اغلاق

لماذا يُقصونني من هذه الحياه


لانني معاق كما يصفون وبكلمتهم الصغيره هذه يجرحون,ام لانني انساناً لا حيلة له على فعل شي كما يعتقدون ويظنون

لماذا يسدون الطريق امامي بقراراتهم التي لا ترحم يسعون من خلالها لطمس ما لديَ من ملكة جائت لتكون عوضاً عما سلبته مني الحياه,فقدري ان اكون ضعيفا في وطناً يستقوي مسؤله على الضعيف المنكسر مُدمع المقلتين جرح القلب,فحكايتي مع الوزارات في وطني ليست حكايه خياليه بل هي من وحي الواقع تحدث مع شاب اردني قد ابتلي بالاعاقه في زمنا يُعتبر صاحبها بلا قيمة ولا فائده والواقع يقول بان هذا الانسان يمتلك ما لا يمتلكونه هم فلم يسرق ولم ينهب

ولم يبيع وطنه ليبني بثمنه قصورا لم يفسد ولم يظلم ولم يأكل حقوق وطنه كما فعل اصحاب الدوله والمعالي والسعاده وأشباهم الكثير

فلما أحلم ووزارتاً تُجرد حقي في مواصلةُ حلمي في الدراسه بسبب قراراتُها التي لم تُراعي ظروفي فالاهم عند الوزير ان يُبين للجميع انه بطلُ زمانه فعل ما لم يفعله قبله احد ولكنه ظلم ضعيفا لن يُسامحه للابد.

ولما أطمحُ بحياتاً كريمه ووزاتاً تُبادرُ دون ان تخجل من قرارها باقتطاع العشرون دينارا التي تمنُ فيها عليَ كل أخر شهر

ولماذا اكتب واُجاهد بموهبتي وهذه الاخيره تمانعُ نشر كتابي"صرخة قلم" الذي يمكث في ادراج وزارتهم منذ عام لمعارضتها بعض مواضيعه وما هي مواضيعه غير انها شملت عدة قضايا لا اعتقد بانها ستُنهي آمال الامه وستُحطم امن وامان وطني الذي لن يكونوا أكثر حباً وخوفاً عليه مني.

هذه حكايتي مع وزاراتُ وطني التي ظلمتني وأدمت قلبي وأدمعت عينايَ وجعلتني أتمنى لو كنتُ مواطناً لغير هذا الوطن لعل وعسى ان تُعرف لي قيمه...

نعم ارسلتها ليعلم الجميع ماذا تقوم بفعله الوزارت اعلاه تجاه شاب اردني لا حيلة له الا الكتابه...ولكم حرية النشر



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات