اغلاق

مناصب بين الانتخاب والتعيين


ربما هناك أمور أخذت حيّز كبير من كلام الشارع وحديث الناس وخاصة عندما يتم انتخاب مجلس النواب والمجلس البلدي ( ممثلي الشعب)، فمنهم من يبدي الرضا التام عنهم، ومنهم من يعّض أصابعه ندم على صوته الذي أدلى به لذاك المرشح معتبراً صوته كالرصاصة القاتلة التي خرجت رغماً عنه ويصعب إرجاعها ، ويتمنى ويدعو الله ليل نهار أن يتم فرط مجلس النواب أو المجلس البلدي وإلغائه بالكامل لما واجه من خذلان ووعود كاذبة منهم ، ويرى بأم عينيه كيف يوضع أناس في أماكن ليسوا لها ( مش حشوة الكبة) .... فينقسم الناس إلى فريقين ، فريق يؤيد التعيين وفريق يؤيد الانتخاب لهذه المناصب.. فما من احد إلا وحاول أن يقارن ما بين رئيس البلدية المنتخب من الشعب ورئيس لجنة البلدية المعيّن والمكلف من الحكومة من حيث تقديم الخدمات والانجازات ..فمن أيّد الرئيس أن يكون منتخب من أبناء الشعب وأبناء المنطقة كان يعزي الأمر إلى قول : ( أهل مكة أدرى بشعابها) وانه الأقرب إلى الناس والأعرف بحاجاتهم ومطالبهم من الرئيس المعيّن ، قائلاً: أن الرئيس المعيّن لا يهمه تقديم الخدمات بقدر اهتمامه بالحصول على الراتب الشهري والعلاوات والامتيازات ...بالمقابل كان من أيّد أن يكون الرئيس معيّن كان حجته ليست مدحاً وحباً له إنما انتقادا بالإستراتيجية والطريقة التي ينتهجها الرئيس المنتخب من اعتباره بأن الكرسي تشريفاً لا تكليفاً وانه موقع جاهه ووجاهة ومن خلاله يصبح له اعتباراً وتوجيب بين الناس ..ومنهم من عقب على الرئيس المنتخب بأن معظمهم ليسوا أدرى بشعاب بلدهم وقراهم ولكنهم يعرفون من أين تؤكل الكتف...
فنقول قبل أن تفكروا بالكراسي والمناصب وبغض النظر أنها تكليف أم تشريف وأنها جاهه أو وجاهه فكروا بأن تكون عندكم مخافة الله بهذا المنصب.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات