اغلاق

غشوا لو سمحتوا ..


نحن في سلسلة الازمات فما العمل ؟؟؟
ما العمل ؟؟؟

غشوا ...

يا أخي غشوا عن الأمم التي تقدمت وانتصرت غشوا عن اليابان وما فعلت!

انظروا وتأملوا التجربه الكوريه الطموحه وانظروا للرياده والتقدم والدقه والأبحاث انظروا للمجتمعات المسالمه المتوائمه والسلام المجتمعي والرفاه ،المجتمعات التي تعيش بسلام مجتمعي ولا ينتابها قلق على وجودها ونهضتها لا بل انها تتصاعد في النجاح ولا تهتز للطوارئ !

انظروا للتجربه الماليزيه وراجعوها بدقه وبت وإقرؤا ما كتبه رئيس الوزراء الماليزي في مجلداته كيف صار كل هذا
انظروا للتجربه السنغافوريه وعلى ماذا إعتمدت ومن اين ؟؟؟...مجتمعات وكيانات وامم انتصرت لنفسها وتصاعدت في سلم الرقي والفضيله والأخلاق ...

انظروا كيف فعلت ومن أين فاليابان بلد مؤلف من "جزر بركانيه " أي أن هذه الجزر محترقه ! ولا موارد فيها ! فهل جلس اليابانيون للكلام والكذب والعرط والنقاش اللامجدي هل أمضوا أيامهم في العرط والكتابه على صفحات الفيس بوك واتهام بعضهم بعضا والتفكك والتفكيك والتفرق والطعون !!؟ والنيل من الاخلاقيات والتشكيك ببعضهم بعضا أم صنعوا وشيدوا وابتدؤا بالانسان ومنحوا الانسان كرامته وحاسبوا واعترفوا بالفساد وضربوه نعم ضربوه!
نعم هي تجارب انسانيه ناجحة يجب البناء عليها والاستفاده منها وبعكس ذلك اما التقدم واما الانحدار والاندحار ....
كيف استثمرت في التعليم والانسان والموارد هذه الامم ؟ ...
كانوا يضحكون ويستهزؤن بمن يتحدث عن القطريه والتفكك فماذا نتج من 22 دوله كلها لا تهتم بأوجاع إخوتها ...
القطريه أن اشبع وأبدد ثروات الأمه في الشوارع الأوروبيه ولا اسأل بالحريق الذي يحرق الطفل الرضيع ...وقد يصل الي !!!
22 دوله لا تعرف الى اين المسير فماذا نتج ...فقر وتخلف ومرض وضياع نعم الفقر ... هو اساس العنف في المجتمعات والمجتمعات المتقدمه والمكتفيه لا ينتابها افات العنف وتكون فيه الازمات المجتمعيه اقل وتتناقص بحجم الرفاه الاجتماعي ...
التعليم والوعي كذلك دواء شاف فالمتعلم لا يكون عنيفا ولا استئصاليا ولا يكون حاقدا ....
نعم
Nedal.azab@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات