اغلاق

الحفاظ على نظافة المنزل يقي من خطورة المواد السامة بالغبار


جراسا -

شدَّدت دراسة حديثة على ضرورة اهتمام السيدات بتنظيف منازلهن وشققهم بشكل دائم نظراً لما يحويه الغبار من مواد كيميائية سامة ترتبط بالسرطان ومشكلات الخصوبة.

وأوضح الباحثون في هذا السياق أن عدم القيام بأعمال المنزل كما يجب من الممكن أن يُعَرِّض الناس لمواد كيميائية مسببة للسرطان تتواجد على نطاق واسع في الغبار.

وربط الباحثون بين الفثالات الضارة، التي توجد عادة في بعض المستلزمات اليومية كمواد تغليف المواد الغذائية، رذاذ الشعر، مستحضرات التجميل والصابون، وبين المشكلات الصحية التي تتراوح بين الربو واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وانقطاع الطمث المبكر. وتبين أن هناك مواد كيميائية تنبعث من تلك المنتجات وتفرز في الهواء وتصل للغبار، الذي يستقر على قطع الأثاث وغيره من الأشياء الموجودة على الأرضية، ومن ثم تنتقل الأمراض للأشخاص مع الاحتكاك المباشر.

ووجد الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة في جامعة جورج واشنطن أن هناك عشرات المواد الكيميائية السامة التي تشق طريقها وتصل في الأخير للغبار العالق في الجو، ومن ثم يجب الانتباه لذلك الأمر من خلال الاهتمام بالنظافة الدائمة للمنزل.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات