اغلاق

إنقطاع المياه قي اربد .. ليس مبررا


تعاني مناطق عدة في كدينة اربد من إنقطاع للمياه .. حيث أنه في الفترة الأخيرة لم يتم تزويد السكان بحاجتهم المقررة من المياة حسب الأدوار المرحددة لهم .

قام بعض الأهالي بتقديم الشكاوي الى الجهات المختصة لحل تلك المشكلة التي يتم تكراراها بين فترة وأخرى ويدفع ثمنها المواطنون أثمانا للمياه مضاعفة من جيوبهم الخاصة ,, المواطنون الذين تقدموا بشكاويهم الى الجهات المعنية أفادت أن هنالك خللا في أحد الخطوط الرئيسية والبعض اشار الى وجود عطل في المضخات والعمل جار على أصلاحها ,, ألا أن هذا الاصلاح لم يتم خلال اربعة وعشرون ساعة مثلا . بل تعدى ذلك الى أيام وأصبحنا على مشارف الاسبوع دون التفات الى هم وشكوى المواطنون وإنتظاهم لهذه الفترة الطويلة .

بعض المسؤولين لا يكترثون لهذه المعاناة وخاصة عشرات الشقق والبيوت في مناطق متعددة من اربد .. وأحياء بكاملها ولا زالت الوعود تتوالى على اصلاح ذلك الخلل دون حد أدنى من المسؤولية او الاكتراث من الجهات المسؤولة على مختلف مستوياتها ،يا هل ترى لو أن هذا الخلل حصل مثلا في أحد مناطق عمان الراقية . هل كان يستمر هذا الانقطاع لكل هذه الفترة دون أن يتحرك هذا المسؤول ..؟؟

إن المسؤولية الأخلاقية والمجتمعية تتطلب من المسؤولين في محافظة اربد أن يتحركوا للاصلاح هذا الخلل في حق المواطنون وتزويدهم بالمياه . ومعاقبة الشركة المسؤولة عن ذلك التقصير . فالأصل في أي خلل أن يتم إصلاحه في زمن قياسي لا يزيد عن اربعة وعشرون ساعة ,, لكن أن تبقى الأمور تسير بهذا البطىء فهذا غير مبرر ويدل على أن الشركة لا تكترث لحقوق المواطنون الذين يدفعون ثمن تقصيرها ودرايتهم الفنية في اصلاح مثل هذا الأعطال التي يجب أن يتوقعونها في كل الأوقات . أو توفير البدائل في مثل تلك الظروف الطارئة التي تتسبب بأحد الأعطال التي يجب أن يتوقعها الفنيون بكل لحظة ووضع الخطط لمعالجة ذلك الخلل في زمن قياسي .

على وزراة المياة ممثلة بوزيرها و المسؤولين في محافظة اربد التحرك لحل هذه المعضلة التي أصابت شريحة كبيرة من سكان محافظة اربد , وأن لا يبقى المسؤولين حبيسين مكاتبهم وإعطاء المبررات بغير وجه حق مع استمرار المعاناة التي يتحملها المواطن نتيجة أخطاء أو تقصير من الشركة المعنية . مع ضرورة معاقبة الشركة على تقصيرها وكل مسؤول فيها لما لحق من ضرر لكل مواطن دفع من جيبه نتيجة هذا التقصير وهذا الخلل الكبي وتسبب في معاناة كبيرة لمعظم العائلات .

وحفظ الله الوطن والمواطن من كل المقصرين .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات