google_ad_client: "ca-pub-3995188976473345", enable_page_level_ads: true });

اغلاق

وزارة التربية والتعليم ليست إدارية فقط


يخطىء من يعتقد أنّ وزارة التربية والتعليم الأردنية أخذت المحور الإداري فقط وتركت الجانب الجوهري. فوزارة التربية تعمل على صناعة الجوهر وفق رؤيتها ورسالتها ، وذلك بالعناية بالمتطلب القبلي وهو الجانب الإداري. فكيف يُصنع الجوهر دون إجراءات إدارية واضحة معلنة ؟ فالوزارة تعمل جاهدة في سبيل رعاية الجوهر والمحتوى والمضمون عن طريق مسؤوليها وإداراتها ومديرياتها وأقسامها. فمن ينعتها بذلك فقد انحرف عن جادة الصواب وفي نفسه حاجة ومآرب أخرى.

أما ما يتعلق بـ " سرية امتحان التوجيهي " فهذا جزء من عملها ولا عيب في ذلك ؛ لتحقيق العدالة المنشودة وتقوم به إدارة الامتحانات ولا تحتاج إلى هيئة يوكل إليها الامتحان ، وإنّ تركيز الوزارة عليه بقدر أهميته فقط، وليس هو شغلها الشاغل كما يدعي من يدّعي. فالوزارة لديها مسؤوليات جسام لا يتسع المقام لذكرها ومنها امتحان الثانوية العامة، ومن ينعت الوزارة بأنها حققت نتيجة جيدة في ضبط الامتحان فهذا أسلوب لتقليل الجهد المبذول. فالوزارة نجحت بامتياز وشهد بذلك القاصي قبل الداني ، ولا تعتمد الوزارة على شهادتي أو مقالتي بل هناك إجماع مجتمعي وطني في هذا المجال ، ولا نقاش فيه.

وفيما يختص بإجراءات وآليات مراقبة امتحان التوجيهي، فالإجراءات لا تعمل على تعطيل العقل عبر تنفيذ قراراتها . فهذا أمر لا يملكن قبوله من باب العدالة كدولة متحضرة بل يجب علينا أن نقول : العقول أصبحت يقظة وواعية لما جرى من سبات وسكوت وغض للطرف ولين في الجانب، هنا وهناك على حساب الوطن ،وحصل ما حصل !

وأما مصطلح " الشّدّة والصرامة " في إجراءات الوزارة كما نعتت به . فهل إجراءات ضبط التعلم بصورة تتمتع بالشفافية والنزاهة والحيادية وتهيئة بيئة آمنة وسليمة تحقق العدالة الاجتماعية المنشودة أصبحت توصف بالشدة والصرامة؟ وكيف ينتهي مفعول نتائج الثانوية بانتهاء المؤتمر الصحفي؟! وفيما يتعلق بـ " إعادة الهيبة للثانوية العامة" فيركز عليها أهل النقد . فهي ليست بوستر جاء به الوزير الدكتور الذنيبات حال قدومه إلى الوزارة بل أنجبته الإجراءات العملية الصادقة الأمينة الصحيحة التي وضعها الوزير الذنيبات ومن معه من التقات وتغنى بها الجميع.

هناك أسئلة تطرح للملأ لتقرأ ، ولكن المتمعن فيها وفي بواطنها يشتم رائحة الهجوم والنيل من قدرات وزارة التربية والتعليم. فوزارة التربية زرعت وحصدت ثمار ما صنعت ونالت جائزة التميز.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات