اغلاق

صار الخلف أمامي


في عزاء الحروف والكتابة
" القتيلة !
ولكن من القاتل ؟؟
***

أذكر أننا كنا " في المدرسة " نحتفظ بدفتر نكتب فيه الجميل من الكلام ,من الأغنيات الخالدات ...
فيتعمق إحساسنا الوطني وشعورنا بالأمة ...
أما الأن ؟؟؟
فلا شيئ لدينا سوى العودة للخلف !
***


الأن صار التواصل أسهل لكنا الى القاع !!
كنا ويا ليت ما كنا
نتساءل

عن الأشعر والأبلغ .كنا !!
نحاول ولكن شيئ قتلوه فينا لنسبح في دنيا اليأس .

كنا ويا ليت ما كنا !!

نكتب الحكم ..
نحلم بالشروق والضياء " للأمة "
نحلم بالسودان وعدن والجزائر وكأنها حارتنا ...
***

نتنافس ..في العبارات الأحلى ..
نخبأ الكتب نخفيها ..
نحنو على " الممنوع منها "
***

نحلم بغد جميل من المحيط إلى الخليج نحلم بالعلم والمعرفة وبسلة الغذاء وبوطن " لا جوع فيه"
فجاع كل الوطن وتهتكت المدن وصارت الديار خرابا !!!
***
كنا ...
نعشق " رائحة الورق " ندخل المكتبة نحاول أن لا نخرج من المكتبة / نطرب لقراءة العناوين نتسابق في دنيا المعرفه ونحلم بغد أفضل ..!
فأي غد هذا ؟!
***
مسابقات لأوائل المطالعين وكشافة للخدمة العامة ولتنظيف الشوارع ودراسة البيئه ...
مشاريع جنود للوطن ؟؟
***

ولكن أين الدفتر ؟
أين الكتاب والحرف ...
أين الانسان ؟
إنه ينزف ..
كم عام وهو مستمر ينزف دمه وروحه تصعد كم عام لهذا الموت ومن يشبهنا يموت ألف عام ؟

ضاع الدفتر وما فيه مما أودعنا من الحلم ؟؟
رحل الكلام وعشق الحروف !!
صرنا نبحث عن " بقاء الحال "
عن الجمود ..
الذي يقرب من الموت !؟
ماتت الكلمات ونحن الأن في مجلس العزاء!!

في مجلس العزاء الأساس أن نتعظ ـ

لكننا لا نتعظ ...
ولكن من الفقيد ؟؟
سقط الحرف ... ماتت الكلمه وتجمد الإحساس !!!
كنا ننتشي ونطرب ونكتب ...كنا !
كنا تراجعنا " صار الخلف أمامي "
نعم ورغم سهولة الاتصال ...
إجتاحتنا العولمة "... بأنيابها فلم يعد تاريخ يعلمه أبناؤنا لا يعرفون شعرهم من كتابهم من علمائهم من فقهاءهم ...
ورحنا نعشق الماضي اذ لا مستقبل لنا
Nedal.azab@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات