اغلاق

التفجيرات .. عذرا سيدنا النبي


عذرا سيدي رسول الله .. القبة الخضراء اهتزت ألما .. وذرفت دمعا..!!
البَوْحُ في لحظةٍ ما يكون مزعجاً .. ولكن عندما يكون نصحاً للامة فلابد ان يحتمل حتى لا تكون مواعظنا في مهب الريح ..انما وضع المشرط على الجرح!!
لا يهمني من انت .. وما يحتويك من انتماءات ..بل قبيح فعلتك دليل على منهج تفكيرك الظلامي ...
من عَلِم طريقَ الله تعالى سهلَ عليه سلوكه ، ولا دليل على الطريق الى الله تعالى الا متابعة الرسول صلي الله عليه وسلم في أحواله وأفعاله وأقواله.
وقال أبو العباس ابن عطاء الله السكندري : ( من ألزم نفسه آداب الشريعة نوّرَ اللهُ قلبه بنور المعرفة ، ولا مقام أشرف من مقام متابعة الحبيب صلي الله عليه وسلم وآله وصحبه وسلم في أوامره وأفعاله وأخلاقه...

من لم يزن أفعاله وأحواله في كل وقت بالكتاب والسنة فاتهمه بالخروج والمروق على تعاليم الاسلام ..
هذا ما يحصل على الحقيقة من فئة ترى نفسها على حق وغيرَها ضالاً مضلاً وكافرا وجب التخلص منه ....
هذا الفئة في حقيقتها العملية تطبيق لمنهج استدلالي يعتمد على ظواهر النصوص واتباع الشاذ من التاويلات ومخالفة اجماع الامة
وعلينا ان نعترف جهارا نهارا أن خطأنا في تركهم يعملون ويعيدون صياغة الاسلام بما يحلو لهم بحجة الوصاية الدينية على المسلمين عقيدةً وشريعةً وسلوكاً وممارسةً
علينا ان نعترف ان الداعشية من انتاج استهتارنا بتركهم يعملون .. وعلينا ان نلوم انفسنا قبل ان غيرنا...
فماذا ننتظر من شاب لم يفهم الاسلام وتم تعبئته ان كل ما يحيط به كفارا!
علينا ان نعترف ان الكتب التي سمحنا لهم بطباعتها وتصنيفها وتحقيقها مليئة بالتبديع والتكفير للسواد الاعظم للمجتمع المسلم
وأن من تركناهم يلوثون التعاليم السمحة ويلطخونها بالدماء نحن من صنعناهم!! فلما تركناهم يقولون مبتدعا لمن لم يطلق لحيته ومن يصل على النبي بعد الآذان وان من يتوسل بالنبي والصالحين مشركون قبوريون لينفروا الناس منهم!!
وتركناهم يقولون ان ابا حنيفة خبيث!! واننا تركناهم يضعفون اسانيد الاحاديث الشريفة التي تلقتها الامة بالقبول منذ اكثر من الف عام دون اتفاق مسبق على ضوابط للصنعة الحديثية!!
ولقد تركناهم يبدعون من قرأ القران على الميت .. وقول جمعة مباركة بدعة ، والمعايدة قبل العيد لو بيوم بدعة ، والمصافحة عقب الصلاة بدعة ، وقول صدق الله العظيم بدعة ، والاجتماع على الذكر بدعة ، وتقبيل المصحف بدعة
وتركناهم يقولون مبتدعا من اخرج زكاة الفطر مالا ، والاحتفال بذكرى المولد بدعة ، والنصف من شعبان بدعة ، والاجتماع لاحياء ليلة ٢٧ من رمضان بدعة ، والتسبيح بالسبحة بدعة ، والاوراد باعداد مخصوصة فوق المئة بدعة
وتركناهم يطبعون المجلدات ويسمونها (قاموس البدع) ...
وعلينا ان نلوم انفسنا بتركهم يقولون ان وحود قبر النبي عليه الصلاة والسلام في الحرم النبوي هو بدعة وتركنا فتواهم تعيث فسادا في المطالبة بهدم القبة الخضراء التي يرقد تحتها سيدي رسول الله عليه افضل الصلاة واتم التسليم
وعلينا الاعتراف اننا اخطأنا حين تركناهم يبدعون فقهاء الامة كالنووي وابن. حجر العسقلاني والهيتمي والرازي والقسطلاني وابن عساكر والسبكي والشعراني والسيوطي والغزالي وغيرهم مبتدعون فجرة لا يتورعون عن تحريف دين الله
وتركنا شيوخهم يعبئونهم ان كل حاكم مسلم يحكم بغير ما انزل الله ولو بجزئية فهو كافر وكل عسكره وشرطته وموظفيه كفار لانهم يطيعونه

ولات حين مندم ولات حين مناص !!
عندها يجب الا نندم على ما يقترفون من تدمير وتقتيل وتفجير في البلاد الاسلامية ...(!!!)
منهج السلامة الوحيد الذي لم يقترف اثم التبديع والتكفير هو رجالات مقام الاحسان ...
أحيوا الناس على مقام الاحسان أعيدوا الزوايا التعبدية... تزكية للنفس للوصول الى مراتب الكمال في السير الى الله ...أجمعوا الناس على محبة الله على انها الركن الركين للاسلام.. وارفعوا الرايات قبل ان تسبقكم الفرق المدمرة للدين والشريعة.
وأخيرا حمى الله الاردن والسعودية وسائر بلاد المسلمين من هذه الفئة المتلبسة لبوس الاسلام....



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات