنظفات على العائلات المستورة والفقيرة ، وكان من ضمن اللجنة خطاط يقوم بكتابة العبارة التالية على كل صندوق : مساعدات الحاج فلاح للأسر الفقيرة... وبدأت اللجنة بتوزيع الكراتين بعد أن يقوم الخطاط بالكتابة عليها ، وبعد ساعة من التوزيع رن تلفون الخطاط وانشغل بالمكالمة مع زبون لدقائق ، فأخذت لجنة التوزيع صندوقين لم يكتب عليها مساعدات الحاج فلاح وأعطيت للفقراء ،.. سمع الحج فلاح بذلك فغضب وصفع الخطاط على وجهه وطلب من اللجنة أن يعيدوا الصندوقين بالسرعة الممكنة ، فدخلت اللجنة على كل بيت للبحث عن الصندوقين ، وكأنهم يبحثون عن الصندوقين الأسودين من طائرة مدمرة ،، ( يعني الحج فلاح قام الدنيا وأقعدها على الصندوقين وفضح اللجنة.. وقال شو : ما بحب التصوير ولا بحب يجرح مشاعر الفقراء)...

لكن بالمقابل هناك لفتات رائعة وكريمة تثبت للجميع بأن الدنيا ما زالت بألف خير وأن الخير في الناس مازال موجود ،فعندما تذهب إلى احد مخابز البلدة وقبل أن تعطي البائع ثمن الخبز يقول لك البائع: لقد تم دفع ثمن الخبز لهذا اليوم عن الجميع من فاعل خير ، وفاعل الخير أوصى بعدم ذكر اسمه ....أو عندما يذهب احد فقراء البلدة في نهاية الشهر لسداد المخبز فيجد احد الرجال الخيريين قام بتبييض دفتر الدين والسداد عن جميع الناس ، (دون أن يمن على احد ، ودون أن يشهر نفسه ويعلن للجميع بهذا العمل) هنا تقول بأن الدنيا ما زالت بألف ألف خير وان الرجال الخيريين ما زالوا على قيد الحياة...فما أروع تلك الأيادي التي تعمل الخير بالخفاء ولا تبتغي بذلك إلا وجه الله...

ونقول للحاج فلاح وأمثاله من العاملين في الجمعيات والمنظمات بأن هناك ألف طريقة لتقديم العون والمساعدة للفقراء دون أن يشعر بك أحد أو تجرح بها مشاعر الفقير والمحتاج ، ولا تغتر بالابتسامة الموجودة على وجه الفقير ، فابتسامة فم الفقير لا تعني ابتسامة قلبه..



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات