اغلاق

مباراه مكسرات وارجيله


دعاني صديق حبيب لحضور مباراة المانيا وفرنسا ....

كنت اتوقع أن أعيش جوا رياضيا ...مفعما بروح الشياب والإثاره ....فوجئت بجمهوريه الأراجيل ترحب بي ...

كنت غريبا حيث لا نرجيله لي ولا قرقره ولا أحد يقول لي " يا بيه ؟؟؟؟

لكني إختنقت ....وفاوضت نفسي أن لا أكمل المباراة كي أخرج من المدخنة ....

ففي تلك المباراه وقفنا عند شباب متكرشين استعدوا للمباراة باحضار طن من المكسرات وثلاثة رؤوس ضخمة من المعسل الذي يحتوي على كل السموم التي خمرت ورطبت بها ؟!
سموم تؤذي من جاء من بيته لتحاصره سحابه ضخمه مؤذيه لا تتوقف ... فهل نرحل ام نكمل ساعة الرياضه بسمومها !

هل فكرنا بهولاء الشعوب ونحن نطرب " بقرقرة " الشيشه ونشيش لا بل ونعطي ونعلم على المربين ونضرب الطاولات بحماسة كان الأولى والأجدى أن نتحمس لقضايا أهم منها ...

توقعت أن أرى أناسا يتأملون ابداعا فنيا ، ويراقبون كيف يصنع اللاعب والانسان كيف يتم إختياره والبحث عنه وتأهيله .... ولماذا لا يكون ذلك عندنا لماذا ملايين " العربان " لم تسفر عن عداء ولا عن فريق العاب نسوي .... لماذا ؟؟

وبملاحظه بسيطة لم نشاهد شرطه ولا حواجز ولا سواتر .... نعم إنها أجواء الحريه لا شيئ يمنع ولكن الحريات والأخلاق هي الرادعة والمانعة , التي تمنع كل تصرف شائن ومعيب ,وليست سيارات الشرطه والقمع والتوتير !!!
إن الدروس المستفاده من هذه الأمم كيف ومتى ولماذا وصلت .... تحتاج للتفكر ...
لماذا الشوارع نظيفه ؟؟؟لم البيوت مرتبه ..لم ؟؟؟
الحريات
الحريه
الفضاء الأوسع الذي هو جوهر الانسان .
Nedal.azab@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات