اغلاق

من يطرق باب الفقراء مع حلول شهر رمضان .. (فيديو)


جراسا -

تقرير وتصوير محمد النواطير - كثيرة هي الاسر التي ينام اطفالها على امعاء خاوية، لضيق ذات اليد وعدم توفر "فائض" مالي يؤمن لهم وجبة العشاء على اقل تقدير,

كثير من العائلات الاردنية تعيش الفقر المدقع رغم مساعدات "المعونة" الا ان ما تتسلمه من مستحقات مالية لا يُسمن ولا يغني من جوع امام مرض وعجز ربّ الاسرة.

صاحب الحالة التالية، والتي زارته "جراسا" ضمن جولاتها لرصد معاناة الفقراء والمحتاجين في منطقة كفرنجة بمحافظة عجلون، يعاني مرضا نفسياـ بسبب ما يتعرض له من ضغوط نفسية وتراكم الديون علية ، حيث تسبب المرض النفسي في ارهاق كاهلة اضافة لما يتعرض له من مصاريف للعلاجات والادوية ، يعيل 4 من الابناء اضافة الى والدتة وزوجتة ، يقطن في منزل سقفة من الصفيح على احد اسطح المنازل ، وغرفة ضيوف ليس بينها وبين السماء الا قطعة من البلاستيك .. 


غرفة نومة ومطبخة لا تستطيع ان تميز بينهم لانهم في غرفة واحدة يتقاضى راتب 180 دينار من التنمية الاجتماعية ويتسائل ( ت،ع) كيف له ان يجد ثمن قوت يوم اطفاله وامة وثمن علاجة بعد ان يبقى له من راتبة 10 دناير بعد سداد دينه.

جراسا تحتفظ باسم ورقم هاتف الشخص صاحب الحالة لمن اراد المساعدة.

 

 

 




تعليقات القراء

فلونة
دوام الجمعيات الخيريه يا عمي لا بحترمو شهر فضيل ولا ناس صايمه ولا في رواتب كمان من الصبح وهاي قريب المغرب وما روحو لهسه
08-06-2016 06:56 PM
عامل خير
ارجوا ارسال الرقم على الايميل لتقديم المساعدة
رد من المحرر:
نرجو منك ارسال رقمك على خانة ارسل لنا لكي نستطيع التواصل معك وتزويدك بالارقام
09-06-2016 03:29 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات