اغلاق

التعليم العالي والتنمية


لقد أصبح العالم اليوم ، وبسبب التقدم السريع في التكنولوجيا على مستوى الدولة والمجتمع ، تـسعى جميع الدول العربية والغربية والمتقدمة منها والنامية من ناحية أخرى إلى تحقيق أهدافها التنعم ورؤية الثاقبة والواضحة وتقديم خدمات أفضل على كافة الصعيد الأفراد والمجالات ، ولا يتأتى ذلك ألا أذا تضافرت جميع الجهود نحو تحقيق الأهداف ، ولا يغيب عن بال احد الدور الهام الـذي تلعبه الجامعات الأردنية وإدارة الجامعات في تحريك التنمية لان الجامعات هي ارفع المؤسسات التعليمية التي يناط بها توفير مـا يحتاجه المجتمع وعمليات التنمية فيه من متخصصين على أعلى مستوى و في مختلف مجال التنمية ، وهي تمثـل العمود الفقري للبحوث العلمية والتطبيقية التي بدونها يـصعب أحداث اي تقـدم معرفـي واقتصادي او اجتماعي او ثقافي حقيقي على مستوى الوطن ، إضافة إلى ذلك فأن الجامعات تلعب الدور الأساسي في التنمية الشاملة بما تقـدم لمجتمعاتهـا مـن إمكانات و خبرات للتعليم والتدريب المستمر وفي شتى المجلات المعرفية، فضلا عن أنها تتحمل مسؤولية كبره تجاه الخدمة العامـة في المجتمع فعليها التزاما بان توسع من نطاق المشاركة الفعلية بحيث لا تقتصر على الطلبة والكليات فقط ، فالتعليم العالي يحرص على ان يوفر الأساليب الحديثة ومن خلالها يتم اختيار الاتجاهـات الفكرية المعاصرة ، ويمكننا القول ان التعليم العالي ملزم لتقديم الخدمـة للمجتمـع وعلى اعلى المستويات ، بـل وتـشارك الجامعات بنشاطاته باعتباره مؤسسة اجتماعية يؤثر ويتأثر بما يحيط به من عوامل . ان هذه الصلة الوثيقة تفرض على الجامعات ان تحدث دائما في بيئتها وبرامجهـا وبحوثهـا تغيرات تتناسب مع التغيرات التي تحدث في على ارض الواقع ، وكما ان الجامعـة أكثر التحامـا بمجتمعاتها ، كما هي أكثر قدرة على الاستجابة الى مطالب المجتمع ، وهذه العلاقـة تفـرض علـى التعليم الجامعي ان يكون على تماس بحياة الناس ومشكلاتهم وحاجاتهم اليومية بحيث يصبح الهـدف الأول للتعليم الجامعي تطوير المجتمع والنهوض به الـى افـضل واعلى المـستويات العلميـة والاقتـصادية والصحية والاجتماعية والثقافية .. كون التعليم العالي سيظل أساس النهضة باعتبـاره ركنـا أساسيا من أركان بناء الدول الحضرية والمتعلمة القائمة على الفكر المتطور الجديد وعلـى المـشاركة المجتمعية في أطار الأيمان المتزايد بان التنمية البشرية هي إحدى الدعائم الرئيـسية للتنميـة الـشاملة بإبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، وهذا بطبيعة الحال يتيح في نتائجه مزيد من الاندماج مع المجتمع والعالم ككل ويعزز من الانفتاح على الحضارات والثقافات بين المجتمعات



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات