اغلاق

الشباب الجامعي والانتخابات


لقد وضع جلالة الملك عبدا لله الثاني المعظم ثقته الكاملة بالشباب الأردني منذ فترة طويلة ووصفهم بفرسان التغيير وهي صفة تمثل شرفاً ومسؤولية وطنية لأن الشباب يحملون العزيمة والشجاعة والإقدام والجهد المعطاء في بناء الوطن والتحلي بثقافة التطوير والتغيير الايجابي الذي يملكه الشباب الأردني القادر على إحداث تغيير في تشكيلة مجلس النواب الأردني القادم وفي خصائص الممارسة الانتخابية بحيث يتوجه الشباب إلى ممارسة العملية الانتخابية بقناعة فكرية بعيداً عن الضغوطات الاجتماعية والإغراءات المالية.

إن الشباب اليوم معني بمحاورة المرشحين والاطلاع على برامجهم الانتخابية ومساءلتهم بعيداً عن الاستماع إلى الوعود والشعارات وهم معنيون في كافة إنحاء المملكة بإيجاد تفاعل ايجابي لتطوير البرامج الانتخابية التي تساهم في التشجيع على المشاركة المكثفة في الانتخابات ووضع مصلحة الوطن في أعلى سلم الأولويات والبعد عن التطرف والعصبية التي تؤدي إلى توتر الأجواء الانتخابية لما لذلك من اثر سلبي على نتائج العملية الانتخابية.

إن التغير الذي أراده جلالة الملك عبداللة الثاني المفدى من الشباب هو مطلب وطني من اجل أردن متطور متحضر بعزيمة أبنائه وبمستقبل مشرق واعد يعتمد في ذلك على حسن اختيار المجلس النيابي القادم فهي فرصة كبيرة للشباب الأردني الواعي لدفع عملية وإرادة التغيير نحو اختيار أفضل المرشحين الذين سيساهمون في بناء الوطن وتطوره ونحن بأمس الحاجة إلى نواب وطن يكون همهم الأول والأخير خدمة الوطن والحرص على تطويره وتنميته, باعتبار إن المواطن الذي ينتخب الأفضل هو الحريص على مستقبل الوطن والحفاظ على مكتسباته وفي نهاية الأمر الشباب هم من يحددون النائب المؤهل المنتمي الواعي لقضايا الوطن وقضايا الشباب, الحامل لهمومهم والمتبني قضاياهم.

إن الاستنكاف عن ممارسة الحق الانتخابي ظاهرة سلبية تدل على عدم الانتماء للوطن والبعد عن المواطنة الحقة لأن المواطنة الصادقة تأبى على صاحبها إن يكون سلبياً عندما يتعلق الأمر بالوطن ومستقبله, ومن هنا فان الواجب الوطني يدعونا جميعا إلى المشاركة الواسعة في عملية الانتخاب وأتمنى على الطلبة في الجامعات إن يتسابقوا في من ينتخب ويمثل الجامعة التي ينضم تحت لوائها بحيث يكون هناك سباق بين الجامعات كم عدد الذين يصوتون ويمارسون حقهم الديمقراطي, نطمح إن يكون هناك مشاركة واسعة بين الشباب الجامعي, وان يكون للطالب الجامعي الثاثير الواضح في تغير كثير من السلوكيات الخاطئة, والدخيلة على مجتمعنا الأردني, وان يكون الطالب الجامعي قدوة في ممارسته الانتخابات يستند في ذلك على إننا نريد نواب وطن, فالنائب الواعي المنتمي , المخلص هو نائب الوطن الذي نريد.



تعليقات القراء

صقر.
استغرب كل هذا التركيز على الشباب ودورهم في الانتخابات المقبلة وهنا اود التوجه بجملة من الأسئلة لكل من يطالب الشباب بالمشاركة: هل تعتقدون ان الشباب منفصلين عن اهلهم؟ وهل تعتقدون ان الشباب لا وعي لهم للانجرار الى الانتخابات؟ وهل تعتقدون ان الشباب بهذه السذاجة التي يمكن ان يهرولوا لصناديق الاقتراع لمجرد ان يتم التركيز إعلاميا عليهم؟ الا تعتقدون ان للوالدين الذين ذاقوا الويلات من ظلم السلطة الا تعتقدون ان تاثيرهم على الشباب اكبر من هذه الهجمة الاعلامية؟ اليس من المنطقي ان ينسجم الشباب مع من دعمهم وامن لهم فرص الدراسة قدر المسطاع وهم الوالدين؟ اليس من حق الشباب ان يقولوا لا لكل اشكال الاستهبال المنتهجة والتي تهدف الى استغبائهم وهم ما زالوا يرزحون تحت نير البطالة؟ الأسئلة كثيرة ولكن هذا غيض من فيض وشكرا.
30-08-2016 03:24 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات