اغلاق

مقترحات لحل أزمة السير في عمان


إذا أردنا أن نصل إلى الهدف فلنبدأ بالحل، وإذا أردنا أن نحل مشكلة السير في العاصمة عمان علينا وضع خطة إجرائية قابلة للتنفيذ بغية الحصول على الأثر المتحصل الملموس في زمن قياسي؛ نتيجة الإجراءات العملية الفاعلة التي تقينا شر الازدحام وآثاره ، فكلما تقدم بنا الزمن ازداد الأمر سوءًا، وأصبحت المشكلة أكثر تعقيدًا ، وستصير شوارع العاصمة عمان مغطاة بالحديد، لا متنفس لسائق، ولا راحة لسائح أو زائر. وكنا قبل سنوات نتحدث عن( ساعة الذروة)، والآن نتكلم عن ذروا ت على مدار الساعة ، وطوارىء لدى مديرية السير في الأمن العام، وأسطول من رجال السير يقفون تحت حر الشمس وبرد الشتاء ، والقادم من الأيام تأزيم غير طبيعي يصعب حله بالإجراءات المتبعة، ولكن علينا مواجهة المشكلة، ونبدأ من الآن ولا ننتظر ، فالمشكلة تؤرق الجميع، ومرور الزمن ليس مع الصالح العام للدولة، ولهذا، فإنني أضع أمام دولة رئيس الوزراء الأفخم الدكتور هاني الملقي المقترحات الآتية:

1- تحديد مداخل مدينة عمان من جميع الاتجاهات وخاصة الروافد الرئيسة التي تصب في العاصمة عمان، وتخصيص مواقف ( parkings) يتم إنشاؤها بجاهزية إدارية وفنية، وببنية تحتية عالية المستوى، بحيث يتسع كل موقف إلى عشرة آلاف سيارة أو يزيد، ويخصص لهذه المواقف حافلات لنقل أصحاب السيارات إلى أماكن عملهم، أو مقصدهم في جميع مناطق العاصمة وفق برامج زمنية محددة وعلى مدار الساعة، ويخصص لكل موقف مرتب خاص من رجال السير.

2- وضع خطة للسيارات التي تحمل أرقامًا فردية، والسيارات التي تحمل أرقامًا زوجية في حال سلكت الطرق الرئيسة داخل العاصمة.

3- تفعيل النقل الإداري للوزارات والدوائر الحكومية داخل مناطق العاصمة ومن العاصمة إلى المدن الأخرى وبالعكس ، وكذلك من المواقف المشار إليها في النقطة الأولى إلى الدوائر الحكومية وبالعكس،و كما هو مفعّل في القوات المسلحة والأمن العام والأجهزة الأخرى.

4- منع ترخيص المباني والعمارات إلا في ضوء تخصيص مواقف للسيارات ، وعدم استخدام الطريق كمواقف للمركبات.

النتائج المترتبة:
- الوفر المالي على أصحاب المركبات.
- الراحة النفسية وتخفيف التوتر والمعاناة اليومية.
- تقليل نسبة الحوادث اليومية نتيجة التتابع القريب.
- توفير الوقت والجهد والوصول إلى مكان العمل في الوقت المناسب.
- الوفر المالي والإداري والقوى البشرية على إدارة السير في الأمن العام.
- إدامة صلاحية المركبات وتلافيها للحوادث.
- تقليل نسبة الغازات التي تلوث البيئة.
- غرس ثقافة سلوكية هادفة.
- إعطاء صورة جميلة للعاصمة عمان.
- تخفيف الضغط على البنية التحتية وإدامة عمرها.
- تسهيل مرور سيارات الإسعاف والدفاع المدني من أجل إنقاذ الأرواح.
- تسهيل وصول سيارات الأجهزة الأمنية وسيارات الجيش إلى مواقع الواجب بالسرعة الممكنة.
- حل مشكلة الاختناقات المرورية بشكل دائم.
- وفي حال أُنْشِئتْ عشرة مواقف على مداخل مدينة عمان في جميع الاتجاهات ومن موازنة أمانة عمان نمنع دخول أكثر من مئة ألف سيارة يوميًا إلى العاصمة عمان، وبما يعادل أربعمئة كيلو متر طولا من الحديد وبعرض متر ونصف، فلنعمل من أجل بلدنا؛ لتبقى الأنموذج، فلنبدأ من الآن يا دولة الرئيس مع وافر الشكر والتقدير.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات