اغلاق

الراقصات والسياسي


الراقصه والسياسي هي قصه للكاتب الكبير إحسان عبد القدوس والتي تم عرضها كفيلم من بطولة نبيله عبيد وصلاح قابيل , وتدور أحداث القصه عن استخدام شتى أنواع الظلم والتعسف في إستعمال السلطه , ومن غير شرعية القوانين بين السياسه وراقصه معروفه وكشف أسرار وخبايا كبار المسؤولين في الدوله .
في دوله ما تعيش دور الديمقراطيه بين مجلس تشريعي وآخر تنفيذي , يتنفذ دور رئيس الحكومه باستخدام فنون السياسه والتلاعب بالكلمات والقوانين أمام الجمهور , ويختبئ خَلفه فساد ظهر للعيان وآخرها تعيينات أقاربه ومعارفه في مؤسسات الدوله برواتب خياليه , منهم في شركة الكهرباء , وزارة الخارجيه , الإقراض الزراعي , المياه , وسلطة خليج بنما , السفارات , والهيئات كالإنتخاب واللجان القانونيه , وضريبة الدخل , والضمان الإجتماعي , ومشروع البحر الأسود .
يأتي دور مجلس الأمه بتشريع القوانين ومحاسبة الفاسدين , ولكن سرعان ما تبين بأنهم مجرد راقصات وأراكوزات يجيدون التصفيق للسياسيين , ويختلفون بحجم النفاق فيما بينهم , فانكشفت أوراق وطنيتهم بفساد تعيينات أبنائهم ومعارفهم ومشاركتهم لأعضاء الحكومه بشركات وهميه تخيط من الوطن لباساً لهم , وكما قالت نبيله عبيد لصلاح قابيل : " كل واحد فينا بيرقص بطريقته , أنا بهز وسطي , وأنت بتلعب بلسانك وتخطب بالناس " , ولكن ليس هناك ما يدينهم شيئ فهم رؤوس الدوله , والذي منهم من يسرق ويهز جيوبه ليملئها بأموال الشعب , فالشعب صنع غرورهم لأنهم أعطوا قيمه لمن لا قيمه له ببيع الأصوات والفزعه , وقطع من اللحم واللبن
تباً لكم , ماذا ستقولون لِرَبِكُم ؟؟؟؟



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات