اغلاق

أين الله ؟


المسلمون اختلفوا في ذلك على ثلاث اقوال :
(1) الله في كل مكان
(2) الله بلا مكان
(3) الله في السماء
لا يقصد بان الله في كل مكان بوحدة الوجود او الاتحاد والحلول .. ,,,,أي: ,بان كل جزء من الوجود هو جزء من ذات الله وكل هذه الاجزاء تشكل الله .....تعالى الله عما يصفون بل المقصود في كل مكان بمعنى عدم تحديده وحصره في مكان او جهة او وصفه بالحركة او الحجم
[ الاجماع تأويله بما يليق به]
(1) في شرح النووي على صحيح مسلم (5/24) (( قال القاضي عياض : لا خلاف بين المسلمين قاطبة فقيههم ومحدثهم ومتكلمهم ونظارهم ومقلدهم أن الظواهر الواردة بذكر الله تعالى [ في السماء] كقوله تعالى * (أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الارض) * ونحوه ليست على ظاهرها بل متأولة عند جميعهم ))
والمعنى [[ في غاية العلو والرفعة ]]
والسماء في الايات مشتقة من السمو ( سمى يسمو سموا وسماء) كما نص عليه الامام ابن القيم الجوزية في بدائع الفوائد
وقيل إنما سألها بـ [أين] عما تعتقده من عظمة الله تعالى، وإشارتها إلى السماء إخبار عن جلاله في نفسها
تنزيها لله سبحانه وتعالى
(2) حديث الجارية :
لا يُيقصد به الجهة والمكان !! تعالى الله عما يصفون
كان المراد امتحانها هل هي موحِّدة تقرُّ بأنَّ الخالق المدبِّر الفعَّال هو الله وحده، وهو الَّذي إذا دعاه الدَّاعي استقبل السَّماء، كما إذا صلَّى المصلِّي استقبل الكعبة، وليس ذلك لأنَّه منحصر في السَّماء، كما أنَّه ليس منحصراً في جهة الكعبة، بل ذلك لأنَّ السَّماء قبلة الدَّاعين، كما أنَّ الكعبة قبلة المصلِّين، أو هي من عبدة الأوثان العابدين للأوثان الَّتي بين أيديهم، فلمَّا قالت: في السَّماء علم أنَّها موحِّدة وليست عابدة للأوثان
الحديث رواه (مسلم ومالك) جاء تفسيره من روايات اخرى
-الجارية [أعجمية] وورد انها [خرساء] اي لا تتكلم العربية فكان الحوار بالاشارة !
- ورد في رواية من ربك ؟ بدلا من اين الله !!
- ورد في رواية من تعبدين ؟ بدلا من اين الله !
- ورد أتشهدين ان لا اله الا الله ؟ بدلا من اين الله !
(3) بخصوص من يقول ان الله في السماء : فافضل ما قرأت من اقوال العلماء لابن فورك رحمه الله :
« إعلم أنه ليس يُنكر قولُ من قال: إنّ الله في السماء. [[لأجل أن لفظ الكتاب قد ورد به]]، وهو قوله:
أأمنتم من في السماء( ومعنى ذلك أنه فوق السماء » [مشكل الحديث وبيانه 392 ط: دار عالم الكتب].
.
.(4) سألت الاستاذ د. المحدث أسامة نمر حفظه الله حول اضطراب حديث الجارية فاجابني مشكورا مأجورا:
بعضهم يصفه بالاضطراب بناء على اختلاف الروايات، بأن بعضهم فيه أين الله، وبعضها فيه أتشهدين أن لا إله إلا الله، لكن الاضطراب من شرطه أن تكون الطرق متساوية في القوة، وهنا هي متفاوتة في القوة، والذي أميل إليه: أن رواية أين الله شاذة، لأن راويها هلال بن أبي ميمونة من رتبة حسن الحديث، فليس هو من رتبة صحيح الحديث، ونزول رتبته إلى الحسن ليس إلا بسبب وجود أخطاء له، ولفظة (أين الله) قد تفرد هو وحده بروايتها في الدنيا، ومثله لا يجوز عندي قبول ما يتفرد به، مما ليس له شاهد في الشرع، فكيف بما له مخالف في الشرع، وهذا ما يسمى : المعلول، أو الشاذ، وذلك بسبب: التفرد أو المخالفة، والله أعلم.
______________________________________________
جديث الجارية : عن أبي هريرة:
أن رجلاً أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - بجارية سوداء أعجمية، فقال: يا رسول الله! إن عليَّ
عتق رقبة مؤمنة، فقال لها رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "أين الله؟ "، فأشارت إلى السماء بإصبعها السبابة، فقال لها: "من أنا؟ "، فأشارت بإصبعها إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وإلى السماء؛ أي: أنت رسول الله، فقال: أعتقها " فإنها مؤمنة ".





facebook@zeyadaburajai



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات