google_ad_client: "ca-pub-3995188976473345", enable_page_level_ads: true });

اغلاق

مشاهد من اوتوستراد الزرقاء!


طبيعة عملي التربوي تقتضي السفر يوميا من مدينة سحاب الى مدينة الزرقاء عبر طريق يسمى الاوتوستراد, و(الاوتوستراد) تعني طريق عريضة ثنائيّة الاتِّجاه يسمح فيها بتجاوز السرعة المحدَّدة داخل المدن بسرعات عالية وبدرجة عالية من الأمان، وقد يكون على جانبيها ووسطها أشجار وشواخص دالة على الطريق, ويُعمد إلى تصميم مخارج خاصة تسمح بمغادرة السيارات دون أن يكون هناك تداخل للسير، أما تقاطعات الطرق فتبنى بشكل جسور متداخلة، تسمح بالانتقال من طريق سريع إلى آخر دون أن يكون هناك خطر من التقاطعات.

عبر طريق الاوتوستراد وبالتحديد في فترة الصباح الباكر تجد داخل السيارات من يستمع لسورة (الضحى), وتجد من يستمع لاغنية فيروز(غنيت مكة أهلها الصيدا(, وتجد من يستمع لبرنامج ثقافي حول خصائص حمام مكة, ثم تجد من يستمع للنشرة الجوية وبالذات على اي ارتفاع ستسقط الثلوج,..عبر طريق الاوتوستراد تجد ان في الاردن جميع انواع السيارات المنتجة في جميع انحاء العالم, تجد الكوري وتجد الياباني وتجد الالماني وتجد الامريكي وربما تجد الايطالي والفرنسي,..عبر طريق الاوتوستراد تجد انفس(جمع نفس) سائقة للمركبات مطمئنة, وتجد انفس لوامة, وربما تجد انفس اخرى امارة بالسوء.

عبر طريق الاوتوستراد اذا ما حاولت تخفيف السرعة ما امكن وعند مرورك بالباصات التي تحمل طلبة الجامعات المتوجهه الى مدينة الزرقاء, ستجد داخل هذه الباصات طالبة تكتب على دفترها وطالبة تنظر بمرآتها واخرى تقرأ في كتابها, اذا ما حاولت تخفيف السرعة اكثر ستجد طالب ينظر خارج نوافذ الباص, وطالب يبحث على (القوقل) عن صور هجرة طيور شمال سوريا, وأخر يضع سماعات اذنية مربوطة على جهازه الخلوي وكأنك به يستمع لاخر تصريحات رئيس الوزراء حول عدم قبول (الواسطة),..نعم اذا ما حاولت تخفيف السرعة عند مرورك بسيارات رجال الامن المتواجدة على يمين الشارع وعلى جانب هذه السيارات ستجد رجال امن بحق انهم أشاوس.

عجبا لهذا (الاوتوستراد) عندما نجد عليه كل هذه المشاهد المتنوعة الجميلة, حتى لوحات السيارات عليه ملونه منها البيضاء ومنها الحمراء ومنها الخضراء ومنها الزرقاء ومنها الصفراء, ستجد داخل بعض السيارات نجوم لامعة سقطت باحتراف على اكتاف بعض نشميات هذا الوطن,..طبعا انا فخور لانني اردني اسيرعلى (الاوتوستراد), ولوحة سيارتي حمراء, وتشرق معي شمس الصباح على مدخل مدينة الزرقاء, فخور لانني تربوي ولانني اثناء زياراتي الصباحية للمدارس استمع للسلام الملكي والنشيد الوطني رافعا رأسي صوب علم المملكة الاردنية الهاشمية وعلم الثورة العربية الكبرى, هذه الاعلام تغازل نسمات الهواء بعدما تمسح عليهما بعض قطرات ندى الصباح لتزيدها عطرا هاشميا يفوح هنا وهناك.

على(الاوتوستراد) نتمنى من الجميع تخفيف السرعة ما امكن كي نستمتع بثنائيّة اتجاهه وباشجاره المتمايلة وشواخصه الدالة على الطريق, وبتصميم مخارجه الخاصة التي تسمح بمغادرة الطريق دون أن يكون هناك تداخل للسير، نتمنى من الجميع تخفيف السرعة كي نستمتع بجسوره المتداخلة التي تسمح بالانتقال من طريق سريع إلى آخر دون أن يكون هناك خطر من التقاطع, نتمنى من الجميع تخفيف السرعة كي نحيّي قادة الجيش وألويتها المسافرين مثلنا, وكي نحيّي الصور الثابتة والرائعة ذات البسمة العريضة لجلالة الملك عبد الله الثاني المعظم على يمين وعلى يسار هذا الطريق, فهنيئا لك ايها (الاوتوستراد) بكل هؤلاء,..وكلي اسف ان كنت اغفلت جمالات اخرى اختبأت خجلا في ذاكرتي.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات