اغلاق

حكومة رفع الأسعار


تلاشت الطبقه الوسطى التي كانت تتنفس دقيقةً وتكتم انفاسها ساعات ..واصبح 90%من الشعب الأردني تحت خط الفقر ..وكأن سياسة حكومتنا المحافظه على خط الفقر كي تظل تقترض وترفع خط المديونيه عامودياً ولا تريد لأي 9مواطن ان يتجاوز خط الفقر ليصبح من الطبقه البرجوازية ..هذا شئ محّرم عليه .. بدك اتظل مواطن فقير وتتنفس بالتقطير .. لأنك اذا سحبت نفساً عميقاً تعتبر مواطن غير مخلص لحكومتك ودولتك .

والشعب الأردني يتعرض يومياً للنصب والإحتيال من سحب رصيده من هاتفه الجوال بسبب الرسائل النصية الشيطانيه ومن ارتفاع فاتورة الكهرباء غير المبرر من خلال عملية احتساب الفاتورة ما بين القراءه السابقه والقراءه الحاليه والقراءه المحتسبه وبالفاتورة القادمة ابتدفع زيادة وانت بتضحك وتلعب ..كذلك السرقه عند احتساب الأوزان من الميزان الإكتروني في المحلات التجارية وعند البسطات حركة بسيطة بالميزان يزيد عليك الوزن وادفع يا مواطن ادفع .

وصفق يا شعب للحكومة ومجلس النواب القادم وأنت تنزف من الداخل جراحاً والماً ..ولا أحد يسمعك وأن شكوت تضيع شكواك من خلال الروتين وتخسر ما تبقى في جيبك وبذلك تكون الخسارة مضاعفه ..ظلك يا مواطن ساكت وتنفس بما تيّسر لك من الهواء بهدوء ولا تشعر الحكومة بذلك ..كي لا تضع عليك ضريبة الاسراف في استنشاق الهواء ..وصفق للحكومة ..مش غلط صفق لحكومة رفع الأسعار لأنها مثل قاع الدار ..بدها اتجيبلك مجلس نواب مستنسخ عن اللي بصم ودار ظهره وطار ..ونصهم راجعين يكملوا المشوار ..حرام بدهم يعّينوا اولادهم بوظائف بدون الرجوع الى ديوان الخدمة المدنية ..حرام انتخبوهم حاله انسانيه وللي عند الله عنده



تعليقات القراء

حراث
من يسمعك سمعا مو هون
23-06-2016 06:22 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات