اغلاق

من يفك طلاسم سعر المحروقات في الاردن


عالميا أسعار النفط خلال الستة شهور الماضية وصلت الى الحضيض ( في قعر البئر) ولم يلمس المواطن الاردني أن تنكة الكاز والبنزين أصبحت بثلاثة دنانير مثلا وهذا هو سعرها عالميا عندما وصل سعر برميل النفط (20) دولار , وتقارير الصحف البريطانية قالت ان سعر النفط أرخص من الماء , لكن عندنا في الاردن ظلت الاسعار ( مكانك يا واقف) وأن نزلت فأنها نزلت على مبدأ ( ذر الرماد في العيون) والضحك على الذقون , حديث الناس في الشارع والدواوين وحتى في اجتماعات الافراح والاتراح بأن ملف الطاقة برمته تشوبه الضبابية ولا يوجد به شفافية ويقولون بأن الحكومات الاردنية لا يوجد عندها المعلومة الصحيحة في رواية مسألة التسعيرة الشهرية أو حتى في عمليات الاستيراد والتكرير في مصفاة البترول وبيعه للمواطنين , نسمع صيحات المواطنين عند محطات الوقود بأن تنكة البنزين في أميركا من دينار ونصف الى دينارين أردني ويقول الناس أيضا ان الحكومات الاردنية تبيع المشتقات النفطية لمواطينها بأرباح خيالية بهامش ربح خيالي يفوق بيع الدول المنتجه للنفط بمعنى ان الربح في تنكة البنزين لوحدها يفوق خمسة دنانير .

للاسف يرفض المحللين الاقتصاديين الاردنيين الخوض في عملية الشراء والبيع والربح في ملف النفط الاردني لا نعرف هل هناك مخاوف أم أن هناك ضغوطات على أصحاب الاقلام الاقتصادية خاصة اذا الامر تعلق في سعر برميل النفط عالميا وأسعاره محليا واليات البيع في مصفاة البترول, قبل أيام وزير سابق على أحدى الفضائيات قال هناك ضبابية في عملية البيع والشراء من قبل المصفاة وضرب مثلا سعر بيع المحروقات في لبنان مبينا أن لبنان تشتري النفط مكرر ومع ذلك فهو أرخص من عمليات البيع في الاردن في أرقام خيالية.

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع اخبارية صورة توضح سعر غالون البنزين في ولاية شيكاغو بالولايات المتحدة الامريكية حيث يبلغ سعر غالون البنزين 1.45 دولار . 

ويوضح ناشطون ان غالون البنزين يتسع لـ 3.8 لتر ، وبحسبة بسيطة بتحويل الدولار الامريكي الى الدينار الاردني فإن سعر غالون البنزين الامريكي يبلغ حوالي دينار اردني واحد ، مايعني ان سعر اللتر بالدينار الاردني يبلغ ربع دينار فقط بحسب الناشطون !!

واستهجن الناشطون الفرق الكبير في سعر لتر البنزين بحسب آخر تسعيرة بين الاردن وامريكا حيث حدد سعر لتر البنزين في الاردن بحسب آخر تسعيرة 49.5 ما يعني وجود فرق بحوالي 40 قرشاً ، ويشار ان الحكومة قررت بالامس تخفيض سعر البنزين اوكتان 90 بنسبة 4.8% بالتسعيرة الشهرية في حين انه في الولايات المتحدة قد بتغير مرتين في اليوم.

اليوم الشعب بكل أطيافه واعي ومدرك وعنده المعلومه والحكومة لا تستطيع مصادرة ملايين الاطباق والصحون الناقلة للاخبار العالمية لابل ان المعلومة أصبحت حتى بين يدي الاطفال الغير مدركين , وربما تصل معلومة سعر برميل نفط برنت وسنغافوره للمواطن قبل وزير الطاقة , نعم نعلم تماما ان الحكومة الاردنية تربح في تنكة البنزين والكاز والسولار أكثر من خمسة دنانير, وهذا الربح مستمر على مدار الخمسة عشرة سنة الماضية , وهذا الرقم يجمع يوميا عشرات الملايين ويجمع شهريا عشرات المليارات والسؤال أين تذهب هذه الاموال التي هي من جيوب الشعب و شفطت بطرق ملتوية وبطرق ليست صحيحه , بالله عليكم كفاكم ( تسفيها ) بعقولنا , لان المعلومة الصحيحة والحقيقية لسعر تنكة كاز اليوم , تنفعنا غدا ولا نريد لحكاية ( الراعي مع الذئب) أن تنطبق على حكوماتنا الاردنية عندما تصرح بأي معلومة مستقبلا .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات