اغلاق

راشد الزيود .. شهيد الوطن


عاد بعد الموت حيا .. ذكره كان عليا

في جنان الخلد يمشي .. هانئ النفس رضيا

كان في الدنيا شجاعا . ثابت الخطو أبيا

لم يكن يخشى كفورا .. أو ظلوما أو شقيا

لم يكن يرضى بذل .. منذ أن كان تقيا

إنما يرضى بذل .. كل من كان عصيا

عاهد الرحمن يوما .. منذ أن كان صبيا

أن يعيش العمر دوما .. طاهرا حرا نقيا

في حمى الرحمن يمضي .. عزمه كان فتيا


شهداؤنا في الاردن هم راياتنا ، شهداؤنا هم مآثرنا ، شهداؤنا هم أمجادنا ، شهداؤنا هم نبض قلوبنا ، شهداؤنا هم عز تاريخنا ، شهداؤنا هم النور والأمل ، شهداؤنا هم البسمة المرسومة في وجوه كل الأحرار ، شهداؤنا هم رمز ارضنا الشامخة وهم قناديل السماء المسرجة بالدماء الطاهرة والأنفس الزكية ، شهداؤنا هم عبق النصر ومسك الحياة .

فبهم تحرس المبادئ وتنتصر العقائد وتحيى القيم وتنتفض النفوس ، فدماؤهم الزكية تنثر الورود في الطرقات وفي الدروب ، فللشهيد خصال ووصال ، ودرجات رفيعات المنال ، لا يرقاها إلا الأبطال ، ومن تربى في مدارس الشهادة المحمدية وعلى موائد الجهاد القرآنية وفي ميادين الرجولة والشرف ميادين قواتنا المسلحة الابية واجهزتنا الامنية الشجاعة .

الله أكبر يا شهيد الاردن يا راشد يا بطل ، لقد سموت على الطيور ، الله أكبر يا شهيد وأنت تحلق في ربوع القمم ، الله أكبر يا شهيد وأنت تزرع فينا الأمل وتجدد في قلوبنا الحياة .

إن معادلة هذه الأمة تقول أن من ينال الشهادة لأجل أمته يعيش عظيماً ويموت عظيما ، والعظمة بكل معانيها وتفاصيلها تنساب انسيابا من دم الشهيد ، لتُزرَع في كل مكان وفي كل قلب وفي كل نفس وليتربى عليها الجيل تلو الجيل ، فتصبح أمتنا مدرسة للشهداء ومدرسة للعظماء .

سنذكركم يا أبطال وياشهداء الوطن الواحد تلو الواحد ، سنذكركم وفي القلب اشتياق لكم ، سنذكركم في الصباح وفي المساء ، سنذكركم في الليل وفي النهار ، سنذكركم في كل وقت وحين ، ونحن نقول " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا ، بل أحياء عند ربهم يرزقون " .

أنتم الأحياء ، وأنتم الحياة كلها ، بل أنتم الذين تصنعون من الموت أناشيد الحياة ، أنتم النصر كل النصر ، لأن النصر شجرة لا تروى إلا بالدماء ... إلا بالدماء ، ولا نامت أعين الجبناء



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات