اغلاق

العيون الساهرة


إن الوطن الذي نعيش فيه يحمل بين جنباته ماض تليد ، وبطولات رجال أشداء ، وقلوب طيبة حانية، تأبى الضيم ولا تسكت على الذل والمهانة.

تحنو على ابن الوطن وتحتضنه وتحميه، وتدني القريب والغريب وترحمه في زمن الذل والإنكسار حين فر هذا من بلاده وجاء طالبا الحياة بكرامة ، بعيدا عن العبث وبعيدا عن التدخل في شأن البلاد، أما من كان يريد للبلاد الخراب والعبث والفساد فإن العيون الساهرة له بالمرصاد.

بوركت سواعدكم ابطالنا الأعزاء ومن جميع مرتبات القوات المسلحة على هذا العمل البطولي الذي سطرتم فيه مجدا فوق مجد ، وفخرا تلو آخر، يا من نذرتكم أرواحكم ومهجكم فداءا للوطن واحترفتم العسكرية ونلتم شرف الخدمة فيها ، للننام وأنتم الساهرون ، لنمشي وأنتم الصامدون، لنسكن الدفء، وننعم به، وأنتم في خنادقكم ومواقعكم لا تنامون .

نقف لكم إحتراما وإجلالا وتقديراعلى هذا المعروف والصنيع ، حينما حاولت ثلة وطغمة أن تعيث بالوطن فسادا وخاب عملهم الوضيع، يا من كانت همتكم تعانق الغمام وأرواحكم ترفرف بأجنحة طيور خضر تحملقون بإمهاتكم وبناتكم وأهليكم متسائلين هل نسمح لهولاء العبث وإنتهاك الحرمات؟، أحسب كل واحد فيكم كان همه الوطن كله من شماله لجنوبه ومن شرقه لغربه ، وليس اهله المقربين ، لإن النفوس الأبية تأبى الضيم ولا ترضى بالدنية، فتقدمتم تحرسكم عين الله وتحوطكم إرادة وعزيمة الرجال الذين يعشقون الوطن ويتنفسون، وسطرتم في سفر التكوين هذه الملحمة الرائعة التي تجلت بنصركم وخذلان الفاسدين ، ورفعتم راية الحق لتبقى مرفرفة ليوم الدين.

وللشهيد راشد المجد والخلود ولتنعم في جنات الخلود مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

داعين المولى العلي العظيم ،للمصابين الشفاء، ولرفاق الشهيد راشد وأقرانه ان يكونوا في أحسن حال .
وللوطن العزة والمجد والفخار، وحمى الله الوطن من عبث العابثين وكيد الكائدين ومكر الماكرين



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات