اغلاق

الفجر والعهر .. والسكن الكريم


قد اكون قاسيا ان وصفت البعض بانه فاجرا ، والفجر بأبسط تعريف له بالمثل القائل (( الفاجر اكل مال التاجر )) اي انه استولى على مال غيره بدون وجه حق هذا هو الفجور موضوع اليوم هو عن السكن الذي يؤرق حياة الناس ، ففي الاردن ظهرت مشاريع الاسكان ومنها الحكومية وبدأت الدولة بتوزيع هذه الاسكانات على مستحقيها ويفترض ان يكون مستحقيها هم ممن يعملون او عملوا في القطاع العام ولا يملكون اية قطع اراضي او شقق او بيوت او حتى ما قد يحصلون عليه من ارث منتظر فمن لا يملك منزلا ولا يقدر ان يحصل عليه من القطاع الخاص يستحق شقة سكنية في منطقة عمله او اخر مكان عمل فيه لتأويه واولاده وهذا اقل شيء ممكن ان يكافا به موظف عام ، اما من يملك بيتا او شقة فلماذا يبحث عن غيرها خاصة وان هناك من يملكون عمارات بؤجرونها بإيجارات فاحشة ! وهذا هو العهر بعينه .

المخزي ان هناك موظفين لديهم عقارات ولديهم ارث ولديهم اراض و يعملون في مجالات اخرى اضافية ووضعهم ممتاز ويتقدمون للحصول على شقق في مشاريع سكن كريم ويقولون ان هذا حقنا !! يلاحقون من هم بحاجة الى سكن حتى يبقوهم عبيدا للملاك الذين هم منهم ، ولن اظلم ان قلت لكم ان عدد المطلوبين في الاردن بقضايا تنفيذ نتيجة عدم قدرته على تسديد الايجارات تفوق عدد سكان مدينة متوسطة .

ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء ، اتقوا الله ويكفيكم جشعا فبطونكم الجرباء لن تشبع لان ما تأكلون منه واولادكم يأتي عليه الجرب مهما بلغ من كثرة ، ماذا ستفعلون بكل ما انتم تعملون على جمعه في الدنيا ؟ سيكون غدا عند اكعاب الراقصات ان ظهر لكم ولدا ملعونا ، يرقص ويسكر ويلعن روحكم بدلا من ان يترحم عليكم لان الشيطان سيكون رفيقه .

اكتفوا بما انتم فيه ، فهناك من لا يجدون مساحة اربعة امتار لعشرة اشخاص ، انا متأكد مما اقول فلو عملنا مسحا على من استلموا شققا من سكن كريم والمكرمة الملكية (مكرمة الفقراء المجانية) والمساعدات الاخرى سنجد العشرات منهم لا يستحقون ، فهم قدموا وثائقا واوراقا عكس وضعهم او ان هناك مسؤولا متواطئا قدمهم على من يستحق فهم يعتبرون البلد سايبة والشاطر يغرف وينهب منها حتى ما يخصص للفقراء ....وهنا يجتمع الفجر مع العهر .

لنحيا بسلام ... رب اجعل هذا البلد آمنا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات