اغلاق

نوائب وليس نواب


فضيحة تعيينات الأبناء وذوي القربى والاصدقاء في مجلس النواب وبهذا الكم الهائل من الأعداد مؤشر على انهم مجرد ممثلين بارعين في ( مصع) الحكي تحت القبة والتمثيل على الشعب مما افقدهم شرعيتهم ومكانتهم وبريقهم.

اكثر ما يغيض هو ما كنا نسمعه من نواب يهدرون هدرا ويلقون الخطابات النارية ليضحكوا علينا نحن الذين منحناهم كامل الثقة وكل الأمانة فاذا هم لا يستحقونها واعتدوا على حقوق الناس مستغلين مناصبهم.

الشكر الموصول للنائب الرياطي الذي كشف بعض المستور وعرّى من يستحق التعرية وجفّف أوراق التوت لتسقط وتكشف عورات وسؤات من كنا نحتفي بهم ونجلّهم ونستمع اليهم.
بعد اليوم لسنا بحاجة لنواب ولا للمثلين ولا مصلحجية فالعار كل العار لمن يطالب بالعدالة وفي ذات الوقت ينتهك قدسيتها .

بكل أسف أعلنها للنواب الذي طالما تبجحوا بالدفاع عن حقوق الناس وتمثيلهم انكم ( ..... ) واننا لن نصدقكم بعد اليوم.

أنتم تبحثون عن مصالحكم وعن وجاهات وشعبيات وآخر ما تفكرون به الوطن والمواطن .
طيلة الفترة الماضية وانتم تحققون المكاسب والرواتب وتفصلوّن القوانين التي تخدمكم وتخدم مستقبلكم فأكلتم الأخضر واليابس ولبستم عباءة الشرف والنظافة والنزاهة ولكن الواقع بيّن ان من بينكم من هو غير ذلك.

لقد ( تكافت) الحكومة شرّكم ومررّت لك تعييناتكم وهذا خطأ جسيم على الحكومة ان تعتذر عنه للشعب الأردني لأنها سمحت للنواب باستثمار مواقعهم وأخذ حقوق أناس ينتظرون دورهم في الحصول على الوظيفة فجئتم ( على البارد المبرد) وسرقتم حقوقهم ومع ذلك لم تتوقفوا عن التهريج والظهور بمظهر المدافع عن الحقوق .. بصراحة انتم نواب ( مصع حكي ) فقط وكل الرغاء والغثاء الذي أوجعتم رؤوسنا به لن يفيد في تحسين صوركم .

اوجه تحيتي للنفر القليل من السادة النواب المحترمين الذين ترفعّوا عن السقوط في مستنقع النفعية والتهريج والضحك على الذقون وارفعها بطاقة عتاب موشحة بالسواد لمن امتهن التمثيل والتزمير والتطبيل من أجل أن يبتز الحكومة ويحصل على ما يريد.

اتمنى على نواب المجلس القادم ان يكونوا من غير هذه الشاكلة وان يقسموا على كتاب الله العظيم بأن لا يخونوا الامانة وان يترفعوا عن الصغائر وان لا تكون اهتماماتهم منصبة على الرواتب والمكافآت والمياومات والحصول على المكاسب لأن كل هذه الامور سهلة المنال لكن احترام الشعب لكم هو فوق كل هذه التفاهات.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات