اغلاق

فمتى ستصحوا ياعرب ويامسلمين!؟


لقد وضعت القوى الاستعمارية تصورا عام لمرحلة تقسيم الوطن العربي بعد انتهاء مرحلة الاستعمار العثماني ، واستبدالها بمرحلة الاستعمار الغرب اوربي للوطن العربي «الصهيو -أمريكي»، فبعد أن تكالبت امم الارض الغربية على العرب ببداية القرن العشرين ولاسيما بعد انتهاء عصر الاستعمار العثماني وما ترك به العرب من حالة تمزق وتشرذم وجهل وأمية ، فبتلك المرحلة برز الى الواجهة مشروع سايكس – بيكو ووعد بلفور وعلاقة الانكليز والفرنسيين بكل ذلك وعلاقة كل هذا بمشروع اقامة الدولة الصهيونية على أنقاض فلسطين التاريخية «العربية – المسيحية – المسلمة» والدعم الامريكي للصهاينة لاحقآ وكل ذلك محفوظ بقواميس الألم العربي. وفي هذه المرحلة المؤلمة بكل تجلياتها من عمرالامة نرى استمرارا لمرحلة الدور الامريكي الماسوني المتصهين واستمرارا لمشروع التقسيم الجغرافي والديموغرافي للعرب .

فهذا عراب المحافظين الجدد في أمريكا برنارد لويس ، يعلن قبل ثلاثة عقود مضت انطلاق مشروعه التقسيمي للجغرافيا والديموغرافيا العربية ، ليصبح مشروعه هذا بمثابة عقيدة سياسية «للمحافظين الجدد «فيما يخص السياسات الأمريكية في البلدان الاسلامية والعربية ، ولاسيما المشرقية منها ، وقبل الانطلاق بالحديث عن هذا المشروع سوف اتحدث قليلا معرفا عن الرائد بهذا المشروع وهو» برنارد لويس «فمن هو برنارد لويس؟ وما هي رؤيته لهذا التقسيم الجغرافي والديمغرافي لامة العرب؟ وهل تحققت رؤيته بذلك؟ وما هو المتوقع كنهاية لهذا المشروع ؟ وهنا سوف احاول قدر الامكان الاجابة عن كل هذه التساؤلات ، ولنبدأ بالتعريف عن برنارد لويس ولد برنارد لويس «في لندن عام 1916 ، وهو مستشرق بريطاني الاصل يهودي الديانة صهيوني الانتماء امريكي الجنسية ، تخرج من جامعة لندن 1936 وعمل فيها مدرسا في قسم التاريخ – الدراسات الشرقية الافريقية.

كتب «لويس» كثيرا وتداخل في تاريخ الاسلام والمسلمين ، حيث عُدّ مرجعا فيه فكتب عن كل ما يسيء للتاريخ الاسلامي متعمدا ، وكتب في التاريخ الحديث نازعا النزعة الصهيونية التي يصرح بها ويؤكدها ، فرغم أن مصطلح «صدام الحضارات» يرتبط بالمفكر المحافظ « صموئيل هنتينجتون الا أن «لويس» هو من قدم التعبير أولا إلى الخطاب العام ، ففي كتاب «هنتينجتون» الصادر في عام 1996 يشير المؤلف إلى فقرة رئيسية في مقاله كتبها «لويس» عام 1990 م بعنوان جذور الغضب الإسلامي ، قال فيها «هذا ليس أقل من صراع بين الحضارات، ربما تكون غير منطقية ، لكنها بالتأكيد رد فعل تاريخي منافس قديم لتراثنا اليهودي والمسيحي، وحاضرنا العلماني المسيحي اليهودي المتطرف ، والتوسع العالمي لكليهما «.

ومن هنا فقد اهتم لويس بتاريخ الاسلام «فبرنارد لويس الأستاذ المتقاعد بجامعة» برنستون «ألف 20 كتابا عن الشرق الأوسط من بينها» العرب في التاريخ «و» الصدام بين الإسلام والحداثة في الشرق الأوسط الحديث «و» أزمة الإسلام «و» حرب مقدسة وإرهاب غير مقدس «.

وبعد هذا التعريف العام عن المتصهين برنارد لويس ، ننتقل بالحديث الى رؤيته لتقسيم الجغرافيا والديموغرافيا العربية ، فقد بدأت رؤية وانطلاقة مشروع لويس في عام 1983 حيث وافق الكونغرس الأمريكي بالإجماع في جلسة سرية على مشروع «برنارد لويس ، وبذلك تم تقنين هذا المشروع واعتماده وإدراجه في ملفات السياسة الأمريكية الستراتيجية لسنوات مقبلة وذلك نتيجه لما كان في عام 1980 والحرب العراقية الإيرانية مستعرة فقد صرح مستشار الأمن القومي الأمريكي «بريجنسكي» بقوله: «إن المعضلة التي ستعاني منها الولايات المتحدة من الآن «1980»هي كيف يمكن تنشيط حرب خليجية ثانية تقوم على هامش الخليجية الأولى التي حدثت بين العراق وإيران تستطيع أمريكا من خلالها «تصحيح حدود سايكس- بيكو «وعقب إطلاق هذا التصريح وبتكليف من وزارة الدفاع الأمريكية» البنتاغون «ومباركة الكونغرس واللوبي الصهيوني بدأ المؤرخ الصهيوني المتأمرك» برنارد لويس «بوضع مشروعه الشهير الخاص بتفكيك الوحدة الدستورية لمجموعة الدول العربية والإسلامية جميعا كلا على حدة، ومنها العراق وسوريا ولبنان ومصر والسودان وإيران وتركيا وأفغانستان وباكستان والسعودية ودول الخليج ودول الشمال الإفريقي .. إلخ.



وتفتيت كل منها إلى مجموعة من الكانتونات والدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية، وقد أرفق بمشروعه المفصل مجموعة من الخرائط المرسومة تحت إشرافه تشمل جميع الدول العربية والإسلامية المرشحة للتفتيت بوحي من مضمون تصريح «بريجنسكي» مستشار الأمن القومي بعهد «جيمي كارتر» عراب الصهيونية والمروج حاليآ للديمقراطية ديمقراطية امريكا الماسونية المتصهينة ، وهنا باختصار نستطيع ان نقول ان رؤية «لويس» تختصر ، بتصحيح مسار حدود سايكس بيكو بما يوافر الغطاء لاقامة الدولة اليهودية.



وقد صرح عن رؤيته هذه باحدى مقالاته ويقول فيها «أن الحل السليم للتعامل مع العرب هو إعادة احتلالهم واستعمارهم ، وتدمير ثقافتهم الدينية وتطبيقاتها الاجتماعية ، وفي حال قيام أمريكا بهذا الدور، فإن عليها أن تستفيد من التجربة البريطانية والفرنسية في استعمار المنطقة ، لتجنب الأخطاء والمواقف السلبية التي اقترفتها الدولتان ، وإنه من الضروري إعادة تقسيم الأقطار العربية والإسلامية إلى وحدات عشائرية وطائفية ، ولا داع لمراعاة خواطرهم أو التأثر بانفعالاتهم وردود الأفعال عندهم وكل هذا بالنهاية سوف يخدم مشروعنا لاقامة دولة اسرائيل الكبرى «.




وهنا استدل لويس واستثمر بالتجربة الانكليزية لفصل جنوب السودان عن الوطن الام ، وهي تجربة مريرة فإذا كان لنا كعرب في التاريخ دروس حول التجربة التقسيمية للديموغرافيا والجغرافيا العربية فلعلنا قرأنا ان أول خطوات فصل جنوب السودان عن شماله هي خطوة وضعها الاستعمار البريطاني في نهاية القرن التاسع عشر، فبعد سحق الثورة المهدية سنة 1899 علي يد الجيش البريطاني الذي كان يحتل مصر حينها ومعه قوات مصرية وقعت اتفاقية بين مصر وبريطانيا لإدارة السودان إدارة مشتركة.


وحينها نجحت بريطانيا خلال نصف قرن في عزل جنوب السودان عن شماله ثقافيا ودينيا وعدم السماح بأي وجود مصري في الجنوب ومنع بعثات الأزهر من دخوله مع فتح الباب على مصراعيه لبعثات التبشير الغربية الكاثوليكية والبروتستينية من دون الأرثوذكسية حتى لا تقوم في الجنوب جماعات قبطية مرتبطة بالكنيسة المصرية ، ولذلك فعندما اعلن استقلال السودان في مطلع عام 1956 كان جنوبه منفصلا عن شماله لغويا ودينيا وثقافيا.


وما هي إلا سنوات قليلة حتى بدأت الحروب الأهلية بدءا بحركة أنيانيا الجنوبية لفصل جنوب السودان في دولة مستقلة ، وما تلا ذلك من حروب أهلية عدة انتهت باتفاق ماشاكوس الذي وضع الأساس الواضح لفصل الجنوب وها هو الان فعلا جنوب السودان دولة مستقله؟ ولهذا! استغرب حقيقة عدم اقتناع البعض بواقع المؤامرة التي تعصف بالامة حاليا !!.



وهنا ننتقل الى المشروع وتطبيقه على ارض الواقع ، فهل فعلا هذا المشروع طبق على ارض الواقع ؟ وماعلاقة الديموغرافيا العربية ؟ بهذا التطبيق ان تم فعلا ؟
وهنا ستكون الاجابة بألم و نذكر أن اولى فصول هذا المخطط الذي وضعه لويس كانطلاقة له ، بدأ من العراق ونذكر هنا أن مجلس الشيوخ الأمريكي صوت كشرط لانسحاب القوات الأمريكية من العراق في 29/9/2007 على تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات المذكوره أدناه وطالب مسعود برزاني بعمل استفتاء لتقرير مصير إقليم كردستان العراق وعدّ عاصمته محافظة «كركوك» الغنية بالنفط محافظة كردية ونال مباركة عراقية وأمريكية في أكتوبر 2010 والمعروف أن دستور «بريمر» وحلفائه من العراقيين قد أقر الفيدرالية التي تشمل الدويلات الثلاث على أسس طائفية: شيعية في «الجنوب « / سنية في «الوسط» / كردية في «الشمال»، عقب احتلال العراق في مارس، إبريل 2003 ،، وهذه الحقيقة التي لاتقبل التشكيك الان فالوقائع على الارض وتغير العامل الديموغرافي على الارض العراقية يوضح كل هذه الحقائق.

لقد وضع «برنارد لويس» مشروعه بتفكيك الوحدة الدستورية لجميع الدول العربية والإسلامية، وتفتيت كل منها إلى مجموعة من الكانتونات والدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية، بصوره محكمة وبعد دراسات طويلة والدليل على ذلك هي الخرائط التى اوضح فيها التجمعات العرقية والمذهبية والدينية والتى على اساسها سيتم التقسيم وسلم المشروع إلى بريجنسكي مستشار الأمن القومي في عهد جيمي كارتر والذى قام بدوره بإشعال حرب الخليج الثانية حتى تستطيع الولايات المتحدة «تصحيح حد ود سايكس- بيكو» ليكون متسقا مع المصالح الصهيو أمريكية بالمنطقة العربية .
وفي هذا السياق يقول «لويس» لا مانع عند إعادة احتلالنا للعرب ، هو أن تكون مهمتنا المعلنة هي تدريب شعوب المنطقة على الحياة الديمقراطية ، وخلال هذا الاستعمار الجديد لا مانع أن تقوم أمريكا بالضغط على قياداتهم الإسلامية – من دون مجاملة ولا لين ولا هوادة – ليخلصوا شعوبهم من المعتقدات الإسلامية الفاسدة، ولذلك يجب تضييق الخناق على هذه الشعوب ومحاصرتها ، واستثمار التناقضات العرقية ، والعصبيات القبلية والطائفية فيها ، قبل أن تغزوها أمريكا وأوربا لتدمر الحضارة فيها «.


وفي ذات السياق فقد طرحت وثيقة صهيونية قبل ثلاثة عقود تتحدث عن واقع نعيشه اليوم وتقول هذه الوثيقة التي طرحت في نشرة كيفونيم في فبراير من عام 1982 التي تصدر في القدس عن المنظمة اليهودية العالمية تحت عنوان «خطط اسرائيل ألاستراتيجيه» حيث تطالب بتفتيت كل الدول المجاورة لاسرائيل من النيل إلى الفرات وفيما يلي أؤرد الفقرات المهمة من هذه الوثيقة وتقول هذه الوثيقة بفصلها الاول:
«لقد غدت مصر بعدّها كيانا مركزيا مجرد جثة هامدة لا سيما اذا اخذنا في الاعتبار المواجهات التي تزداد حدة بين المسلمين والمسيحيين وينبغي أن يكون تقسيم مصر إلى دويلات منفصلة جغرافيا هو هدفنا السياسي على الجبهة الغربية خلال السنوات القادمة ، وبمجرد أن تتفكك أوصال مصر وتتلاشى سلطتها المركزية فسوف تتفكك بالمثل بلدان أخرى مثل ليبيا والسودان وغيرهما من البلدان الأبعد ومن ثم فان تشكيل دولة قبطية في صعيد مصر فضلا عن كيانات إقليمية أصغر وأقل أهمية من شأنه أن يفتح الباب لتطور تاريخي لا مناص من تحقيقه على المدى البعيد وان كانت معاهدة السلام قد أعاقته في الوقت الراهن « .
وتكمل هذه الوثيقة طرحها لمجموع خططها المستقبلية وتقول:
«وتعد تجزئة لبنان الى خمس دويلات .. بمثابة نموذج لما سيحدث في العالم العربي بأسره وينبغي أن يكون تقسيم كل من العراق وسوريا الى مناطق منفصلة على أساس عرقي أو ديني أحد الأهداف الأساسية لاسرائيل على المدى البعيد والخطوة الأولى لتحقيق هذا الهدف هي تحطيم القدرة العسكرية لهذين البلدين «.
وبالنسبة لسوريا والعراق فهذه الوثيقة تقول:
اما بالنسبة لسوريا فالبناء العرقي لسوريا يجعلها عرضة للتفكك ما قد يؤدي الى قيام دولة شيعية على طول الساحل ، دولة سنية في منطقة حلب وأخرى في دمشق فضلا عن كيان درزي قد ينشأ في الجولان الخاضعة لنا وقد يطمح هو الاخر الى تشكيل دولة خاصة ولن يكون ذلك على أية حال الا اذا انضمت اليه منطقتا حوران وشمال الأردن. ويمكن لمثل هذه الدولة على المدى البعيد ان تكون ضمانا للسلام والأمن في المنطقة وتحقيق هذا الهدف في متناول أيدينا.

أما العراق ذلك البلد الغنى بموارده النفطية والذي تتنازعه صراعات داخلية فهو على خط المواجهة مع إسرائيل ويعد تفكيكه أمرا مهما بالنسبة لاسرائيل بل انه أكثر أهمية من تفكيك سوريا لأن العراق يمثل على المدى القريب أخطر تهديد لاسرائيل «تنتهي هنا بعض فصول الوثيقة». والان ، وبعد توضيح هذه الحقائق حول نوايا هذا المشروع والدور الصهيوني فيه وحقيقة أن هذا المشروع الان هو قيد التنفيذ ويتم التمهيد لفصوله واهدافه المستقبلية بشكل متسارع وأن العمل فيه يسير الان بشكل واسع وقد تم فعلا خلق بيئة ديموغرافية وبؤر جغرافية على ارض الواقع لاقامة هذا المشروع على ارض الواقع في الوطن العربي.

ختامآ ،من هنا فان الحقيقة التي لاتقبل التشكيك اليوم ان المشروع قد أقر من صهاينة العالم واليوم يتم العمل على اهدافه فصلا فصلا ، وتتمحور هذه الاهداف حول الرؤية المستقبلية لتقسيم المنطقة العربية وما هذا الربيع العربي المزعوم الى جزء من هذا المخطط فهل نستطيع كشعوب عربية تدارك اخطائنا والاعتراف بحقيقة ان هذا المشروع هو أمر واقع ويجب التصدي له واننا جميعا قد اخذتنا العزة بالآثم فكنا للأسف ممهدين لهذا المشروع الذي اصبح اليوم خطرا وطوفان قاتل يقتل كل من بطريقه ، فهل من حل يكون أساسه الاجماع على كلمة واحدة وهي رفض هذا المشروع لمواجهة هذا الخطر المحدق بكل الامة ؟، وهذا السؤال نتركه برسم الاجابة ونضعه امام كل مسلم وعربي .

*كاتب وناشط سياسي – الأردن.
hesham.habeshan@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات