اغلاق

اخر موضة .. شكوى كيدية من العيار الثقيل


نحمد الله في الاردن اننا من اولى دول العالم في منح الحقوق الزائدة للمرأة ، وكلي ثقة بانه لا يوجد دولة في العالم اعطت المرأة حقوقا مثل الاردن ، وحتى انها ميزتها امام القانون فما تقوله امام القاضي خاصة اذا كانت مشتكيه يعتبر كلاما لا نقاش فيه

هذا الامر استغله أصحاب المشاكل والسوابق في الافلات من العقاب و يلجأون الى نساء لا يعرفن الله ولا يخفن منه ! مقابل منحهن بضعة دنانير لتقديم شكوى كيدية ضد من يستهدفونه بغية بهدلته وابتزازه ، فقد ظهرت تقليعة جديدة لديهم.

في المختصر يقوم بعض الناس باصطحاب نساء معهم لمكان حدوث المشكلة ويقومون بالاعتداء على اشخاص ومن ثم يقومون بإقحام النساء في المشكلة وتقوم هي بتقديم الشكوى مدعية على الطرف الآخر بما شاءت وهنا يتم توقيف الشخص وبهدلته وتقليل قيمته رغم انه صاحب حق ، فالكل يصبح مع شكواها من طرف الانبياء حتى القاضي وان كان يعلم ان هذه المرأة كاذبة او من صاحبات السوابق فهو ينظر لقانون عقوبات موضوع امامه مر عليه الزمن واصبح لا يؤدي الغرض المطلوب ، منه وهنا يضطر الشخص المتضرر ان ينسى مشكلته و يتنازل عن حقه بل يخضع ويوافق على الابتزاز (وامرك يا ستي ) جاهزين لطلباتك (بس تنازلي عن الشكوى )

ولسان حاله يقول : بس خلصيني بدي ارجع عند ولادي واسرتي وتراه يبكي لاعنا يومه الذي انجبته امه فيه .

نحن امام شكوى كيدية من النوع الثقيل والذي يتم برعاية القانون ومن ينفذونه وحقوق المراة

.. ويسالونه (كيف بتعتدي على مره مش مستحي على حالك ..!!!)

ورغم انها تكون (مصننة) الا ان هناك من "يدلي وينهق" مستعرضا عضلاته في صفع الرجل واسماعه من الكلام القاسي بما لا يرضاه بشر وحقه كانسان ولا ينسى ان يحصل على تلفونها عشان يصبح عليها وانه مستعد لخدمتها وهو يعرف ... انها متبليه وقد تكون من صاحبات السوابق ..

متى سيوقف المشرع (الحمش) هذه المهازل بقانون يجرم امثال هؤلاء بعقوبات مغلظة ؟.
لنحيا بسلام ... رب اجعل هذا البلد آمنا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات