د. رائد العدوان .. المنتمي بمنصبه لأجل الارتقاء بالوطن ومفهوم الوطنية


جراسا -

خاص - يتفق المراقب السياسي على اختيار الدكتور رائد العدوان لتسلم دفة دار محافظة الزرقاء، بأنه لم يجئ في سياق المناقلات والتعيينات لمناصب الحكام الاداريين من قبل وزارة الداخلية فحسب، والرجل مليئا بالخبرات والمؤهلات ذات الصلة والتي أهلته لهذا الموقع في محافظة تكاد تكون الرقم الأصعب في ماهية وتركيب محافظات المملكة، وهي المحافظة الاشد تعقيدا بين محافظات المملكة، لجهة البقعة الجغرافية المترامية الاطراف والتعداد السكاني الكثيف الذي ينحو الى مليون نسمة.

د. رائد العدوان ومنذ تسلمه مهام منصبه بدار المحافظة استطاع ان يسجل حضورا مسؤولا ولافتا في المحافظة ، مازج بين العمل الرسمي كحاكم اداري قيادي من الطراز الرفيع، وبين العمل الاجتماعي بكافة مناحيه الشبابي والشعبي والرياضي والخيري والثقافي، فلا تكاد تمر مناسبة او فعالية الا وتراه حاضرا بشخصيته الاعتبارية والمهنية وقبلا الانسانية، وهو الامر الذي وضعه باقتدار بمكانة رجل الزرقاء الأول على المستوى الرسمي والحكومي ، كما حظي باحترام كافة الشرائح المجتمعية بالمحافظة وجهاء ومسؤولين ومواطنين.

برع د. العدوان في التعاطي مع مسؤولياته وواجباته كمسؤول اول للمحافظة، تبدأ مسيرة عمله اليومي انطلاقا من مكتبه بدار المحافظة والذي انتهج فيه سياسة الباب المفتوح، لا حجاب بينه وبين طالب حاجة او صاحب معاملة، ويروح الرجل الى ابعد من ذلك في اجندة عمله الميدانية، لتراه رجل ميدان لا يُشق له غبار، وقد اعتاد اهالي المحافظة رؤيته بينهم سواء خلال تنقلاته اليومية في انحاء المحافظة مشرفا بنفسه على المشاريع التطويرية بالمدينة، كما تراه حاضرا في فض النزاعات والقيام باجراءات "العطوة حال تطلب الامر ذلك، وقد قام بنفسه مؤخرا بأخذ عطوات بين اطراف النزاع ليكون "شيخ" الزرقاء قبل ان يكون محافظها.

وهو ابن العشيرة التي يرى انها الرديف للوطن، تماما كما يرى الوطن بمواطنيه، يقف على طلباتهم ويتلمس احتياجاتهم مبادرا ومنفذا، وقد غدت الزرقاء منذ تسلمه الحاكمية الادارية فيها المدينة الاكثر امنا نتيجة حسن ادارته للشأن الامني التنسيقي مع الجهات الامنية صاحبة الاختصاص، كما نجح في حل معضلات عانت منها المدينة الصاخبة لمنطقة الوسط التجاري في القضاء على ظاهرة البسطات التي كانت تشوه المشهد العام .

نجاحات وانجازات محافظ الزرقاء د. رائد العدوان متوالية متواترة لفتت اليه الانظار، وحاز خلالها تقدير الجميع، بعد ان نجح وباقتدار بتوحيد الجهود الرسمية للجهات الحكومية والامنية في المحافظة بتنسيق وتكثيف الجهود ليلمس آثارها اهالي المحافظة في كل مناحي حياتهم، وقد اجمعوا بأن تغيراً كبيراً قد طال مصنع القرار ورأس الهرم الإداري والتنفيذي في محافظة الزرقاء، تغيراً حمل معه فكراً مستنيراً رافقته رؤية تنموية شاملة تؤمن إيماناً مطلقاً بأن المسؤولية أمانة وان الخدمة العامة واجب مقدس، مؤمن بأن الحاكم الإداري يعتبر خادماً إداريا، والذي قال عشية تسلمه لمهامه الوظيفية (أنا خادم الزرقاء وأهلها، وابنها البار إنشاء الله) وهو الذي قطع عهداً مع الله أولاً، ومع جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم الذي يمثل شخصه واقسم أمامه ثانياً، ومن ثم مع نفسه ومع أهل الزرقاء ثالثاً أن يحمل همهم وشأنهم في حله وترحاله وان يتعاون معهم لرفع سوية الخدمات المقدمة لأهل الزرقاء إلى أعلى المستويات التي يطمحون إليها.

د. العدوان النموذج الأكثر وطنية ، المنتمي بمنصبه لأجل وطنه هو بحق الانموذج الذي نادت به القيادة الهاشمية كقيادات شابة تحمل دماء جديدة لا تلبث باستمرار الارتقاء بالوطن ومفهوم الوطنية . 



تعليقات القراء

وصفي الخلف العدوان
الدكتور رائد العدوان رجل مواقف وشيخ قبل ما يكون محافظ وشخص محترم وخلوق
22-06-2016 04:51 AM
عوض سهاونه
نعم الدكتور العدوان يستحق كل الاحترام والتقدير
22-06-2016 08:48 AM
خالد برقاوي
تحية اجﻻل واحترام للدكتور رائد العدوان واقسم بان العبارات والكلمات الطيبة التي ذكرت بسطة وقليلة بحق الدكتور فهو شيخ ابن شيخ واخ لجميع اﻻردنيين وادعوا له التوفيق في مسيرته
22-06-2016 06:34 PM
عبد اللطيف ابو كركي
عطوفة محافظ الزرقاء الدكتور رائد العدوان الاكرم محل اجماع المواطنين في مدينة الزرقاء لنزاهته و شفافيته وحبه للعمل العام والتفاني فيه...ادام الله عليه الصحة والعافية ووفقه في كل مسعاه انه سميع مجيب .
22-06-2016 09:10 PM
محمد مشاقبه
نعم الدكتور العدوان يستحق كل الاحترام والتقدير
23-06-2016 01:48 PM
ابو حسان /مسك
فعلا للدكتور رائد العدوان بصمات واضحة في الزرقاء ..
ان شاء الله وزيرا للداخلية
07-07-2016 05:27 PM
مراد الشيشاني
فعلا العنوان يدل على المضمون و شهادتنا فيك مجروحة لان القرب منك لا يمكن ان يقول غير ذلك
18-07-2016 09:30 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات