اغلاق

رحيل النسور : والفخار المكسور


نعم هناك علاقة بين كسر الفخار والدوار الرابع , ولاول مرة بالأغاني وكسر الجرار يودع الشعب رئيس حكومته، انتعش بيع جرار الفخار, واستقبل قطاع من المواطنين قرار الملك عبد الله الثاني، حل مجلس النواب وإقالة الحكومة بفرح لا يوصف , لانعرف سبب الارتياح الشعبي لرحيل النسور حتى ان بعض الاطفال الابرياء اطلقوا صيحات وصرخات معبرة عن فرحهم برحيل ابو زهير , لا يوجد رئيس حكومة تجرأ على لقمة عيش الاردنيين مثل الرئيس الراحل , لو بقي في الدوار الرابع لفرض علينا ضريبة هوائية او ضريبة الاوكسجين الذي نتنفس , نعم يا سادة كان أسدا مغوارا هماما على جيوبنا , وترك الفاسدين والقطط السمان يسرحون ويمرحون ويزدادون غنا وفسادا , لا يسجل الارادنة أي يوم مفرح في عهد النسور , لا يتذكرون معه الا الاحلام المزعجة والكوابيس الضرائبية والامراض اليومية ومكابدة لقمة العيش المرهقة المزمنه .

في عهد انشتاين الاردن منقذ الاقتصاد ارتفع دين الاردن 90% من الناتج المحلي الاجمالي والمديونية تجاوزت الحدود الامنة لاول مرة لابل أن مديونتنا أصبحت بلا سقف, حلول الاقتصاد كانت جيب المواطن المنهك المسكين , عندما جاء خبر رحيل حكومة النسور ونحن جالسين أمام شاشة التلفزيون , عندي خالة سبعينية (عجت زغرودة) لمدة خمس دقائق ولا أريد أن أكتب ماذا قالت .

نعم أبدت قطاعات شعبية ارتياحها إزاء الإرادة الملكية برحيل الحكومة وحل البرلمان ، في حين عبر مواطنون عن فرحتهم برحيل حكومة النسور التي وصفوها بـأنها "حكومة الجباية"، قائلين إنها اعتبرت جيب المواطن حلاً لمشكلاتها الاقتصادية كافة , نعم يا سادة النسور أنهك الشعب وفي عهده زادت الضرائب وارتفعت اسعار الماء والكهرباء , وأغلق التعيينات , وزاد الفقر والبطالة وزادت الجلطات وتصلبت الجيوب قبل الشرايين , وزادت الانتحارات , وتم تشييع جثمان الحريات العامة والطامة الكبرى زاد الترهل وغابت الشفافية وتكافؤ الفرص وزاد الدين العام , واغلقت المصانع وانعدم الاستثمار , في اول لقاء لرئيس الحكومة في محافظة الزرقاء قال بالحرف الواحد ( سنكسر رؤوس الفاسدين) والحمدلله لم نرى أي فاسد خلف القضبان لابل ان النزاهه والشفافية في عهده تم نعيها الى مثواها الاخير .

الفرحة (عمت وطمت ) شوهد عدد من المواطنين وهم يوزعون الحلوى لرحيل حكومة النسور، وحل مجلس النواب، فيما قام آخرون بكسر الفخار للتعبير عن فرحتهم بالقرار , نعم (جرار فخار) مكسورة في الاردن لان حكومة النسور كانت الأشد قسوة على المواطن الأردني، وقد عاش المواطنون معها أياماً قاسية، بسبب السياسات الاقتصادية الصعبة التي انتهجتها , ماذا فعلت حكومة النسور لتحفيز الاقتصاد الوطني الذي يمر بحالة ركود غير مسبوقة منذ سنوات؟ ماذا فعلت لتوفير فرص العمل للشباب؟ ماذا فعلت لتمكين المرأة؟ ماذا فعلت لاحلال العمالة الاردنية محل الوافدة؟ ولماذا ارتفع معدل البطالة رغم كل الغرامات والعقوبات والاجراءات؟ ماذا فعلت لجذب الاستثمارات المحلية التي غادرت الاردن الى دبي وتركيا والقاهرة وكردستان؟ نعم لقد توسعت في عهده دوائر الفقر وزاد عدد المراجعين لصناديق المعونة الوطنية , ووصلت البطالة الى أرقام فلكية ومؤشرات غير مسبوقة ؟


أين دعم الجامعات الرسمية؟ ولماذا لا تعفى من ديونها؟ والى اين قادتنا سياسات التربية التي ادت الى حرمان 70% من طلبة التوجيهي من حمل مؤهل يدخلون به الجامعة؟
قبل أربع سنوات كان عبدالله النسور قد دعا حكومة الطراونة للرحيل غير مشكورة وأن تريح وتستريح وقال النسور على صفحته في حينها تلقت حكومة الطراونة صفعة لسوء أدائها لملف اسعار المحروقات واضاف النسور لماذا لا تحافظ الحكومة على ما بقي من كبرياءها فترحل غير مشكورة وتريح وتستريح .
واننا اليوم نردد نفس العبارة التي قالها النسور للطراونة ونقول : فترحل حكومة النسور غير مشكورة وتريح وتستريح .. أرحل عنا لان هذه ليست أحلامنا .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات