اغلاق

برنامج الاختصاص في وزارة الصحة بالميزان


اشعر بالحزن الممزوج بالألم حين يجلد الشباب ذاته ويجلد مؤسسته الام وزارة الصحة , نعم الانتماء للمؤسسة شيء مهم ولا يمكن تجاوزه ومن لا ينتمي لوزارة الصحة وهو يأكل خيرها والذي هو خير الوطن واهله , نعم اهلنا من الطيبة بمكان انهم يستحقون الانتماء لهم والدفاع عن مصالحهم وقبل كل ذلك خدمتهم الخدمة الفضلى كبناة لمؤسساتنا الوطنية الصحية , وعودة لبرنامج الاختصاص أقول هذا البرنامج يعتبر نعمة للشباب حيث يعطيهم الامل بالاختصاص ووزارة الصحة هي صاحبة اكبر برنامج تدريبي في الاردن وتصوروا ان 228 مقيما سيلتحقون في برنامج الاختصاص وقبلهم مثلهم نعم انه امر يستحق التوقف عنده وتقديره بكل معنى الكلمة, لا احد يدعي ان برنامجنا مثالي وبدون أخطاء بل الجميع يطمح دوما للتصويب وتحسين برنامج الاختصاص وفي معظم دول العالم برنامج الاختصاص يعتمد على المتدرب اكثر منه على المدرب , وعلينا ان نتحدث بصراحة ووضوح لقد أعطر هذا البرنامج في وزارة الصحة لوطننا خيرة الاختصاصين وأعطى لمن انهى هذا البرنامج فرصة كبيرة لتحسين وضعه المادي والمعنوي , ولقد جاء قرار معالي وزير الصحة د علي حياصات بالحاق الزملاء دون اشتراط مدة البقاء في المركز الصحي لمدة سنة قبل الالتحاق في برنامج الاقامة زخما وبعدا يستحق عليه صاحب الفضل ان يشكر حيث خدم هذا القرار من قبلوا في برنامج الاقامة وكذلك الزملاء العاطلين عن العمل حيث سيتم تعين أطباء جدد في مكان من التحقوا ببرنامج الاختصاص .

نعم المطلوب من كبار الاطباء في المستشفيات اعطاء كلما يملكون من خبرة وعزم ومعرفة للزملاء المقيمين وعلى المجلس الطبي ان يشرف على برنامج الاقامة وان يعين مشرفين على البرنامج ,ويجب ان يتقيد الجميع ببرنامج الاختصاص المتدرج ليتخرج الزملاء وهم في احسن صورة للاختصاصي الناجح خاصة ان شهادة المجلس الطبي الاردني كانت ولا زالت ونتمنى ان تبقى الافضل دوما من بين الشهادات العربية في مجال الاختصاص وأقول للبعض ممن لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب بالله عليكم ماذا تستفيدون من بث روح الاحباط والكراهية , الا تشعرون ان وطنكم هو الافضل من حيث امنه وامانه استقراره وطيبة اهله , واناشدكم ان ترحموا اهلكم ووطنكم وان تبثوا روح المحبة وحب العمل والعطاء , فمهنتنا مقدسة وتستحق ان نعمل لرفعتها والحفاظ على قدسيتها والضرب بيد من حديد على يد كل من يلتزم بأخلاقياتها ودستورها الطبي الراقي والذي اعطى للمريض كل حقوقه ونظم العلاقة بين الطبيب والمريض وما بين الطبيب والطبيب .

واختم بالقول ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون )



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات