اغلاق

عبد الله و الاسد


 

بسرعة غير مسبوقة ابداً اعلنت حكومتنا موقفاً حاسماً و جريئاً في الاعتداء على السيادة السورية عندما اعلن وزيرنا الاعلامي المخضرم ناصر جودة ان الاردن يتابع باهتمام شديد ما يخص الشقيقة سوريا وما تتعرض له من اعتداء وان المس بالسيادة السورية امر مرفوض و غير مقبول و غير موافق علية و لايحظى بأي ايجابية اردنية ...

الحكومة الاردنية ارسلت رسالة هامة جداً بموقفها الرسمي العلني في الاعتداء على سورية و صلت الى كل الاطراف , غير ان الطرف الاهم هو سوريا التي استقبلت الموقف الاردني بما ينبغي علية الحال حيث كانت الاتصالات اللازمة و الهامة للشروع بما هو اكثر فاعلية للقادم من الايام..

الموقف الاردني الذي اعلنه الوزير الذكي ناصر جودة يؤكد حقيقة الاردن من القضايا العربية و الحرص الشديد على عروبة قادرة و كريمة و محاطة بالرعاية .. ويؤكد ان لا مجال ابداً سوى الرعاية المتبادلة و التشاركية السياسية لما فيه مصالح الشعوب العربية..

موقفنا الواضح و العلني اردني الاصيل الان و غير القابل للتأويل من أي كان .. هو الموقف الاردني المطلوب محلياً وعربياً.. وهو الان على هذا الاساس يعيد كل الروح للعلاقات المطلوبة التي يحتاجها الاردن اساساً كدولة عربية اساسية ذات بعد عربي شمولي و ينطلق اساساً لترتيب سياسة جديدة اكدها الملك في خطابه الاخير للحكومة تكليفاً وفي مناسبات سياسية دولية..

سياسة الحكومة هذه.. انتجت سريعاً عمق حقيقي عندما انطلق رئيس الديوان الملكي و مدير المخابرات لزيارة دمشق امس ولقاء الرئيس الاسد .. ما يعطي بالضرورة عنوان جديد للعلاقة الاستراتيجية بين عمان و دمشق عنوانها عبدالله و بشار من اجل حقوق عربية لا مجال للتفريط بها.

 


 



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات