اغلاق

أي صلف هذا؟


لم يخطر ببال أردني يوما أن يتمادى رئيس حكومة ويمضي قدما بترتيب وتنفيع أبناءه وأصهاره وخاصته من ذوي القربي والأصدقاء بمثل ما فعل ويفعل رئيس حكومتنا الحالي عبدالله النسور، إذ أنه بدأ بنجليه فعين أحدهما بغير وجه حق سفيرا للأردن في عمان مع أنه لم يصل بعد إلى درجة سفير متجاوزا حقوق ستة من الأردنيين الذي وصلوا إلى هذه الرتبه ولم يعينوا سفراء بعد.أما النجل الثاني فقد تم ترتيب وصعه مع إحدى الشركات براتب شهري تجاوز أحد عشر ألف دينار والسؤال الذي دار وما يزال يدور في خلد الأردنيين ما علاقة هذا التعيين بالسلطات التي يمكن للدكتور النسور أن يمارسها على هذه الشركة!!!

صخب كثير دار عبر الصحافة ووسائل الإعلام المرئي والمسموع حول هذه التعيينات ولم يكلف الرئيس خاطره ليرد على هذه الشبهات وكأن الأمر لا يعنيه متجاهلا أخلاقيات النزاهة وقوانين الشفافية التي أشبعنا كلاما ووعظا بضرورة احترامها.نعم أتساءل هنا ما هذا الصلف وما هذه الجرأة على استخدام المنصب لتحقيق مكاسب غير مباشرة للأبناء والأقرباء؟

ومما يزيد من حيرة الأردنيين في تمادي الرئيس النسور بتنفيع خاصته من المقربين من امتيازات موقعه قيامه قبل يومين بتعيين صهره وزوج ابنته عضوا في مجلس إدارة شركة كهرباء اربد براتب شهري خرافي حيث كشفت الارقام الصادرة عن التقرير السنوي لشركة كهرباء محافظة اربد لعامي 2014 و 2015 بان مجموع ما يتقاضاه رئيس مجلس الادارة قد وصل الى حوالي 41600 دينار سنوياً ، اي يتقاضى بما معدله شهرياً حوالي 3400 دينار . بينما يتقاضى عضو مجلس الادارة بما مجموعه 23600 دينار ، وذلك بمعدل شهري 1900 دينار شهرياً.

لا أعلم كيف يتجرأ الرئيس جهارا نهارا بالقيام بتعيين أصهاره وأبناءه ضاربا عرض الحائط بمشاعر الأردنيين وحقوقهم وكأن الأردن عبارة عن تركة ورثها عن والده وأجداده في حين أن باقي الأردنيين هم عبارة عن مقيمين لا رعايا يدفعون الضرائب ويقدمون قوافل الشهداء دفاعا عن وطن يقوده عبدالله النسور!!!

ليس بالتأكيد لدينا اعتراض على حقوق المواطنة لأبناء الدكتور النسور وأصهاره وذويه ولكن اعتراضنا على انتقائية الرئيس وإغداقه الامتيازات على من يحبهم ويهمه أمرهم متناسيا اليمين الذي أخذه على نفسه في رعاية الوطن والمواطنين وأن يمارس مهامه بكل أمانة واقتدار.

عبدالله النسور ظاهرة نسأل الله أن لا تتكرر في تاريخ الأردن فقد تسبب بعذابات الكثير من الأردنيين وأغرق في الكذب على المواطنين ورؤساءالجامعات وعلى مجلس النواب، وأفرط في الإستهتار بذكاء المواطنين ، وأكثر الوعود فأخلفها وبشرنا بالعدالة ومقاومة الفساد ونسي أن يحرم ممارسة هذا الفساد على نفسه وعلى أولاده وأنسبائه.كم أشعر بالحزن والألم لأجلك يا وطني فقد امتطى ظهرك من لا يرحمك، وتولى أمرك من لم يكن أهلا لك وبك. ارحل أيها الرئيس فقد سئمنا منك ومن مراوغاتك وحذلقتك وقد عافتك الرعية ومل منك الوطن....



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات