اغلاق

المحدثات الحسنة في عهد الصحابة


القاعدة المتفق عليها بين اهل السنة تعدّ من اهم الضوابط في البدعة الحسنة وهي: متى أسند المحدث إلى أصل مشروع لم يذم فأما إذا كانت البدعة كالمتمم فقد اعتقد نقص الشريعة وإن كانت مضادة فهي أعظم ، ولا يلزم من فعلها اي محذور شرعي فحينها كل بدعة ضلالة... لذلك قال النووي وغيره ان "كل" هنا ليس على العموم بل تخصص اذا كان الاعتقاد في الاحداث تتمة على سنة الرسول او مضادة للسنة..

- قال الكرماني المشهور بـابن الملك(ت854هـ) في شرح مصابيح السنة للإمام البغوي :(1/175)
ومنِ ابتدع بِدعةَ ضلالةٍ لا يَرضاها الله ورسولُه :(قيَّد البدعة بالضلالة لإخراج البدعة الحسنة كالمنارة، فلا يستحق مبتدعُها الذنبَ)أهـ
- وقال علي القاري في المرقاة(1/271)
ما أحسن فعل عمر بن عبد العزيز حيث جعل مكان سب أهل البيت الصادر من بني أمية فوق المنابر هذه الآية الشريفة في آخر الخطبة: {إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون} [النحل: 90] فهذه هي البدعة الحسنة، بل السنة المستحسنة، كما قال ابن مسعود - رضي الله عنه: ما رآه المسلمون حسنا فهو عند الله حسن.أهـ

- وقال الامام ابن حزم في "الإحكام" (1/ 47): (البدعة كل ما قيل أو فعل مما ليس له أصل فيما نسب إليه صلى الله عليه وسلم وهو في الدين كل ما لم يأت في القرآن ولا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن منها ما يؤجر عليه صاحبه ويقدر بما قصد إليه من الخير ومنها ما يؤجر عليه صاحبه ويكون حسنا وهو ما كان أصله الإباحة كما روي عن عمر رضي الله عنه نعمت البدعة هذه وهو ما كان فعل خير جاء النص بعموم استحبابه وإن لم يقرر عمله في النص ومنها ما يكون مذموما ولا يعذر صاحبه وهو ما قامت به الحجة على فساده فتمادى عليه القائل به).

- قال الإمام القرطبـي رحمـه االله تعـالى (264/17)
وهذه الآية {وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان االله فما رعوها حق رعايتها*فآتينا الذين آمنوا منهم أجـرهم....}
دالة على أن كل محدثة بدعة، فينبغي لمن ابتدع خيراً أن يدوم عليه ولا يعدل عنه إلى ضده فيدخل في الآية.


لا يجوز الحُكم بالتحريم إلا بدليل صريح (لا يدخله شّك واحتمال لذاته أو بغيره)، وعليه دَرَج الصحابة والتّابعون والأئمّة.
وأغلب من قدّم قول الصحابي كان في الظن الغالب وليس على التاكيد انه ما فعله الا كونه راى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعله او سمعه منه مع اقرارهم ان هناك حالات قد خالف فيها الصحابي الصحابة فردوها بناء على هذا الاجماع او ردوها فيما اذا انكر الصحابة على قول احدهم ... وهذا كله يصبّ في مقصود كلامنا ان المحدثات الحسنة كانت في عهد الصحابة ولم ينكر او يبدّع او يكفر احدٌ منهم الاخر... رضوان الله عليهم جميعا..

والبدعة الحسنة؛ قال بها الائمة اعلام الاسلام :
الامام الشافعي، والامام العز بن عبد السلام، والقرافي، والغزالي في الإحياء، وابن الأثير في النهاية في غريب الحديث والأثر ، والنووي في شرح صحيح مسلم وعلي القاري في المرقاة والإمام العيني في عمدة القاري والكرماني في شرحه للبخاري والشيخ عبد الحق الدهلوي في شرح المشكاة والحافظ ابن الجوزي في تلبيس إبليس والإمام السيوطي في الحاوي للفتاوي والحافظ ابن حجر العسقلاني فى كتاب" فتح الباري والحافظ ابن حزم والامام السبكي والإمام احمد بن محمد الخطابي والامام ابن رجب الحنبلي...
واخرون ....

اذن:
قد جرت محدثات لا تصادم الشريعة فلم يروا بفعلها بأسا كما في الامثلة على المحدثات التي رآها المسلمون حسنة: فلا يقال ان عمل الصحابة هذا مخالف للنص، بل هو ضمن النص الشرعي وعليه اجماع الامة

(1) روى مسلم : عن ابن عباس قال كان الطلاق على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبي بكر وسنتين من خلافة عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - طلاق الثلاث واحدة فقال عمر - رضي الله عنه - قد استعجلوا في أمر كانت لهم فيه أناة فلو أمضيناه عليهم فأمضاه عليهم» ومعنى الحديث أنهم كانوا يوقعون طلقة واحدة بدل إيقاع الناس ثلاث تطليقات ..... ويدل على صحة هذا التأويل ما روي عن ابن عباس من غير طريق أنه أفتى بلزوم الطلاق الثلاث لمن أوقعها مجتمعة.
حتى عهد سيدنا عمر بن الخطاب بان اوقعها ثلاثا
وعليه جرت اقوال الائمة الاربعة لمن قال لامرأته أنت طالق ثلاثا فقال الشافعي ومالك وأبو حنيفة وأحمد وجماهير العلماء من السلف والخلف يقع الثلاث وقال طاوس وبعض أهل الظاهر لا يقع بذلك إلا واحدة

(ولم ينكر عليه رضي الله عنه احد من الصحابة)

(2) توفي رسول الله على عدم قيام الجماعة لصلاة التراويح في رمضان وكذلك في عهد ابي بكر الصديق حتى اتى سيدنا عمر بن الخطاب وجمعهم على ابي
أخرج البخاري في صحيحه ، ومالك في الموطأ ، وغيرهما عن عبد الرحمن بن عبد القاري أنه قال : خرجت مع عمر بن الخطاب رضي‌الله‌عنه ليلة في رمضان إلى المسجد ، فإذا الناس أوزاع متفرقون ، يصلي الرجل لنفسه ، ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط ، فقال عمر : إني أرى لو جمعتُ هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل. ثم عزم فجمعهم على أُبيّ بن كعب ، ثم خرجتُ معه ليلة أخرى والناس يصلّون بصلاة قارئهم ، قال عمر : نِعْمَ البدعة هذه ، والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون ، يريد آخر الليل ، وكان الناس يقومون أوّله.

(ولم ينكر عليه رضي الله عنه احد من الصحابة)

(3)أخرج البخاري في صحيحه عن السائب بن يزيد قال : كنا نُؤتى بالشارب على عهد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وإمرة أبي بكر وصدراً من خلافة عمر ، فنقوم إليه بـ [أيدينا ونعالنا وأرديتنا] ، حتى كان آخر إمرة عمر ، فجَلد أربعين ، حتى عَتَوا وفسَقوا [جَلد ثمانين].

كما في الرواية الثانية عند مسلم أن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌ وسلم أُتي برجل قد شرب الخمر ، فجلده بجريدتين نحو أربعين.

فزمن الرسول وابي بكر كانوا يضربون السكارى بالايدي والنعال ثم بالجريد اربعين جدلدة حتى استشار سيدنا عمر الصحابة ، فقال عبدالرحمن : أخف الحدود ثمانين. فأمر به عمر

(ولم ينكر عليه رضي الله عنه احد من الصحابة)


(4) أخرجه مسلم عن أنس بن مالك عن التطوع بعد العصر ، فقال : كان عمر يضرب الأيدي على صلاة بعد العصر

وروى الأعمش، عن أبي وائل، عن ابن مسعود، قال: كره عمر الصلاة بعد العصر، وأنا أكره ما كره عمر.
وقد صح عن النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - النهي عن الصلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس، وبعد العصر حتى تغرب كما سبق ذلك من حديث عمر وغيره من الصحابة، أخرجه البخاري في صحيحه عن عائشة قالت : ركعتان لم يكن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يَدَعُهما سرّاً ولا علانية : ركعتان قبل صلاة الصبح ، وركعتان بعد العصر

(5)العول في الفرائض :زيادة فروض الورثة عن التركة أي: أن يجتمع في الميراث ذوو فرائض مسماة لا يحتملها الميراث فينقص كل واحد من فرضه شيئا حتى ينقسم المال عليهم ...النقص يرد على الجميع

أول من قال به زيد بن ثابت ، ووافقه عليه عمر بن الخطاب وصح عنه
وبه يقول مذاهب الامة الاربعة أبو حنيفة ، ومالك ، والشافعي ، وأحمد
لانهم قاسوها كالغرماء في الدين(الدائنون)

خالف ابن عباس ذهب إلى تقديم الزوجين والأبوين على البنات والأخوات ، فيُجعل الباقي لهن.

(ولم ينكر عليه رضي الله عنه احد من الصحابة)


(6) التثويب أن يقول المؤذن في أذان الفجر: " الصلاة خير من النوم "
أخرج مالك في الموطأ أنه بلغه أن المؤذن جاء إلى عمر يُؤْذِنه لصلاة الصبح ، فوجده نائماً ، فقال : الصلاة خير من النوم. فأمره عمر أن يجعلها في نداء الصبح
فثبت الأمر على ذلك

(7) أخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عبد الرحمن بن يزيد قال : صلّى بنا عثمان بن عفان رضي‌الله‌عنه بِمِنَى أربع ركعات
قال عبدالله بن مسعد : صليت مع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بمنى ركعتين ، وصليت مع أبي بكر رضي‌الله‌عنه بمنى ركعتين ، وصليت مع عمر بن الخطاب رضي‌الله‌عنه بمنى ركعتين

قال مسلم : فكان ابن عمر إذا صلّى مع الإمام صلّى أربعاً ، وإذا صلاها وحده صلى ركعتين

(8) أخرج البخاري في صحيحه عن السائب بن يزيد قال : إن الذي زاد التأذين الثالث يوم الجمعة عثمان بن عفان رضي‌الله‌عنه ....

(9) أخرج مسلم في صحيحه ، والترمذي في سُننه ، عن طارق بن شهاب ، قال : أول مَن بدأ بالخطبة يوم العيد قبل الصلاة مروان...
قال الترمذي : ويقال : إن أول من خطب قبل الصلاة مروان بن الحكم
وهذا خلاف ما ثبت عن رسول الله
عن جابر عند البخاري ومسلم وأبي داود قال : { خرج النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفطر فصلى قبل الخطبة }

وثبت الامر على ذلك حتى الان!!

(10) عن الربيع قالت أتاني ابن عباس فسألني عن هذا الحديث تعني حديثها الذي ذكرت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ وغسل رجليه فقال ابن عباس إن الناس أبوا إلا الغسل ولا أجد في كتاب الله إلا المسح )
فهذا يدل على أن الصحابة اتفقوا على أن فرض الرجلين في الوضوء الغسل
وأخرج عبد بن حميد عن الأعمش قال: كانوا يقرؤونها {برؤوسكم وأرجلكم} بالخفض، وكانوا يغسلون

(ولم ينكر الصحابة عليه...)

(11) اوقف سيدنا عمر حد السرقة في عام المجاعة لانه راى ان الاحكام تدور مع عللها وجوداً وعدماً، وتصرفها عن كونها أحكاماً شموليّة لا يجوز تخصيصها

(12) منع سيدنا عمر الزواجِ من اليهودية والنصرانيّة في مرحلة من مراحل الحياة السياسية الإسلامية؛ رغبةً في حمايةِ أمنِ الدولة ومصلحة للمسلمين

(13) تكبير العيد
ثبت باسناد حسن كان رسول الله يقول:اللهُ أكْبَرُ، اللهُ أكْبَرُ، لاَ إلهَ إلاَّ اللهُ، والله أكْبَرُ الله أكبر ولِلَّهِ الحَمْدُ
سلمان الفارسي على التكبير بصيغة :" الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد

كان ابن مسعود رضي الله عنه يقول: الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد. رواه ابن أبي شيبة (2/168) بإسناد صحيح.
وكان ابن عباس رضي الله عنه يقول: الله أكبر الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر وأجل، الله أكبر على ما هدانا. رواه البيهقي (3/ 315) وسنده صحيح
________________________
قال الامام ابن قدامه في "المغني" (هذا يدل على أنه لا بأس بالزياده، قال "ولا تُستحب لأن النبي صلى الله عليه وسلم لزم تلبيته فكررها ولم يزد عليها). فأشار ابن قدامة إلى جواز الزيادة ولم يعتبرها بدعة مع أنه زائد على التلبية الواردة في الحديث الشريف.

(14) قال الشيخ علي القاري في مرقاة المفاتيح:(1/271)
قال الحافظ ابن حجر : البدعة الحسنة ملحقة بالسنن المنصوصة، لكن لمّا لم تؤلف في الصدر الأول سميت بدعة.أهـ
المحدثات التي توافق الشريعة كانت في الصحابة الكرام
1.خبيب بن عدي: أول من سن لكل مسلم قتل صبرا الصلاة
روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : "فكان خبيب أول من سن الركعتين عند القتل"
2.بلال بن رباح اول من سن ركعين بعد الوضوء
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: يستفاد منه جواز الاجتهاد في توقيت العبادة، لأن بلالا توصل إلى ما ذكرنا بالاستنباط.

(15) اعفاء اللحية ، فقد حصل خمس روايات: "أعفوا وأوفوا"، و"أرخوا"، و"أرجوا"، و"وفروا"، ومعناها كلها تركها على حالها

ولم يثبت عن الرسول بسند صحيح قطعي انه أخذ من لحيته وحديث الترمذي ضعيف السند حسب القواعد المقررة عند اهل الحديث ومع هذا نجد كثيرا من الصحابة أخذوا منها امثال:

روى ابن أبي شيبة في المصنف أخذ ما زاد عن القبضة عن علي بن أبي طالب وأبي هريرة وعبد الله بن عمر بن الخطاب وطاوس والقاسم بن محمد بن أبي بكر

وقال الحسن: كانوا يرخصون فيما زاد على القبضة من اللحية أن يؤخذ منها ...فقد روى ابن أبي شيبة في "مصنفه": عن عبد الرحمن بن مهدي، عن زمعة، عن ابن طاوس، عن سماك بن يزيد قال: "كان علي - رضي الله عنه - يأخذ من لحيته مما يلي وجهه"

وثبت عن جابر رضي الله عنه انه قال :كنا لا نأخذ من طولها إلا في حج أو عمرة بخلاف ما هو عند ابي هريرة كان الاخذ عنده مطلقا غير مقيد بحج او عمره..


وعليه أقول :

فعل الصحابة والتابعين في المحدثات لا يخلو من أمر قد فهموا مراده عن رسول الله في الدلالة على الاستحباب فان هذا الفعل من الصحابة رضوان الله تعالى عليهم جميعا هو الصارف الدال بان صيغة الامر على السعة بما وقع منهم.

وان لم تسلموا بهذا فانكم وقعتم في المحذور بان الصحابة خالفوا قول الرسول وحاشاهم ان يفعلوا ولو فعلوا لاستنكر عليهم بقية الصحابة ولهذا فان هذا الفعل منهم يستدل به على توافر عمله من قبل الصحابة الاخرين وانه كان شائعا بينهم.....

والله أجل وأعلم




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات