اغلاق

مصائد ملتحية


سبحان الله قد ما يحكي الواحد عن حاله انه واعي وحريص وحذر من الوقوع بمصايد وفخاخ الدجالين إلا انه بيجي يوم ويقع في مصايدهم وفخاخهم الكاذبة ( كيف ؟ الله اعلم ) ...

من أيام مرض احد أطفال القرية ، وكالعادة أخذه أهله إلى المستشفى حيث مكث فيها لعدة أيام للعلاج ، وبعد أن تحسنت حاله والحمد لله بدأت العاطفة تأخذ أهل الطفل به بعد ما سمعوا إحدى عاملات النظافة بالمستشفى تقول بأن سبب مرض الطفل هو إصابة عين والعياذ بالله ، مع أن الطبيب شخّص المرض وأعطاه كورسات علاج ..لكن كلام عاملة النظافة نخر ودخل برؤوس أهل الطفل ..، وكلام يجر كلام وحكي يجر حكي وبعد مشورة النساء بعضهم البعض ، تم الاتفاق على اخذ الطفل إلى احد الشيوخ ليقرأ عليه القرآن والرقية الشرعية ، وعند الوصول إلى بيت الشيخ كان هناك امرأة تشتكي من العقم وكان يقرأ عليها القرآن وتم إعطائها كيس فيه وصفات طبية ، بعدها جاء دور الطفل فقرأ عليه الشيخ بعض الآيات ، ثم بدأ بطرح الأسئلة على أمه مثل : يوم كنت حامل فيه كان يصيبك حرقة ؟ وكان يتحرك الجنين كثير ؟ ...وضل يسأل عن أشياء تصيب كل امرأة حامل ، وبعد الانتهاء من طرح الأسئلة أعطى وصفة علاج خيالية واخرج نفس الكيس اللي أعطاه للمرأة العقيم ( يعني هذا الكيس صالح لكل الأمراض والأعراض)، وحكى أنا ما بوخذ أجار على الرقية والقراءة لكن ادفعوا سعر الدواء ، واخذ مبلغ مش قليل وقال : ( احرق ورق زيتون وورق تين مع قزحه وحصى ألبان ، واعمل كذا وسوي كذا ) يعني سوالف جنان، المشكلة لما أهل الطفل أخذوه على الشيخ كان على أساس قراءة قرآن ورقية شرعية فقط ما كانوا يعرفوا عن البلاوي الزرقا اللي مخبيها الشيخ.

والمشكلة انه شيخ ملتحي وملتزم بالمسجد ، لكن عرف كيف يوقع الناس بمصايده ، واللي أزعج أهل الطفل خوفهم من الوقوع بالحرام من الوصفات والأعشاب وطريقة استعمالها الخرافية الكاذبة ( فرموا وصفات الشيخ وعلاجه بالشارع)، شو بدك بطول السيرة خازوق وأكلوه من الشيخ.

فنقول لا تصدقوا مثل هؤلاء ولا تغركم طول لحاهم ولا لباسهم ولا كلامهم لأنهم يتقنون التمثيل ويلعبون بعواطف الناس ومشاعرهم وخاصة النساء ، ولا تأخذكم العاطفة فتسوقكم للوقوع بالإثم والحرام لأن أفضل رقية وقراءة من الشخص نفسه أو أهل بيته ، ولا تسمعوا لمن يقول بأن فلان مبارك وفلانه بركة .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات