اغلاق

مواقع امنية ساقطة أمنيا


معظم مواقع الاجهزة الامنية في البلد تقع في مناطق غير آمنة فهي اما واقعة بين التجمعات السكانية او على شوارع رئيسية و فرعية مما يجعلها ساقطة من النواحي الامنية.
اعطي امثلة على ذلك من محافظة البلقاء ليقاس بعدها على غيرها فمواقع مديرية الشرطة والمراكز الامنية التابعة لها ومديرية المخابرات ومكتب الاستخبارات في المحافظة تشير الى ان الذي اختار اماكن هذه المواقع يفتقر للحس الامني اذ يفترض بالموقع الامني ان يكون في مكان يصعب اختراقه ويكون الوصول اليه عبر بوابات مجهزة بكاميرات واجهزة للكشف عن الاسلحة والمتفجرات مما يمنع وصول عناصر تخريبية أو ظلامية الى هذه المواقع التي تمثل هيبة الدولة كما حصل في مكتب مخابرات البقعة لأكثر من مرة.
جريمة البقعة جريمة نكراء راح ضحيتها نشامى يحرسون الوطن بعيونهم وقلوبهم مقترفها شيطان رجيم انتهك حرمات رمضان فقتل حرّاس الوطن الساهرون على أمن المواطن ووراحته بدم بارد وأجزم انّ معه عصابة خططّت جيدا لاقتراف الجريمة التي وصفت بالعمل الفردي ولا اظنه ذلك في ضؤ ما تسرّب من معلومات لها صلة بالسيرة الاجرامية للقاتل وعلاقاته وميوله وأفكاره .
عندما يتعلق الامر بالوطن وبأمن الوطن فكلنا مخابرات وشرطة ومشاريع شهادة .
وبكل شرف الكلمة أقول جريمة البقعة تحتاج الى مراجعة أمنية كاملة متكاملة نبتعد بها عن العواطف .
فكل مواطن من حقه ان ينتقد وان يطالب بحقوقه وان يرفع صوته منددا بأي شخص مهما كان وبأي جهة مهما كانت اذا كانت تبعة سياساته أو تصرفاته تلحق الاذى بالمواطن او بالوطن وبكل السبل السلمية ولكن الاعتداء على الوطن ومؤسسات الوطن الامنية منها وغير الامنية هو عمل اجرامي مرفوض وقد اثبتت الوقائع ان الاردنيين جميعا وبكافة مكوناتهم يتوحدون ويقفون صفا واحدا عند الشدائد وهذه سمة تسجل لهم بمداد من الفخر لكن وحتى لا تتكررمثل هذه الحوادث وحتى لا نتفاجأ بعمليات اجرامية أخرى علينا الأخذ بالأسباب المانعة والتي من بينها حسن اختيار أماكن المواقع الامنية وتحصين آلية الدخول اليها وأرجو ان لا يفهم من كلامي انني اطالب بالعودة الى القمع والترهيب وسؤ الظن بالمواطن ولكن البيت المشّرع للريح يغري الحرامي بالدخول اليه وارتكاب ما يحلو له من الجرائم وأجزم لو كان موقع مكتب مخابرات البقعة في غير هذا المكان لما تجرّأ هذا المجرم على ارتكاب جريمته ولما دخل اليه بكل هذه السهولة.
مطلوب فورا وضع خطة سريعة لنقل كل الابنية الامنية الى مواقع جديدة يصعب اختراقها ولا سيما ونحن في مرحلة اختلط فيها الحابل بالنابل والبلد يعج بعشرات الالاف من اصحاب الهويات المجهولة الانتماء فالحرص واجب والاهتمام بسياجنا الامني أولى الاولويات.
مطلوب فورا رفع سقف الحرية المسؤولة وسماع كل الاصوات فالمعارضة الايجابية تحصّن الوطن .
ومطلوب الالتفات الى حل المشاكل الجمّة التي يعاني منها الشعب الاردني واعادة الحياة للاعلام الرسمي الذي لا يميز بين اعلام الدولة واعلام الحكومات ومطلزب قصقصة اجنحة الفضائيات والمواقع الاخبارية التي تنهج سبيل التسول فتنشر ما هب ودب وقطع يد كل وسيلة اعلامية رخيصة تبتز الاخرين فتسكت عن اخطائهم مقابل الثمن او تهمّش المخلصين وتشوّش عليهم من أجل ارضاخهم .
نريد اعلاما نظيفا وطنيا مخلصا مدعوم من الدولة بدل ان يدعمه داعمون لا ولاء ولا انتماء عندهم.
مطلوب فورا قرارات حكومية يلمسها المواطن باجتثات الفاسدين الذين اضعفوا الانتماء لدى المواطن الاردني بسبب سياساتهم المجنونة وجعلوا كل هم المواطن ان يبحث عن قوت يومه في وقت اصبح ضنك العيش وانتشار الفقر والبطالة علامة مسجلة فوق جبين كل من قال انا اردني والا يكون جيب الاردني الطريق الاسرع والامثل لاصلاح ما افسده السارقون والحرامية .
الذي يقول بان الاردن فقير الموارد هو أهبل وساذج فبطن الارض الاردنية يعج بالخيرات ومعادن الاردن تكفيه لحل مشكلاته الاقتصادية ولكن سياسة جوّع شعبك يظل مطيعا لك صارت من الماضي ومن حق الاردني ان يعيش كريما في بلده .
اكرر استكاري كأردني للعمل الاجرامي الذي نفذه شخص أرعن مجرم وأشعر بالفخر من هذا الشعب الشريف الذي وقف سدا منيعا أمام كل من حاول اختراق نسيجنا الوطني . وما اعلان عشائر السبعاوية ووالد المجرم وذووه عن استنكارهم وتبرئهم من الجاني الا تجسيد لمعنى الاسرة الواحدة والبيت الواحد الرافض للجريمة والمطالب بقطع رأس المجرم في ساحة مكتب مخابرات البقعة ليكون عبرة لكل مجرم.
بعد اليوم مفروض على كل اردني ان يكون خفيرا وحارسا وخادما للوطن وما قام به رجل الامن احمد ابو العماش العدوان من سلوك شجاع أدى الى القاء القبض على المجرم الا شكل من أشكال الانتماء التي نعتز به .
بعد اليوم لن يكون أمرا عاديا ان يعتدي مارق على رجل أمن وبعد اليوم لن يكون أمرا عاديا ان يدخل مجرم الى حرمة دائرة امنية او غير امنية لينال من كرامتها وكرامة منتسبيها وبعد اليوم نريد حزمة اجراءات متكاملة تصون امن المواطن وكرامته وموارد رزقه وعدم الاعتماد فقط على مشاعر المواطن وعواطفه في مواجهة التحديات وحل المشكلات .
أرفع اكف الضراعة للواحد الأحد ان يحمي هذا البلد وان يمّن على أهله بالأمن والأمان وان يجنبه كل مكروه وان يحمي شبابه وقواته الامنية ويمّدها بالقوة والعزم لتظل خير من يدافع عن كرامتنا بعدما أجهز الفاسدون على ما تبقّى لنا منها .
وأوجه التحية لكل منتسبي الاجهزة الامنية وأقول يكفيكم فخرا وشرفا انه لم يسجل على أي منتسب منكم انه خان بلده او تجسس على وطنه او سرّب معلومة عنه لعدو فأنتم سياج الوطن وحماته وانتم من تدافعون عنه بأرواحكم ودمائكم وأمّا غيركم فحقائبهم جاهزة للرحيل لأنهم لا يملكون من الاردن سوى مصالحهم وثرواتهم.
يشيع بعض المرجفين ان كل قلم ناقد يسلّط الضؤ على الفاسدين ويطالب بالكرامة للشعب هو معارض للبلد وأقول لهؤلاء نحن حقا المنتمون للبلد شعبا وقيادة ولكن انتم الخفافيش الناكرون للمعروف ترون في الاردن بقرة حلوبا اما اصحاب الاقلام النظيفة فهم يرونه بلد العزة والكبرياء وحبنا له يمنحنا الشرعية لنقول ما لا يجرؤ غيرنا على قوله.





تعليقات القراء

نجم الدين الطوالبة
أخي محمود أشكر لك حروفك ... وأشكر فيك أردنيتك الخالصة والمخلصة ، صدقت بكل كلمة خطها قلمك النظيف والشريف والعفيف ... نعم نحن بأمس الحاجة الآن أكثر من أي وقت مضى لرفع الحس الأمني لدى الصغار والكبار والذكور والإناث ، من خلال الأسرة والمدرسة والجامعة والمساجد والأندية (والإعلام الرسمي علىى وجه الخصوص )
08-06-2016 06:50 PM
العقيد المتقاعد. عبدالله سليمان الحنيطي
والله العظيم انني احب ان أقرأ كل مقال لك لان قلمك نظيف ووطني خالص بامتياز وكلماتك لها وقع خاص..واقول الذي ينتقد الشيء الخطأ هو وطني بامتياز لان صديقك هو من صدقك وبين لك أخطأك وليس من غشك والوطني الاردني الحقيقي هو من في قلبة نفس الذي على لسانة وان الذي يبطن خلاف ما يظهر هو منافق عليم النفاق وهذا هو ألأخطر على الوطن وعلية مشكلتنا ليس في ألأعداء الواضحين بل بالمنافقين.
10-06-2016 03:04 AM
صح كلامك
كلامك صح مية المية وصريح وفيه ناس كانت خايفة تحكيه حتى لا يحوم حولها الشبهات وشكرا لانك اول من علق الجرس تحياتي
11-06-2016 05:07 AM
عقيد متقاعد فراس الرواشدة / دولة قطر
أسعد الله صباحك وصباح الاردنيين جميعاً ، وأقول جزاك الله عنا خير الجزاء ، ووالله انني أقرأ واستمتع بما تكتب ، والموضوع الذي تناولته في هذا المقال على درجة عالية من الاهمية ويستحق وقفة من المسؤولين واعادة النظر بمواقع هذه القوات والاجهزة الامنية والتي اصبحت غير ملائمة بسبب تزايد المباني حولها وازدحامات الشوارع والزحف لمحلات البيع والشراء اتجاهها والذي خلف هذه الثغرات الامنية التي تفضلت بسردها وبالتالي صعوبة تنفيذ الخطط الامنية
11-06-2016 10:23 AM
ابن البلد ولا يوجد معي جنسية ثانية
جزاك الله خيرا
نعم الفاسدين لا انتماء لهم
الفاسد انتفاع = انتماء
المخلص دائما منتمي سواء انتفع ام لا
12-06-2016 09:37 AM
أحمد النجار
ألله يجزيك كل خير
12-06-2016 01:45 PM
عقيد متقاعد -خالد الزبون
كل الاحترام والدعم لكم واتمنى اللقاء بك والتعرف عليك
هذا الايميل
kghd279@yahoo.com
13-06-2016 08:45 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات