اغلاق

وزير الشباب وبداية موفقه مع الاعلام


شبابنا اليوم يواجهون مخاطر التطرف والمخدرات وما من متنبه لخطورة الموقف وجديته..

حكوماتنا جل اهتماماتها إنقاذ الخزينة المنهوبة على حساب جيب المواطن.

لقد استهزء بي البعض عندما قلت أن العمل على تدمير مجتمعاتنا شيء ممنهج واليوم نرى ماقلته جليا وهاهم شبابنا جزء على باب السفارات يريد الهجرة وجزء ذهب للتطرف وجزء انحرف للمخدرات .كم فرحنا عندما استعدنا وزارة الشباب وشعرنا أن الدور التوعوي سيعود بقوة وان رعاية الشباب ستأخذ اهتمام الحكومات.

وكم سعدت بلقاء الصديق القديم وزير الشباب رامي الوريكات وأثناء الحديث عن المشاريع المستقبلية لم أجد الجديد عن مايقوله أي وزير قادم ومتحمس للتغيير وكم سعدت عندما اخبرني أنه قام بتعيين أربعة من الشباب واللذين يعتبروا من الكفاءات وازددت سرورا بمعرفتي احدى الشباب اللذين كانوا من قادة الحراك الشعبي وكان من أكثر اللذين انتقدوا أداء المجلس الأعلى للشباب وهذا يسجل لمعاليه انه استقطب هذه الفئة وبراتب 1200 دينار أردني وذلك للعمل على تحديث الإعلام والتسويق الجيد لنشاطات الوزارة وقد تابعت نشاط الصفحة الرسميه للوزارة وقد فوجئت بحجم النشاطات للوزير الشاب مانتمناه على حكوماتنا دعم هذا التوجه الشبابي للخروج بشبابنا من هذا النفق المظلم .مع أنني غير متفائل كثيرا مع سوء طالع هذه الحكومه والأحداث المتتالية منذ تشكيلها.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات