اغلاق

التعليم الخاص وحافلات المدارس الخاصة


لم تحظ الحكومة بالثناء والاشادة بقرارات واجراءات كما حظيت باجراءاتها وتطبيقها للقوانين المنظمة لعمل المدارس الخاصة.

وهذه الاشاده تنبع من طبيعة الفعل الذي يمس الحالة التربوية والتعليمية وجشع واستهتار بعض هذه المدارس الخاصة وطمع بعض اصحابها الذي اوصل الحال الى ما وصلت اليه من مراجعة وحزم وتدقيق ومن ثم مكابرة واعتصام واحتجاجات من قبل اصحاب هذه المدارس .

ومن هنا كان لا بد ان تستكمل منظمومة هذه الاجراءات التي تمس المجتمع والبيئة المحيطة لهذه المدارس والتي تشكل اثارا سلبية يلمسها قاطني هذه الاحياء التي تتواجد فيها هذه المدارس الخاصة .

ولعل من هذه المشكلات المزعجة جدا للبيئة والتي لا بد من ايجاد حل جذري لها تلك الحافلات الكثيرة لهذه المدارس الخاصة التي تجوب الشوارع وتحتل واجهات المنازل وشوارع الاحياء الرئيسية والفرعية بشكل مؤذي يصل حد ان يقوم سائقي حافلات هذه المدارس باستخدامات واجهات المنازل والاحياء لاعمال صيانة الحافلات وتنظيفها وتناول الافطار حولها بل والاستلقاء فيها حتى يحين تحركهم و بشكل مستهتر مستفز وعلى مرأة الجميع فضلا عن ايقافها واستخدامها واجهات المنازل كمواقف وكراجات لهذه الحافلات.

هذه مشكلة مقززة من جملة مشاكل تعاني منها البيئة المحيطة لا بد ان تعمل الحكومة على معالجتها بشكل جذري صارم وحازم



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات