اغلاق

إن لم تكن أردنياً فأنت لست عربي


الجيش الأردني، والشعب الأردني لم يهزم في أي معركة خاضها دفاعاً عن الوطن والأمة، والدليل يأتي؛ فيما يأتي:

أولاً: يذكر التاريخ القديم أن الملك الأردني ميشع، ملك مملكة مؤاب الأردنية، هزم مملكة إسرائيل قبل مولد السيد المسيح بأكثر من ثمانية قرون..

تقع مملكة مؤاب الأردنية شرق البحر الميت، وتضم: وادي الأردن، وعمان، وذيبان، ومادبا، والكرك... الخ. ومملكة مؤاب سبقت وجود دولة اسرائيل، أما ميشع؛ الملك الأردني، فهو الذي بنى الكرك في جنوب الأردن.

ثانياً: حرر الجيش الأردني القدس من براثن اليهود عام 1948 ولولا خيانة كلوب والضباط الإنجليز لبقيت القدس محررة الى يومنا هذا، وتحت سيطرة الدولة الأردنية.

تعد معركة تحرير القدس من يد العصابات الصهيونية؛ من أعظم المعارك التي خاضها الجيش الأردني بقيادة القائد المجاهد عبد الله التل، إذ لا يمكن أن ننسى عدد الأسرى الثلاثمائة الذين أخذهم القائد الأردني عبد الله التل الى المفرق.

ثالثاً: خاض الجيش الأردني معركة الكرامة على أرض الكرامة، وكانت في الجزء الشرقي من نهر الأردن، وخسرت القوات الإسرائيلية مئات القتلى والجرحى والآليات والطائرات، ودخلت المعركة التاريخ من أوسع الأبواب، ودلت على أن الجندي الأردني لم يدخل في معركة يدافع فيها عن وطنه وشعبه إلا ونصره الله.

رابعاً: محاولات بائسة من أتباع الفكر الظلامي التكفيري للهجوم على حدود مملكتنا الحبيبة كانت وما زالت تنتهي بالفشل، وإن نجحت في بعض الأحيان وسقط في بعض المحاولات شهداء، فهذا لأن جيشنا العربي منذور ومسخر للدفاع عن الأمة، يحمي بوابة الوطن العربي الكبير كعهده دائماً، ومن هذا المنطلق يجب أن يسقط الشهداء دفاعاً عن الوطن والأمة.

بطبيعة الحال لن ننسى معركة إربد الخالدة التي انتهت بمقتل كل أفراد الفكر الظلامي التكفيري، إذ استطاعت القوات المسلحة والأجهزة الأمنية إيقاعهم في مصيدة لم ينجو منها كلب من كلاب جهنم، ممن حاولوا العبث مع هذا الشعب الجبار، وأجهزته الأمنية والعسكرية...

يعتقد أصحاب الفكر الظلامي بأن الذين استشهدوا في سبيل الدفاع عن الأردن، ذهبوا الى الموت هكذا دون فائدة، ولا يعلمون لجهلهم بأن كل مواطن، أو جندي، أو رجل أمن هو مشروع شهيد في سبيل الدفاع عن كل ذرة من ذرات تراب وطننا الحبيب، والتاريخ العربي والإسلامي دون أسماء الذين استشهدوا بأحرف من نور، أما كلاب جهنم فمصيرهم كمصير أصحاب الفيل.

ملاحظة: عنوان المقال: إذا لم تكن أردنياً فأنت لست عربي، كلمات قالها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الأسبق (رحمه الله، وأسكنه فسيح جنانه)



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات